فوز المتشدد إبراهيم رئيسي.. وصدمة الأصوات الباطلة.. وسيطرة الأصوليين على السلطات الثلاث.. أبرز عناوين اليوم | Page 2 | ایران اینترنشنال
الرصد الصحافي ليوم الأحد 20 يونيو (حزيران) 2021

فوز المتشدد إبراهيم رئيسي.. وصدمة الأصوات الباطلة.. وسيطرة الأصوليين على السلطات الثلاث.. أبرز عناوين اليوم

أعلن وزير الداخلية الإيراني، عبد الرضا رحماني فضلي، أمس السبت 19 يونيو (حزيران) النتائج النهائية للانتخابات الإيرانية، التي جرت أول من أمس الجمعة، وقال إن نسبة المشاركة في الانتخابات وصلت إلى 48.8 في المائة.

ودارت تغطية معظم الصحف الصادرة اليوم الأحد حول موضوع الانتخابات الرئاسية وإعلان فوز المرشح الأصولي المتشدد، إبراهيم رئيسي، بعد أن حصل على 17 مليوناً و926 ألفًا و345 صوتًا.

يذكر أن هذه الانتخابات الرئاسية سجلت أدنى نسبة مشاركة من قبل الشعب الإيراني، حيث كانت أقل نسبة للمشاركة في إيران تعود إلى الانتخابات الرئاسية السادسة عام 1993 والتي بلغت 50.66 في المائة.

وتجاهلت الصحف الأصولية النسبة الكبيرة من المواطنين الذين قاطعوا الانتخابات للتعبير عن رفضهم للواقع الاقتصادي والسياسي الذي تعيشه البلاد، وتصدرت صفحاتها الأولى عناوين الفوز والانتصار، وزعمت أن الشعب هو الفائز في هذه الانتخابات، ووصفت صحيفة "فرهيختكان" حكومة رئيسي بـ "حكومة عودة الأمل".

أما الصحف الإصلاحية والمستقلة فبعضها أشار إلى هذه النسبة المتدنية من المشاركة في الانتخابات، حيث عنونت "مردم سالاري" بكلام لظريف قال فيه إن "عدم اهتمام الناس بموضوع الانتخابات أمر يدعو للقلق"، فيما كتبت "همدلي" وعنونت بالقول "صدمة الأصوات الباطلة"، وأشارت إلى الأصوات التي لم تؤيد أيا من المرشحين للانتخابات حيث بلغت 3 ملايين و726 ألفا و870 صوتا.

أما صحيفة "آرمان ملي" الإصلاحية فعرضت برئيسي في عنوانها الذي خاطبته فيه وقالت: "منذ اليوم يجب العمل على كسب ثقة الـ70 في المائة"، في إشارة إلى أن 70 في المائة من الإيرانيين لا يثقون برئيسي، وإنه لا يمثل سوى 30 في المائة من الإيرانيين. 

يمكننا الآن أن نقرأ تفاصيل بعض الأخبار في بعض الصحف الأخرى..

 

"آرمان ملي": حكومة رئيسي ومفاوضات فيينا

قال المحلل السياسي والدبلوماسي السابق، سيد جلال ساداتيان، في مقال له بصحيفة "آرمان ملي"، إن حكومة رئيسي القادمة لو أرادت حقا حل مشاكل البلاد الاقتصادية فيتوجب عليها حل مشكلة المفاوضات، مؤكدا أن عدم تحديد مصير هذه المفاوضات يعني عدم القدرة على معالجة المشاكل الاقتصادية للبلد.

وأضاف ساداتيان: "البلاد الآن باتت على أعتاب انفجار اجتماعي، ولو لم تقم الحكومة بحل هذه المشاكل كما وعدت فإن حدوث أي شيء يصبح ممكنا، والسلطةُ تدرك ذلك جيدا".

 

"همدلي": لماذا لم يستوعب الإصلاحيون ضرورة عدم المشاركة في الانتخابات المحسومة سلفا؟

هاجم رئيس تحرير صحيفة "همدلي"، فضل الله ياري، في مقاله الافتتاحي الإصلاحيين، بعد الهزيمة الكبرى التي تعرضوا لها في الانتخابات، حيث تقدمت نسبة الأصوات الباطلة (الأصوات التي لم تنتخب أيا من المرشحين للرئاسة) على أصوات الإصلاحيين في هذه الانتخابات، وتساءل بالقول: لماذا قاطع 30 في المائة من الإيرانيين (ممن يحق له التصويت) هذه الانتخابات؟

وأضاف ياري قائلا: "لماذا عندما رفض مجلس صيانة الدستور جميع مرشحيكم وقفتم خلف عبد الناصر همتي؟ لماذا لم تستوعبوا أنه لا ينبغي الدخول في منافسة محسومة سلفا؟ لماذا عندما أصدرت جبهة الإصلاحيين بيانا حول عدم المشاركة في الانتخابات قامت الشخصيات الإصلاحية بدعم همتي بشكل مستقل؟".

