غموض حول رفض بعض مرشحي الرئاسة..  و60 مليون إيراني تحت خط الفقر.. ومعركة الانتخابات "القذرة".. أبرز عناوين اليوم | ایران اینترنشنال
الرصد الصحافي ليوم الثلاثاء 18 مايو (أيار) 2021:

غموض حول رفض بعض مرشحي الرئاسة..  و60 مليون إيراني تحت خط الفقر.. ومعركة الانتخابات "القذرة".. أبرز عناوين اليوم

بعد الحديث عن رفض مجلس صيانة الدستور تزكية عدد من المرشحين للانتخابات وتأييد شخصيات بعينها، نفى المتحدث باسم مجلس صيانة الدستور، عباس كدخدائي، رفض تزكية الأشخاص وأكد أن وثائق ومستندات المرشحين لا تزال قيد البحث والدراسة ولم يتم الانتهاء منها. وكانت صحف ووسائل إعلام إيرانية تحدثت يوم أمس عن تزكية 15 شخصا فقط من بين الذين قدموا أوراقهم إلى وزارة الداخلية لخوض السباق الرئاسي.

وأشارت عدة صحف إلى هذا النفي من جانب مجلس صيانة الدستور، كما عنونت صحيفة "خراسان" الأصولية بالقول "تزكية المرشحين في مرحلة الظنون والتكهنات".

وعن الحرب المستمرة منذ أيام بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة ذكرت صحيفة "جمهوري إسلامي" إن الغاية من هذا التصعيد الإسرائيلي هو إضعاف المفاوضات النووية بين إيران وأطراف الاتفاق النووي، مستندة في ذلك إلى تقرير لصحيفة "غلوبال تايمز" الصينية، كما انتقدت صحيفة "همدلي" صمت المجتمع الدولي على قتل الأطفال في قطاع غزة، وكتبت "الصمت على قتل الأطفال".

كما أشار عدد من الصحف إلى لقاء وزير الخارجية الإيراني مع زعيم الطائفة الكاثوليكية في العالم، بابا الفاتيكان فرنسيس، لمناقشة قضايا منطقة الشرق الاوسط.

اقتصاديا أوردت صحيفة "ابرار اقتصادي" تقريرا عن مستويات الفقر في البلاد، والذي أكد أن "60 مليون إيراني يعيشون تحت خط الفقر"، وإن الطبقة المتوسطة في المجتمع باتت تسير نحو الفقر. 

فيما استخدمت صحيفة "اخبار صنعت" عنوان "موجة جديدة من ارتفاع الأسعار"، وأشارت إلى أن عددا من القطاعات حصلت على موافقة حكومية لرفع أسعار السلع التي تنتجها. أما صحيفة "اقتصاد آينده" فأشارت إلى واقع البطالة في البلاد وذكرت أنه، وخلال عام واحد، أصبح مليون و400 ألف مواطن عاطلين عن العمل.

أما صحيفة "كيهان" الأصولية فاستخدمت عنوان "جنون الغلاء في المائة يوم الأخيرة من حكومة روحاني"، وذكرت أن الناس باتوا يلاحظون غلاء الأسعار في السلعة الأساسية بشكل يومي.

في شأن جنائي سلط عدد من الصحف مثل " شهروند"، و"آفتاب يزد"، و"مردم سالري" وغيرها الضوء على حادثة مقتل المخرج السينمائي، بابك خرمدين، على يد والديه حيث انتهت التحقيقات باعتراف والده بارتكاب الجريمة.

وفي وقت سابق، أعلن محمد شهرياري، رئيس محكمة جنايات طهران، العثور على جثة مقطعة للمخرج السينمائي، صباح الأحد 16 مايو ، في إكباتان بطهران.

 وبعد مضي أقل من 24 ساعة، قال شهرياري: "بعد العثور على جثة المخرج باباك خرمدين في إكباتان، ألقي القبض على والدي المخرج واعترفا بالقتل".

 

يمكننا الآن أن نقرأ عناوين ببعض الصحف

"جمهوري اسلامي": معركة "قذرة" في انتظار الشارع السياسي الإيراني

هاجمت صحيفة "جمهوري إسلامي" المرشحين لمنصب رئاسة الجمهورية، واستغربت من الشعارات التي يرفعها هؤلاء المرشحون ودعواهم أنهم جاءوا لإنقاذ البلاد، وإيجاد حلول لأزماته الاقتصادية والسياسية، قائلة "إذا كان المرشحون هم رئيس سابق ورئيس برلمان، ورئيس سلطة قضائية ونائب برلماني ورئيس البنك المركزي ومناصب من هذا القبيل، فمن ماذا يريد هؤلاء إنقاذ البلد؟ ألم يكن هؤلاء هم جزءا من المشكلة وعاملا فيما وصلت إليها أوضاع البلد؟".

وأشارت الصحيفة إلى أدوار ومناصب كل من هؤلاء المرشحين، مثل إبراهيم رئيسي الذي كان يحتل مناصب في القضاء منذ بداية الثورة، وقد شاهد العديد من المخالفات القانونية لكنه لم يعمل على كشفها وإظهارها أمام الرأي العام، كما أشارت إلى أحمدي نجاد حيث ترأس البلاد لمدة 8 سنوات، وكان عاملا في فرض العقوبات على البلاد.

