كارثة "سينا أطهر" الطبي.. وإفلاس الإصلاحيين والأصوليين السياسي.. وقيد الحركة بـ13 محافظة.. أبرز عناوين الصحف الإيرانية اليوم | ایران اینترنشنال

كارثة "سينا أطهر" الطبي.. وإفلاس الإصلاحيين والأصوليين السياسي.. وقيد الحركة بـ13 محافظة.. أبرز عناوين الصحف الإيرانية اليوم

كان لحادثة الانفجار الذي أدَّى لحريق كبير في مركز "سينا أطهر" الطبي، في شمال العاصمة طهران، والذي أسفر عن مصرع 19 شخصًا، صدى واسع في الصحف الصادرة، اليوم الخميس، حيث عنونت صحيفة "خراسان" بـ"ضحايا المصالح"، وعنونت "آرمان ملي" بـ"الإهمال مرة أخرى، بالأمس بلاسكو، واليوم سينا"، أما صحيفة "جوان" فعنونت بخط عريض قائلة: "جميع مقصري سينا المُحترق"، وحمَّلت مؤسسات مختلفة كالقضاء، والصحة، والشرطة، والبلدية، مسؤولية هذا الحادث، وقالت: "رغم تحذير مركز طبي 4 مرات، فإنه لم يُغلق! ويقول مركز الإطفاء: نحن نُحذِّر، لكننا لا نستطيع الإغلاق. ويبدو أن السلطة القضائية - المسؤولة عن الإغلاق - قد اكتفت بهذه التحذيرات المُتتابعة، ماذا عن وزارة الصحة؟ ماذا عن الشرطة والبلدية؟ لماذا الكل مُتساهل؟ أين تلك التعقيدات البيروقراطية؟! عندما يكون الحديث عن حياة الإنسان يُصبح كل شيء سهلاً وبعيدًا عن التعقيد؟ لماذا لا تحظى حياة المواطن بأهمية في نظامنا الإداري والرقابي؟!".

وحاولت صحيفة "اقتصاد سرآمد" أن تختزل الحادثة وتُعطيها طابعًا جهويًا، حيث عنونت بـ"هذا حال المدينة الإصلاحية". وكتبت الصحيفة "33 شخصًا بين قتيل وجريح في كارثة حريق (سينا أطهر) يؤكد أن ما كان يُوجِّهه الإصلاحيون من نقد للأصوليين ما هو إلا وهمٌ وخُرافة".

وفيما يتعلَّق بأزمة كورونا صدرت قرارات جديدة تحدَّثت عنها صحف اليوم الخميس، حيث كشفت "آرمان ملي" عن فرض إجراءات وقيود على الحركة في 13 محافظة، وعنونت الصحيفة بـ"كورونا؛ تعطيل محافظتين، ووضع 11 محافظة في المستوى الأحمر"، ونقلت الصحيفة تصريحات مسؤولين في وزارة الصحة قد أكدوا أن هذه القيود سيتم تنفيذها الأسبوع القادم في 13 محافظة. وقد شهدت إيران أمس وفاة 141، وإصابة 2549 مواطنًا، خلال 24 ساعة. وعنونت صحيفة "اقتصاد بويا" عن الموضوع بـ"العودة إلى الحجر الصحي"، وأوضحت الصحيفة أن نسبة رعاية المواطنين للتوصيات والتعليمات الصحية قد تراجعت، مقارنة مع السابق، وهو ما ساهم في ارتفاع عدد الإصابات والوفيات بالفيروس، كما انتقدت سياسات الحكومة وتراجع نشاط لجنة مكافحة الفيروس، وقالت: "في خضم المشاغل والأعمال للحكومة نرى أنها قد أصيبت بنوع من التخبط وفقدان التنظيم في مواجهة هذه الجائحة العالمية".