وأكد الكاتب أن الإصلاحيين لم يهزموا بسبب مجلس صيانة الدستور بل هزموا لأن الناس لم يدعموهم، وطالب الأحزاب الإصلاحية التي دعمت همتي بالاعتذار للشعب.

 

"جوان": كورونا والضغوط الاقتصادية هما سبب تراجع نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية

ادعت صحيفة "جوان" المقربة من الحرس الثوري الإيراني أن سبب تراجع نسبة المشاركة في الانتخابات الأخيرة والتي بلغت 20 في المائة تعود لأسباب غير سياسية، موضحة أن كورونا والضغوط الاقتصادية والمعيشية هما سبب تراجع نسبة المشاركة.

وزعمت الصحيفة أن قرار مجلس صيانة الدستور بإبعاد معظم مرشحي الانتخابات وكذلك حملات الدعاية لمقاطعة الانتخابات لم يكن لها تأثير على هذا التراجع.

 

"جمهوري إسلامي": الأصوليون يسيطرون على السلطات الثلاث.. هذا الميدان يا حميدان

قال رئيس تحرير صحيفة "جمهوري إسلامي"، المعتدلة، مسيح مهاجري، إن جميع السلطات الثلاث إضافة إلى مجلس صيانة الدستور وقوات الشرطة وجميع مؤسسات السلطة أصبحت تتبع تيارا محددا (التيار الأصولي)، مستخدما المثل السائر والذي يقول "هذا الميدان يا حميدان"، لدعوة الأصوليين إلى العمل وحل مشاكل البلد كما كانوا يدعون عندما يحاولون وضع جميع مشاكل البلاد على عاتق الحكومة ورئاسة الجمهورية التي يديرها الإصلاحيون والمعتدلون.

وذكر الكاتب أن الأصوليين وبسبب ما يمتلكونه من موارد مالية هائلة قد يستخدمون هذه الأموال لتسكين آلام الناس المعيشية بشكل مؤقت، معتقدا أنه على صعيد السياسة الخارجية قد يجني الأصوليون ثمار الاتفاق النووي. 

 

"ابتكار": نسبة ملحوظة من المواطنين قاطعت الانتخابات الأخيرة

قال الكاتب الصحافي، جوبين صفاري، في مقاله الافتتاحي بصحيفة "ابتكار" إن نسبة كبيرة من المواطنين قد قاطعت هذه الانتخابات وليس الإصلاحيون وحدهم هم المسؤولون عن ذلك، كما ينبغي على الإصلاحيين أن يعرفوا إنه وعلى الرغم من الشدة التي تعامل بها مجلس صيانة الدستور في دراسة أوراق المرشحين ورفض معظم المرشحين للرئاسة إلا أنه حتى لو تم تأكيد أهلية المرشحين الآخرين فإن الوضع لم يكن سيتغير كثيرا، معتقدا أن كلا من التيارين الإصلاحي والأصولي قد نالا نصيبا من الهزيمة في هذه الانتخابات بعد أن قاطعت نسبة ملحوظة من المواطنين المشاركة في هذه الانتخابات. 

على صعيد آخر قال صفاري إن الرئيس القادم سيواجه صعوبات كثيرة خلال العامين القادمين، مؤكدا على ضرورة التوصل إلى اتفاق حول ملف إيران النووي والإفراج عن الأموال الإيرانية المجمدة لكي تحصل نافذة للاقتصاد الإيراني يستطيع من خلالها التنفس واستعادة قواه المنهكة.

 

إيران بالمختصر
أعلن محمود نيلي، رئيس جامعة طهران، عن إرسال رسالة إلى رئيس السلطة القضائية في إيران، غلام حسين محسني إجه إي، من أجل الإفراج عن الطالب السجين كسرى...More
ذكرت صحيفة "شرق" أنه لا يمكن للإيرانيين المقيمين في جورجيا العودة إليها. وكتبت أنه حتى الإيرانيون الذين يحملون جوازات سفر وبطاقات إقامة جورجية ظلوا...More
أفادت وسائل إعلام هندية عن إيقاف زورق إيراني يحمل هيروين. وكانت وسائل إعلام هندية قد قالت إن حرس الحدود وشرطة مكافحة الإرهاب ضبطوا زورقًا إيرانيًا...More
تشير الإحصاءات الجديدة الصادرة عن وزارة العمل والرفاه الاجتماعي الإيرانية إلى أن الحد الأدنى لأجور العمال يغطي فقط 35 في المائة من نفقات الأسرة...More
ذكرت صحيفة "أوتاوا سان" أن رابطة أسر ضحايا الطائرة الأوكرانية دعت الشرطة الكندية إلى فتح تحقيق جنائي لمعرفة "الجناة الحقيقيين" في إسقاط الطائرة...More