تزايد المخاوف من الاتفاقية مع الصين.. وضرورة عودة القيود لهزيمة كورونا.. والسلام مع العالم مفتاح الخلاص.. أبرز عناوين اليوم | ایران اینترنشنال
الرصد الصحافي ليوم الخميس 9 يوليو ( تموز)

تزايد المخاوف من الاتفاقية مع الصين.. وضرورة عودة القيود لهزيمة كورونا.. والسلام مع العالم مفتاح الخلاص.. أبرز عناوين اليوم

تصاعدت حدة التوتر والتجاذب الإعلامي بين مؤيدي ومعارضي الاتفاقية مع الصين بعد الكشف عن تفاصيل جديدة حول الموضوع، وأظهرت المعلومات الجديدة أن مسؤولي النظام الإيراني دعوا الصين إلى الاستثمار في جميع القطاعات الصناعية والاقتصادية والزراعية والأمنية والعسكرية والتجارية والمالية والائتمانية في إيران، مقابل شرائها النفط الخام الإيراني، واختلفت عناوين الصحف الصادرة اليوم في تناولها موضوع الاتفاقية وحيثياته، حيث ركزت "شرق" في عنوانها على "مخاطر الاتفاقية" وتساءلت: "هل تحقق الصين أهدافها من اتفاقية الـ25 عامًا مع إيران وتسيطر على الموانئ الإيرانية، وهي لعبة تتقنها بكين جيدًا في سبيل السيطرة على الموانئ بالعالم؟". أما "كيهان" فعنونت بـ"اتفاقية التعاون بين إيران والصين تثير انزعاج الأميركيين قبل تنفيذها". فيما نقلت صحف أخرى تصريحات المتحدث باسم الخارجية الإيرانية حول الاتفاقية ونفيه جملةً وتفصيلًا ما يشاع عنها.

والحدث الآخر الذي نال نصيبًا من اهتمام الصحف هو موضوع وثيقة اعتماد النائب الإصلاحي عن دائرة كتشساران (جنوب غربي إيران) "غلام رضا تاجكردون"، حيث لم يصادق البرلمان على وثيقة اعتماده وتم إلغاء عضويته في البرلمان. وتعليقًا على الحدث عنونت "اعتماد" بـ"المطرود"، وأشارت إلى مغادرة تاجكردون للبرلمان وعدم موافقة النواب على وثيقة اعتماده، فيما كتبت "آفتاب يزد" "إخراج تاجكردون من البرلمان"، أما "آرمان ملي" فانتقدت اهتمام البرلمان بحدث من هذا القبيل والصمت عن قضايا أهم وأخطر وأكثر صلةً وتأثيرًا على حياة المواطن، وقالت: "ربما لو ركز البرلمان بدل موضوع تاجكردون، على قضايا تتعلق بالاقتصاد والوضع المعيشي للناس لما كان الوضع كما نشاهده اليوم، لكن يبدو أن للبرلمان اهتمامات أخرى". وعنونت "اسكناس" بـ"نهاية الضجيج".

اقتصاديًا تطرقت صحف عدة، اليوم الخميس 9 يوليو (تموز)، إلى تصريحات الرئيس الإيراني حسن روحاني عن موضوع المسكن وقوله: "نعترف بأننا متأخرون في قطاع المسكن"، وعنونت "آفتاب يزد" بـ"الاعتراف المتأخر" وهو عنوان أبرزته صحف أخرى كـ"جهان صنعت" و"رويش ملت" و"عصر إيرانيان" وغيرها من الصحف. أما "صداي إصلاحات" فانتقدت تدخُّل الحكومة ومبادرتها برفع أسعار المساكن وكتبت: "الخطة العقيمة للحكومة في قطاع المسكن". فيما تساءلت "آفتاب يزد" عن جدوى هذا الاعتراف المتأخر وقالت: "هل يجلب هذا الاعتراف بيتًا ومأوى للشباب؟".

من جانب آخر، ناقشت صحف أخرى أزمة كورونا والموجة الثانية من المرض الذي عاد بنطاق أوسع، مخلفًا عشرات القتلى ومئات المصابين يوميًا. وعن الموضوع وتداعياته عنونت "حمايت": "ضرورة عودة القيود لهزيمة كورونا"، فيما عنونت "أبرار" محذرةً: "ضحايا الكورونا في إيران يتخطون 12 ألفًا". وأشارت صحف أخرى إلى انتشار الفيروس في العاصمة طهران بشكل كبير وكتبت "جوان": "الحجر الكامل للعاصمة أقرب من حبل الوريد". أما "سياست روز" فأشارت كذلك إلى التأثير السلبي على الاقتصاد بجانب تهديد حياة الموطنين وقالت: "رقص كورونا على حساب الأموال والأنفس".

يمكننا الآن مطالعة عناوين الصحف الأخرى:

 

"تجارت": هل يعيش المسؤولون خارج البلاد أم يحسبون الناس سذجًا بسطاء؟

تساءلت صحيفة "تجارت" في تقرير لها، عن أسباب تصريحات المسؤولين في الحكومة والتي تتعارض مع الواقع المعيشي والاقتصاد المتأزم، حيث تظهر بين الفينة والأخرى تصريحات تصدم الواقع وتستفز المواطن الذي بات يئنّ تحت وطأة الظروف الاقتصادية العصيبة، فالمسؤولون دائمًا ما يروجون لفكرة أن الوضع تحت السيطرة، وأن إدارة البلاد تتم بشكل جيد. وقالت الصحيفة: "ليس معلومًا، هل يعيش المسؤولون خارج هذا البلد ولا يعرفون شيئًا عن الأسعار أم أنهم يحسبون الناس بهذا المستوى من السذاجة وحسن الظن، فلا يبالون بذكر قضايا تتنافى مع الواقع؟ أم ربما يعرفون الحقائق لكنهم يحرّفون الواقع متعمِّدين".