سياسيًا، غطَّت بعض الصحف اجتماع أستانة الافتراضي الذي جمع بين الرؤساء الثلاثة، حسن روحاني، ورجب طيب أردوغان، وفلاديمير بوتين، فعنونت "اطلاعات" الحكوميَّة بـ"الدكتور روحاني: يجب أن يخرج الإرهابيون الأميركيون من المنطقة بشكل عاجل". ونقلت الصحيفة جانبًا من تصريحات روحاني، حيث قال إن حكومة بلاده ستستمر بدعم النظام السوري بقوة متزايدة، وإنها ستمضي قُدُمًا بمحاربة الإرهاب في كل المنطقة بما فيها سوريا". أما صحيفة "إيران" فعنونت بـ"تجاوز الأزمة السورية عبر المحادثات السورية"، ونقلت الصحيفة تأكيد الدول الثلاث مواجهة "البرامج الانفصالية التي تهدف إلى تقويض سيادة سوريا ووحدة أراضيها وأمن دول الجوار".

وفي شأن سياسي آخر، استمرت بعض الصحف بالحديث عن اجتماع مجلس الأمن الذي عُقد الثلاثاء 30 يونيو (حزيران) لمناقشة مقترح أميركي بتمديد حظر السلاح على إيران، وكانت عناوين بعض الصحف لافتة، حيث جاءت هذه العناوين بلهجة الفاتح المنتصر، حيث عنونت "عصر إيرانيان" بـ"أميركا معزولة ومغلوبة وحائرة في مجلس الأمن"، فيما عنونت "حمايت" بـ"هزيمة واشنطن في اجتماع مجلس الأمن". أما صحيفة "رسالت" فكان لها رأي آخر، حيث رأت أن أداء الدبلوماسية الإيرانية ضعيف مقابل الجهود الأميركية لتمديد حظر الأسلحة على إيران ولعبة الغرب المعقدة، وعنونت بـ"الدبلوماسية الضعيفة لن تُجدي نفعًا".

يُمكننا الآن مُطالعة عناوين الصحف:

 

"اعتماد" عن حادث مركز سينا الطبي: بلاسكو أخرى

سوَّدت كثير من الصحف الصادرة، اليوم الخميس، بعضًا من صفحاتها للحديث عن حادثة انفجار مركز سينا أطهر الطبي، شمال العاصمة طهران، والذي أسفر عن مصرع 19 شخصًا، وإصابة آخرين، وحاولت الصحف أن تتقصَّى أسباب هذه الحادثة، وتكشف عن العوامل الرئيسية والجهات المسؤولة فيها. ووجَّهت صحيفة "اعتماد" سهام نقدها لرئيس السلطة التشريعية، وانتقدت إهمال قضية الأماكن والمباني المتهالكة وعدم صدور قوانين بإغلاقها، وقالت: "اللافت للانتباه أن المسؤول (قاليباف) الذي وقعت حادثتا شارع جمهوري وبلاسكو في عهده (رئاسة بلدية طهران)، ويعرف جيدًا الخلل القانوني الموجود في هذا الموضوع، نراه عندما يجلس على كرسي البرلمان يُحجم عن الحديث عن هذه القضية، وبدلاً من ذلك يتكلم عن مواضيع أخرى مثل (الاتفاق النووي)، و(العالم الافتراضي)".

وتحدَّثت الصحيفة عن وجود تحذيرات متكررة وُجِّهت لمبنى المركز الطبي، وقالت: "حتى في عالم الرياضة عندما يحصل اللاعب على بطاقتين صفراوين يتم حرمانه من مباراة قادمة، لكن في بلادنا ليس هناك أهمية للتحذير والإنذار". واستشهدت الصحيفة بتصريح المتحدث باسم مركز الإطفاء، حيث أكد أنه تم إنذار المركز 4 مرات في السنوات الخمس الأخيرة، إلا أنها لم تُؤخذ بعين الاعتبار".