ونوهت الصحيفة إلى "الحرب الإعلامية" الدائرة بين المرشحين، وذكرت أنه وبسبب الإمكانيات الإعلامية الكبيرة متمثلة بمنصات وسائل التواصل الاجتماعي، فيبدو أن "معركة قذرة" تنتظر الشارع السياسي الإيراني، مضيفة " سيقدم هؤلاء المرشحون برنامجهم ودعايتهم التي دائما ما تكون قائمة على التبرير ورفع الشعارات الفارغة خلال فترة الـ20 يوما للتنافس الانتخابي".

 

"جهان صنعت": نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية لن تتجاوز 20 في المائة

قال المحلل السياسي، علي محمد نمازي، في مقال له بصحيفة "جهان صنعت" إنه ومن خلال جولاته في المحافظات الإيرانية المختلفة واختلاطه بشرائح مختلفة من المجتمع الإيراني، توصل إلى أن المشاركة الشعبية في الانتخابات الرئاسية القادمة ستكون ضئيلة للغاية، متوقعا أن لا تتجاوز نسبة المشاركة في الانتخابات 20 في المائة.

وذكر نمازي أن هناك عوامل قد تساهم في رفع نسبة المشاركة، منها تأييد وتزكية مجلس صيانة الدستور لجميع الوجوه المعروفة التي ترشحت للانتخابات، وكذلك الوصول إلى حل في قضية المفاوضات النووية، حيث سيدفع هذا الأمر المواطنين إلى المشاركة، لاسيما إذا رافق ذلك انهيار كبير في الأسعار وتحرير الأموال الإيرانية المجمدة.

 

"شرق": ظاهرة المرشحين الداعمين لآخرين أصبحت مألوفة 

ذكرت صحيفة "شرق" المقربة من رئاسة الجمهورية أن العديد من المرشحين للانتخابات قد ترشحوا لمجرد أن يكونوا مرشحين داعمين، وكنوع من التغطية لأحد الشخصيات الأخرى حيث سيقومون بالانسحاب من خوض السباق الانتخابي لصالح المرشح المدعوم من جانبهم قبل بدء عملية التصويت. 

وذكر بعض المحللين أن هذه الظاهرة أصبحت شيئا مألوفا في الانتخابات الإيرانية، وذلك من أجل التلاعب بأصوات الناخبين.

 

"امتیاز": مشاركة النساء في الاقتصاد الإيراني هي الأسوأ بين دول الجوار

تناولت صحيفة "امتياز" نسبة المشاركة الاقتصادية للنساء في اقتصاد البلاد بالمقارنة مع البلدان المجاورة لإيران، حيث تحتل إيران المركز الأخير بين هذه الدول من حيث مشاركة النساء في الاقتصاد، وهو ما يبرز وجود شرخ كبير بين الجنسين ودورهما في الاقتصاد.

وأظهرت الإحصاءات أن نسبة مشاركة النساء الإيرانيات في الاقتصاد هي الأسوأ بين كثير من الدول، حيث تتقدم دول مثل تركيا وآذربيجان وباكستان وأفغانستان على إيران في هذا المجال. 

كما كشفت الصحيفة أن فرص عمل الرجال في إيران تفوق النساء بنسبة 4 أضعاف.

 

"إيران": خطة جديدة لاختيار المديرين والعاملين في المناصب السياسية

ذكرت صحيفة "إيران" الحكومية أن البرلمان الإيراني يحاول تقديم خطة لاعتمادها في اختيار المديرين والعاملين في المناصب السياسية للنظام، بحيث تجعل اختيار المديرين والعاملين يعتمد على معايير أكثر صرامة. 

ويتم تقسيم هذه المعايير إلى نوعين الأول "القسم العام"، والثاني "اختيار الأصلح"، ففي القسم العام ينبغي أن يكون المدير أو العامل معتقدا بالإسلام، وملتزما بأحكامه، وبقوانين النظام ونظرية ولاية الفقيه.

أما بالنسبة لقسم "اختيار الأصلح" فينبغي أن يكون الشخص من الملتزمين في المشاركة في الاجتماعات التعبدية والسياسية، مثل صلاة الجمع والمشاركة في التظاهرات التي يرعاها النظام.

 

إيران بالمختصر
أعلن موقع "نور نيوز" الإخباري، المقرب من مجلس الأمن القومي الإيراني، أن إيران ستزيل موضوع تبادل السجناء مع أميركا من جدول الأعمال. واتهم "مسؤول مطلع...More
قضت محكمة في أربيل بالإعدام على ثلاثة أشخاص لدورهم في مقتل عضو في الحزب الديمقراطي الكردستاني. وقال سهراب أسد الله، أحد المحامين في القضية، لـ "إيران...More
كتب عشرات السجناء السياسيين السابقين رسالة تحذر من ظروف اعتقال المتظاهرين في خوزستان، جنوب غربي إيران، واحتمال تعرضهم لكارثة في السجن، مطالبين...More
قال علي ربيعي، المتحدث باسم حكومة حسن روحاني: "إن المسار الذي سلكناه لم يكن خاطئًا.. واتخذت الحكومة المعتدلة، بحكمة وأمل، خطوات عديدة خلال سنواتها...More
أصدر أكثر من 150 محاميًا في إيران بيانًا أعربوا خلاله عن معارضتهم لمشروع البرلمان الإيراني لتقييد الإنترنت في إيران، وحذروا من أنه في حال عدم التخلي...More