توقعات بتضخم 40%.. وإهانة القوميات الإيرانية في التلفزيون الرسمي.. واحتجاجات متضرري البورصة.. أبرز عناوين اليوم | ایران اینترنشنال
الرصد الصحافي ليوم الثلاثاء 19 يناير (كانون الثاني) 2021

توقعات بتضخم 40%.. وإهانة القوميات الإيرانية في التلفزيون الرسمي.. واحتجاجات متضرري البورصة.. أبرز عناوين اليوم

استمر الانخفاض الحاد في مؤشر بورصة طهران، وتراجع مؤشرها بنحو 37 ألفًا، أمس الاثنين 18 يناير (كانون الثاني) وحده. وفي الوقت نفسه، تجمع عدد من المساهمين المتضررين في هذه السوق أمام المبنى، مرددين هتافات مثل: "يسرقون أموالنا ويتبخترون بها"، و"الموت لروحاني"، و"الموت للمفسد الاقتصادي".

وحول أزمة البورصة وانهيار أسواقها وتضرر شريحة واسعة من المساهمين الصغار كتبت الصحف الصادرة اليوم الثلاثاء، حيث عنونت "جهان صنعت": "الخاسرون في البورصة"، وذكرت أن هذه الانهيارات في أسواق البورصة دفعت المساهمين مرة أخرى للنزول إلى الشوارع وتنظيم احتجاجات للمطالبة بتحسين أوضاعهم وتعويض خسائرهم، أما صحيفة "خراسان" فعنونت بالقول: "أيام البورصة السوداء"، وأشارت إلى الوعود "الغامضة" لوزير الاقتصاد والتي قوبلت بتنظيم احتجاجات للمساهمين في البورصة، وقالت "صداي اصلاحات": "البورصة في جحيم".

كما عنونت عدة صحف بموضوع أسعار العملات الصعبة التي تشهد تراجعا في الأيام الأخيرة قبيل حفل تنصب الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن. وعن الموضوع كتبت "اعتماد" وقالت: "سقوط يومي لأسعار الدولار"، وقالت "اطلاعات": "استمرار تراجع أسعار الذهب والعملات الصعبة"، وكتبت "جمهوري إسلامي": "استمرار المنحى الهابط لأسعار الذهب والعملات الصعبة".

وفي شأن يتعلق بكورونا واستمرارًا للمطالب الواسعة من النظام الإيراني بتوفير لقاح فيروس كورونا للمواطنين في أسرع وقت ممكن، أكدت 7 لجان مدنية ونقابية أن السلطات الإيرانية هي المسؤولة عن حياة وصحة الشعب، داعية الحكومة إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة في هذا الخصوص. وعن هذا الموضوع كتبت صحيفة "سبيد" الطبية وقالت: "تحذيرات المتخصصين من السماح بالتنقل والسفر غير الضروري"، وقالت "آرمان ملي": "فيروس كورونا البريطاني سبب ارتفاع حالات الإصابة".

وفي شأن آخر، أشارت صحيفة "آرمان ملي" إلى الإهانات المتكررة لقوميات البلاد من قبل المسؤولين وضيوف برامج التلفزيون الرسمي ولفتت إلى انتقادات نواب وممثلين أكراد لهذا الأمر.  

يذكر أن  البرنامج التلفزيوني استضاف شخصية كردية بزي محلي وقد تعرض هذا الضيف إلى سؤال من أحد المذيعين، حيث وجه له الكلام، وقال المذيع: "لماذا ترتدي زي الرعاة؟". ورد ضيف البرنامج بالقول إنه يرتدي هذا الزي باعتباره "رمز التحرر من براثن الظلم والأجانب"، وأنه يستدعي بالذاكرة مجد أسلافه على مر التاريخ.

يمكننا الآن أن نقرأ تفاصيل بعض الأخبار الأخرى..

 

"اقتصاد برتر": هل تكون روسيا وسيطا بين طهران والرياض؟

تساءلت صحيفة "اقتصاد برتر" عما إذا كانت روسيا ستقوم بدور الوسيط بين إيران والمملكة العربية السعودية، وذلك على خلفية زيارة وزير خارجية السعودية، فيصل بن فرحان، إلى موسكو ولقائه بالمسؤولين الروس، لا سيما وأنها تأتي قبيل زيارة مماثلة لظريف يقوم بها إلى روسيا.