 

"صداي إصلاحات": الإفلاس السياسي حل بالإصلاحين والأصوليين على حد سواء

قال الخبير السياسي والأستاذ الجامعي، صادق زيبا كلام، إن المشاكل الاقتصادية ألقت بظلالها السوداء على واقع المواطنين، وجعلتهم غير متحمسين للمشاركة في الانتخابات، مضيفًا: "حتى إذا جيء بشخص محمد خاتمي لن يحدث أمر خاص لأن الناس لم يعودوا يرغبون في المشاركة السياسية".

وأشار زيبا كلام حسب ما نقلته صحيفة "صداي إصلاحات" إلى الانتخابات البرلمانية السابقة التي بلغت المشاركة فيها 40 في المائة، وقال: "أتوقع أن تتراجع هذه النسبة إلى مستويات أقل لأن عوامل مختلفة مثل القضايا القومية والمناطقية والطائفية تساهم في رفع مستوى المشاركة في انتخابات البلديات في المدن الإيرانية، لكن بالنسبة للانتخابات الرئاسية فالأمر مختلف، ولا وجود لهذه العوامل فيها".

وأضاف زيبا كلام: "لقد حلَّ الإفلاس السياسي بكل من التيارين الإصلاحي والأصولي، وأعتقد أن نسبة قليلة من الإيرانيين سيأتون إلى صناديق الاقتراع العام القادم، وأن الانتخابات لن تكون تنافسية".

 

"رسالت": الدبلوماسية الضعيفة لن تُجدي نفعًا

على الرغم من إشادة كثير من الصحف الإيرانية الصادرة اليوم الخميس بما تحقَّق في اجتماع مجلس الأمن لمناقشة مقترح أميركي بتمديد حظر السلاح على إيران وعدم المصادقة عليه من جانب أعضاء المجلس واعتباره نصرًا وإنجازًا، فإن الصحف الأصولية لا تزال تُوجّه الانتقادات للحكومة الإيرانية وفريقها الدبلوماسي، فقد قالت صحيفة "رسالت"، إن نشاط إيران غير فعَّال في مواجهة المحاولات الأميركية الرامية لتمديد حظر الأسلحة على طهران.

واستشهدت الصحيفة بكلام الخبير في الشؤون الدولية، سيامك باقري، الذي أكد للصحيفة أن أداء الدبلوماسية الإيرانية لا يزال يتَّسم بالضعف منذ سنوات، لا سيما بعد خروج الولايات المتحدة الأميركية من الاتفاق النووي، موضحًا أن إيران لا تملك سيناريو مُدوّنًا وواضحًا للتعامل مع أميركا، وأنها لا تزال تتعامل بنفس الأدوات التي كانت تعتمد عليها في بداية الاتفاق النووي.

 

إيران بالمختصر
نجحت فرق الإطفاء في السيطرة على حريق اندلع بمستشفى في شارع حافظ بطهران، في ساعة مبكرة من صباح الاثنين 10 أغسطس (آب). وأعلن جلال ملكي، المتحدث باسم...More
قالت طاهرة جنكيز، رئيسة جامعة أصفهان للعلوم الطبية، إن تكلفة علاج مرضى کورونا الذين يرقدون على أسرَّة عادية، تصل إلى 3 ملايين تومان إيراني، والمرضى...More
أعادت قوات الأمن في سقز (غربي إيران)، اعتقال المحامي علي ساكني، الأحد 9 أغسطس/آب، وتم نقله إلى السجن. وساکني هو محامي "هوشمند علي بور" السجين السياسي...More
أعلنت زوجة المعلم السجين إسماعيل عبدي، اليوم الأحد 9 أغسطس (آب)، عن إصابة 12 سجينا في العنبر الثامن من سجن إيفين في طهران، بفيروس كورونا، بمن فيهم،...More
بعث مجلس التعاون الخليجي برسالة إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، طالبه خلالها بتمديد حظر الأسلحة على إيران . وكتبت وكالة "بلومبرغ" للأنباء، اليوم...More