وتابعت الصحيفة تساؤلاتها: "لماذا يخفي المسؤولون الحقائق ويقدمون معلومات خاطئة للناس؟ والأهم من ذلك، كيف يعرف بعض الناس أن الدولار والذهب والبيوت سترتفع أسعارها قريبًا فيبادرون إلى الشراء والاقتناء؟". وشكت الصحيفة من فقدان الرقابة على الأسواق الإيرانية وعلى رأسها المسكن، وانتشار مقاطع عن حالات مؤلمة كالسكن فوق السطوح واستئجار عائلتين لشقة واحدة، في الوقت الذي يتم الإعلان فيه عن تحويل مبلغ 230 مليون تومان على حساب كل نائب في البرلمان، وهو الأمر الذي أثار موجة من السخط والغضب بين المواطنين.



اقتصاد بويا: إيران في مستنقع الفوضى الاقتصادية

قال المحلل الاقتصادي والنائب البرلماني السابق مهدي آيتي، إن الاقتصاد الإيراني بات يعاني من مافيا الاقتصاد، وإن الناس باتوا يُسحقون تحت وطأة هذه المافيات الاقتصادية، مؤكدًا أن الحكومة قد تخلت عن السياسة الداخلية بالكامل، كما أن عدم التوزيع العادل للدخل سلب الاستقرار من الاقتصاد.

وأشار آيتي إلى السياسة الخارجية التي تنتهجها إيران حاليًا بقوله: "في مرحلة ما، كانت إيران قد رفعت شعار السلم مع العالم؛ لهذا رُفعت عنا العقوبات وازدادات المراودات الاقتصادية مع العالم ومعدول الجوار، لكن إيران اليوم ترفع شعار العنف وهو ما أعاد العقوبات على إيران وجعل دول الجوار تمتنع عن التعامل معنا".

وختم المحلل الاقتصادي مهدي آيتي مقابلته، بالقول: "ما دامت إيران لا تبعث برسائل سلام إلى دول العالم فإن العقوبات ستستمر، وهذا الوضع هو الذي عطَّل بيع النفط الإيراني وجعل العملة الإيرانية تتحول إلى أسوأ عملة في العالم".

 

شرق: التفاصيل الجديدة عن وثيقة الاتفاقية بين إيران والصين تحتم إعادة النظر في بنودها

ناقشت صحيفة "شرق" التفاصيل الجديدة التي بدأت بالانتشار على وسائل الإعلام، حول موضوع "اتفاقية التعاون الشامل لمدة 25 عامًا بين إيران والصين"، وقالت إن هذه المعلومات والتفاصيل الجديدة أصبحت هاجسًا لدى الرأي العام الإيراني، وإن الخبراء والمتخصصين في هذا المجال يؤكدون ضرورة إعادة النظر في بنود الاتفاقية والدقة في صياغتها.

وأوضحت الصحيفة أن الوضع الحالي الذي تمر به إيران وفقدان التوازن بينها وبين الصين وكذلك تاريخ الصين في إبرام اتفاقيات من هذا القبيل مع إيران ودول أخرى، تفرض ضرورة إصلاح بنود الاتفاقية، مشيرة إلى تجارب بعينها تدل على أن الصين بلد لا يمكن الاعتماد عليه في اتفاقيات بهذا الحجم.

واستندت الصحيفة في تقريرها، إلى كلام الخبير في الشؤون الدولية "قاسم محب علي" الذي أشار إلى تاريخ الصين في التعامل مع الدول، وأكد أن نماذج عدة شبيهة بالنموذج الإيراني أصبحت ضحية فقدان التوازن معها ومع الصين، واضطرت إلى أن تؤجر للصين موانئها لعقود من الزمن. 

وقال "محب علي" إن الوضع الحالي الذي تمر به إيران وعجزها عن دفع مستحقات الدول المستثمرة في الداخل الإيراني يزيدان من فرضية أن تنال الدول المستثمرة امتيازات كثيرة على حساب المصالح الإيرانية.

 

إيران بالمختصر
أعلنت القناة المستقلة على "تلغرام"، لعمال شركة هفت تبه لقصب السكر، جنوب غربي إيران، أنه تم قبل أيام إطلاق 18 رصاصة على منزل محمد خنيفر أحد ممثلي عمال...More
أفادت وكالة أنباء "إرنا" الإيرانية بأن المرحلة الأولى من بيع النفط المسبق للمواطنين، أو بيع العقود الآجلة للنفط، ستبدأ بعد غد الأحد 16 أغسطس (آب)، في...More
أعلنت منظمة "هنغاو" لحقوق الإنسان أن قوات الحدود أطلقت، اليوم الخميس 13 أغسطس (آب)، النار على هادي خدري، العتال، البالغ من العمر 22 عاماً في حدود...More
وصف المجلس التنسيقي للجمعيات الثقافية الإيرانية الحالة الصحية داخل سجن "إيفين" بأنها "مروعة"، وأفاد بأن "المرضى وسجناء آخرين يتم تجميعهم معًا"، وذلك...More
أفادت منظمة "أوبك"، في تقريرها الشهري، بأن إنتاج النفط الإيراني اليومي في يوليو (تموز) الماضي، بلغ مليونا و936 ألف برميل، بانخفاض 11 ألف برميل عن...More