وذكرت الصحيفة أن المشروع الذي تقدمت به روسيا إلى الأمم المتحدة قبل عامين يأتي في إطار محاولات موسكو لتوفير الأمن في الشرق الأوسط، وقد نص المشروع على أن روسيا والدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن يمكنها أن تقوم بدور المراقب والراعي لهذه الاتفاقية.

وذكرت الصحيفة، نقلا عن رئيس مركز الدراسات الإقليمية، فلاديمير باتيوك، أن روسيا وخلافا للولايات المتحدة الأميركية لا تسعى لافتعال الحروب والصراعات في المنطقة وتحاول أن تبني علاقات ودية مع دول المنطقة، وترى أن مصالحها تتحقق في إطار الأمن والسلام في الشرق الأوسط.

 

"شروع": هل الوقفات الاحتجاجية للمساهمين في البورصة تكون نافعة؟

أشارت صحيفة "شروع" إلى التجمعات والوقفات التي قام بها المساهمون في أسواق البورصة والذين خسروا نسبة كبيرة من أموالهم بعد أن شجعتهم الحكومة على الاستثمار في هذا القطاع، وتساءلت الصحيفة بالقول: "هل تكون هذه الوقفات مؤثرة ومفيدة؟".

وبحسب مواقع التواصل الاجتماعي، فقد تجمع العشرات من المساهمين المحتجين أمام مبنى البورصة، أمس الاثنين، مرددين هتافات مثل: "الكازينو الإسلامي هنا"، بالإضافة إلى الشعارات المناهضة للحكومة، كما قاموا بإنزال علم البورصة أمام المبنى.

وذكرت الصحيفة أن دعم البورصة يحتاج إلى موارد مالية كثيرة، في حين أن نسبة العرض في أسواق البورصة حاليا مرتفعة، وهو ما يجعل من الصعب حماية ودعم البورصة. كما أشارت الصحيفة إلى تراجع أسعار الدولار في الأيام الأخيرة واعتبرته السبب الرئيسي في انهيار الأسعار في سوق البورصة.

وختمت الصحيفة بالقول إن الخبراء الاقتصاديين يعتقدون أنه وبسبب وضع التضخم وزيادة حجم السيولة فلا يتوقع نزول أسعار الدولار إلى أقل من 20 ألف تومان.

 

"اقتصاد بويا": أسعار السلع الأساسية لن تتراجع حتى لو انخفضت أسعار الدولار

قال الخبير الاقتصادي، علي أكبر إقبال، لصحيفة "اقتصاد بويا" أن أسعار السلع الأساسية وعلى الرغم من تراجع سعر الدولار لن تشهد انخفاضا لأن المنتجين صنعوا هذه السلع حسب أسعار الدولار المرتفعة، وبالتالي فإنهم يعتقدون أن خفض أسعارها سيكون ضد مصالحهم.

وتوقع إقبال أن تشهد البلاد في العام الإيراني القادم تضخمًا بنسبة 40 في المائة في الحد الأدنى، مضيفا: "حتى لو ازدادت صادرات النفط وهبط سعر الدولار فإن تصدير السلع الأساسية سيتوقف، وهو ما يؤدي إلى حدوث تضخم مرة أخرى، وعلى الحكومة أن تتعامل بذكاء للحيلولة دون حدوث هذا النوع من التضخم".

 

إيران بالمختصر
أعلن علي رضا حاجيان زاده، كبير مستشاري الوزير وسكرتير مقر التعاون بين الحوزة العلمية ووزارة التعليم والتربية، عن إنشاء "مدارس علوم وتربية إسلامية"...More
حذرت صحيفة "اطلاعات" الحكومية في مقال لها، مسؤولي السياسة الخارجية والاستخبارات في إيران من أن العمال الصينيين الموجودين في إيران قد يكونون "عملاء"...More
خلال لقائه وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، أدان وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، اليوم السبت 27 فبراير (شباط)، الهجمات الجوية الأميركية على...More
نشرت الناشطة الحقوقية الإيرانية، نرجس محمدي، اليوم السبت 27 فبراير (شباط)، رسالة مفتوحة أعلنت فيها عدم مثولها أمام المحكمة في القضية التي تم تشكيلها...More
أعلنت السلطة القضائية الإيرانية عن تشكيل محاكمة عسكرية في أحداث وقضية احتجاجات سراوان التابعة لمحافظة سيستان-بلوشستان. ورفض علي رضا موسائي، المدعي...More