مظاهرات العراق.. ومخاوف النظام من تكرار احتجاجات العام الماضي.. والبنك المركزي لا يملك خطة لإدارة سوق العملات.. أبرز عناوين اليوم | ایران اینترنشنال

مظاهرات العراق.. ومخاوف النظام من تكرار احتجاجات العام الماضي.. والبنك المركزي لا يملك خطة لإدارة سوق العملات.. أبرز عناوين اليوم

أشارت بعض الصحف الصادرة اليوم الثلاثاء إلى التصريحات الأخيرة لمستشار الأمن القومي الأميركي، روبرت أوبراين، عن العقوبات، وتأكيده أن الولايات المتحدة الأميركية سوف تسعى لفرض "إجراءات رادعة إضافية"، ضد الجمهورية الإسلامية. وفهمت بعض الصحف من تصريحات أوبراين أنها اعتراف من الولايات المتحدة الأميركية بفشل العقوبات، وعنونت عدة صحف بهذا المضمون، فكتبت "كيهان": "العقوبات في طريق مسدود"، فيما تساءلت "آفتاب يزد" وقالت: " هل وصلت العقوبات إلى نهايتها؟".

وفي سياق متصل، أعلنت وزارة الخزانة الأميركية عن قائمة عقوبات جديدة تستهدف قطاع النفط الإيراني، تضمنت وزير النفط، بيجن زنغنه، ووزارة النفط، وشركة الناقلات الإيرانية الوطنية، وشركة النفط الوطنية الإيرانية، و7 أفراد تابعين لوزارة النفط، وهو ما يؤكد استمرار واشنطن بسياسة الضغط وفرض مزيد من العقوبات على النظام الإيراني.

وإقليميًا، اهتمت صحيفة "كيهان" المقربة للمرشد بمتابعة مظاهرات المدن العراقية الكبيرة، مثل بغداد، بمناسبة مرور عام على احتجاجات أكتوبر (تشرين الأول) العام الماضي، وكتبت على صفحتها الأولى: "مظاهرات بمناسبة مرور عام على (فتنة أكتوبر).. شوارع شبه خالية من المتظاهرين وضجة في مواقع التواصل الاجتماعي"، وهو موقف معارض للاحتجاجات في العراق التي طالما هتف خلالها المحتجون العراقيون ضد الأحزاب الموالية لإيران وتدخلات طهران في شؤون العراق الداخلية.

وصحيًا، أعلنت وزارة الصحة الإيرانية، أمس الاثنين، عن وفاة 337 شخصًا، بالإضافة إلى 5960 إصابة جديدة. وعن موضوع كورونا، كتبت صحيفة "آرمان ملي": "زيادة حالات الوفاة في الأيام الرمادية لطهران". وكتبت صحيفة "ستاره صبح": "عودة الاثنين السوداء.. وفاة 337 شخصًا خلال 24 ساعة"، فيما أشارت صحيفة "همشهري" إلى فشل الإجراءات الوقائية التي أعلنت عنها الحكومة والعجز عن تطبيقها في المدن الكبرى وكتبت في عنوانها الرئيسي: "التراجع عن القيود في الدقيقة 90".

كما اهتمت بعض الصحف بأزمة مقتل المدرس الفرنسي على يد شاب مسلم بعد عرض المعلم لصور اعتبرها مسلمون مسيئة لرسول الإسلام، وما أعقب ذلك من تصريحات فرنسية هاجمت فيه ما سمته "التطرف الإسلامي"، وردود فعل شعبية ورسمية على تصريحات رئيس فرنسا إيمانويل ماكرون.

وعن الموضوع، كتبت صحيفة "ابتكار": "العالم الإسلامي ضد فرنسا وماكرون"، كما أشارت الصحيفة إلى دعوات المقاطعة للبضائع والمنتجات الفرنسية، ردًا على "إساءات ماكرون" ضد رسول الإسلام محمد عليه الصلاة السلام. أما صحيفة "كيهان" المتشددة فدعت إلى طرد السفير الفرنسي من طهران ردًا على إساءات ماكرون، وكتبت في عنوانها "إخراج السفير الفرنسي أقل رد على وقاحة ماكرون". فيما دعت بعض الصحف إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية ردا على تصريحات ماكرون عن الإسلام.

يمكننا الآن أن نقرأ تفاصيل بعض الأخبار في صحف اليوم..

 

"آرمان ملي": عدم انضمام إيران إلى "FATF" يضيع أي فرصة في الإصلاح

أشارت صحيفة "آرمان" ملي في تقرير اقتصادي إلى أن مجموعة العمل المالي (FATF) ما زالت تضع إيران ضمن قائمتها السوداء، وهو ما يؤثر على الاقتصاد الإيراني المتأزم أصلا. وذكرت الصحيفة أن المجموعة الدولية أعطت إيران عدة فرص وعلقت وضع اسمها في قائمتها السوداء، لكن تعلل الجانب الإيراني أظهر عدم رغبته في الموافقة على قوانينها والانضمام إليها.

وأكدت الصحيفة أن عدم انضمام إيران إلى هذه المجموعة الدولية ضاعف من المشاكل والأزمات على طهران، مشيرة إلى الأسباب التي يقدمها المسؤولون الإيرانيون لرفضهم قرار الموافقة على الانضمام لهذه المنظمة التي يشارك فيها معظم دول العالم.

وأوضحت الصحيفة قائلة: "إن أدلة المسؤولين المعارضين للانضمام إلى مجموعة العمل المالي (FATF) ليست بسبب الأموال التي تذهب إلى حزب الله أو المجموعات الأخرى، وإنما يؤكد المسؤولون على أن العقوبات الأميركية تشمل أي نوع من أنواع الالتفاف على العقوبات وأن الانضمام إلى هذه الاتفاقية الدولية سيسهل على واشنطن كشف أشكال الالتفاف على العقوبات".

وقال الدبلوماسي الإيراني السابق والمحلل السياسي، فريدون مجلسي، للصحيفة إن "مشاكل إيران لا تتوقف على قضية (FATF) لكن عدم وجود إيران في هذه الاتفاقية يضيع أي أمل في إيجاد الحلول الممكنة ويقضي على الفرص في هذا المجال".

 

"اعتماد": تزايد احتمالات وقوع احتجاجات شعبية بسبب الظروف الراهنة

حذر رئيس مؤسسة "باران" والناشط السياسي الإصلاحي، جواد إمام، خلال مقابلة مع صحيفة "اعتماد"، من تداعيات الوضع الراهن في البلاد، واحتمالية تكرار احتجاجات العام الماضي. وقال إمام في هذا الخصوص: "نعيش في ظروف حساسة للغاية، ذلك لأن الناس لم يعودوا أمام مشاكل كثيرة فحسب، بل إنهم فقدوا الأمل ولم يعودوا يشعرون بأن فرجا سوف يحدث بعد انتهاء أزمة كورونا.

وأضاف إمام: "الحكومة لم تستطع أن تتخذ إجراءات في مجال العقوبات والضغوط الاقتصادية وتراجع الإيرادات"، مؤكدًا أن دخل الناس لم يزد، وفي المقابل تضاعفت الأسعار عدة مرات، وأصبح كل شيء واقعًا على عاتق الناس".

وقال رئيس مؤسسة "باران"، في هذه المقابلة الصحافية: "ازدادت احتمالية أن يظهر رد فعل من جانب الناس، ويجب على الحكومة أن تضع خفض هذه الضغوطات في جدول أعمالها".

 

"صداي اصلاحات": البنك المركزي لا يملك خطة لإدارة سوق العملات

رأت صحيفة "صداي اصلاحات" في تقرير اقتصادي عن العملات الصعبة وتأثير ذلك على الوضع الاقتصادي واستقرار الأسواق، أن البنك المركزي لا يملك خطة لإدارة سوق العملات. وأشارت إلى اضطرار الناس لشراء العملات الصعبة خوفا على أموالهم، وخشيتهم من تراجع قيمتها في ظل استمرار انهيار قيمة العملة الإيرانية وفقدانها للاعتبار أمام الدولار وباقي العملات الأجنبية.

كما أشارت الصحيفة إلى الخطة الأخيرة التي بادر بها البنك المركزي الإيراني ورفعه لسقف شراء الدولار من جانب الصيارفة. وذكرت أن عدم ترحيب الأسواق بهذه الخطة راجع إلى الأجواء والتأثير الذي تخلفه العقوبات المفروضة على النظام المصرفي للبلاد كما أن الظروف السياسية الحاكمة في البلاد لها تأثير في عدم استقبال الأسواق لهذا الخطة وبالتالي فشلها عمليًا.

وأشارت الصحيفة إلى التراجع المحدود في أسعار العملات، أمس الاثنين، وأكدت أن هذا الانخفاض الطفيف لن يستمر، موضحة أن الأسواق تحتاج إلى مزيد من الشفافية من قبل البنك المركزي لكي نشهد تراجعا حقيقيًا في أسعار العملات الصعبة والدولار.

 

إيران بالمختصر
أعلن مركز دراسات البرلمان الإيراني، في تقرير، أن ميزانية العام الإيراني الحالي ستعاني من "عجز ملحوظ" بسبب تراجع مبيعات النفط. علمًا أنه تم التوقع في...More
وفقًا للبنك المركزي الإيراني، ارتفع متوسط سعر المنزل في طهران في نوفمبر (تشرين الثاني) مقارنة بالعام الماضي بأكثر من 118 ٪ وزاد الإيجار بنحو 29 ٪...More
وصف الرئيس الإيراني، حسن روحاني، مرة أخرى، العقوبات الأميركية على مدى السنوات الثلاث الماضية بأنها كانت بمثابة حرب، قائلاً إن سبب "صمود" الشعب ضد...More
احتجت وزارة الخارجية الصينية، اليوم الخميس 26 نوفمبر (تشرين الثاني)، على قرار الحكومة الأميركية بفرض عقوبات على 4 كيانات في روسيا والصين، "لتورطها في...More
بالتزامن مع إطلاق سراح كايلي مور غيلبرت، الباحثة الأسترالية البريطانية التي تم اعتقالها خلال رحلة لها إلى إيران، قالت وزيرة الخارجية الأسترالية ماريس...More