تحذير من استهداف السفن الغربية.. ورئيسي لا يملك قرارًا منفردًا في الملف النووي.. وصحيفة المرشد تتهم روحاني بـ"تدمير البلاد".. أبرز عناوين اليوم | ایران اینترنشنال
الرصد الصحافي ليوم الثلاثاء 3 أغسطس (آب) 2021:

تحذير من استهداف السفن الغربية.. ورئيسي لا يملك قرارًا منفردًا في الملف النووي.. وصحيفة المرشد تتهم روحاني بـ"تدمير البلاد".. أبرز عناوين اليوم

لليوم الثاني على التوالي تشكك الصحف الأصولية في إيران بأداء الرئيس المنتهية ولايته حسن روحاني، الذي قال يوم أمس في خطابه الأخير كرئيس وكأنه يرد على الانتقادات: "كنت قائد حرب اقتصادية لكن بدون جنود".

فصحيفة "كيهان"، القريبة من المرشد علي خامنئي، كان عنوانها الرئيسي ملخصا لما جاء في كلمة حسن روحاني ورفاقه خلال 8 سنوات، وكتبت بتهكم: "كنا ممتازين". وعلى غير عادتها نشرت تغريدات معارضي حكومة روحاني الإيرانيين، مستخدمة أشد التعابير ضد الرئيس لكن على لسان المغردين، مثل: "ارحل فأنت من دمرت البلاد".

وفيما أًقيم اليوم حفل تنصيب الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي، نوهت صحيفة "تعادل" الاقتصادية إلى ذلك وقالت: "نهاية روحاني وبداية رئيسي"، وكتبت عن آخر التكهنات حول الحقائب الاقتصادية في حكومة رئيسي. كما عنونت صحيفة "وطن امروز" الأصولية اليوم بعنوان: "ارحل فقط"

وواصلت الصحف الإيرانية تناول موضوع كورونا الذي يبدو أنه لا نهاية قريبة له، خاصة وأن إيران تعاني من الفيروس أكثر من غيرها في المنطقة، حيث تسببت الفيروس في وضع مخيف في إيران، ولم يتم تطعيم 94 في المائة من السكان، بعد مما جعل وزارة الصحة تحذر أن هناك "كارثة" في الطريق.

فصحیفة "آرمان ملي" تناولت في تقرير لها المستشفيات المليئة بالمرضى، والأسعار الفلكية للأدوية، والتكاليف الباهظة لوحدات العناية الخاصة في المستشفيات، وكتبت: "لم يتبق لنا نفس"، داعية قراءها لـ"عدم قراءة التقرير" بسبب مرارة ما فيه. 

وقالت الصحيفة في تقريرها أن الليلة الواحدة في العناية الخاصة يكلف أهل المريض خمس ملايين تومان، وهو ما يقارب من 130 دولارا. 

وفيما يتعلق بالسفينة الإسرائيلية التي تعرضت للهجوم، فقد اتهمت 4 دول هي: إسرائيل والولايات المتحدة وبريطانيا ورومانيا، إيران بمهاجمة السفينة بطائرة مسيرة. 

رد فعل الصحف الموالية للنظام الإيران اليوم كان عدائيًا أكثر مما يهدف إلى إزالة الغموض. على سبيل المثال، تناولت صحيفة "سياست روز" تحذير طهران إلى واشنطن ولندن، وكتبت في افتتاحيتها: "إيران تنتظر من إسرائيل أن ترتكب خطأ".

وناورت الصحف المحافظة حول قدرة إيران الصاروخية وهددت بأنه ستكون هناك عواقب، إذا أقدمت إسرائيل على مهاجمة إيران.

يشار إلى أن هذه التهديدات قد أثارتها نفس الصحف أيضًا بعد مقتل قاسم سليماني.

المثير في الموضوع مقال رئيس تحرير صحيفة "كيهان"، حسين شريعتمداري، حيث هدد في مقاله بأن الضوء الأخضر لمرور السفن سيتحول إلى اللون الأحمر، إذا تم شن هجوم على إيران.

ولم يهدد ممثل المرشد الأعلى في صحيفة "كيهان" إسرائيل بالانتقام فحسب، بل صرح قائلًا إن الولايات المتحدة وبريطانيا تعلمان أيضًا أن مصالحهما في المنطقة لا يمكن أن تكون آمنة، وأن أرض فلسطين المحتلة بأكملها تحت صواريخنا فائقة الدقة، والاسطول الأميركي الخامس بالبحرين فقط يبعد عنا 240 كم.

يمكن لنا أن نقرأ عناوين بعض الصحف الأخرى:

 

"جوان": الاحتجاجات في حكومة روحاني وصلت لأرقام قياسية

كتبت صحيفة "جوان"، المقربة للحرس الثوري الإيراني، مقالا افتتاحيا جاء فيه إن حكومة روحاني التي انهت مدتها كانت بمثابة "الحكومة الغارقة"، ولقد انغمست في المشاكل وغرقت تحت وطأة المشاكل، كما وصلت الاحتجاجات إلى مستوى قياسي خلال ولايتها.

وانتقد رئيس تحرير صحيفة "جوان" الرئيس حسن روحاني وحكومته من منظور عقائدي، وكتب: "لم يؤمن روحاني بالعمل الثقافي للنظام السياسي ولم يتردد في سرد هذا الأمر".

 

"آرمان ملی": هل يتمكن رئيسي من التفاوض مع حكومة بايدن؟

أثارت صحيفة "أرمان ملي" سؤالًا حول ما إذا كان الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي يستطيع التفاوض مع الأميركيين مثل فريق ظريف الدبلوماسي لرفع العقوبات، أو ما إذا كان سيتبع سياسة المواجهة.

وعلق سيد مهدي ذاكريان، محلل الشؤون الدولية وقال: "ينظر الأميركيون إلى مصالحهم الوطنية فيما يتعلق بإيران، ولا يهم حكومة الولايات المتحدة ما إذا كان الرئيس الإيراني هو روحاني أو رئيسي. يمكننا القول إن حكومة إبراهيم رئيسي لا يمكنها وحدها أن تقرر الملف النووي".

وأضاف: "لا تستطيع الحكومة في إيران وحدها اتخاذ قرار بشأن القضية النووية، سلطة اتخاذ القرار بشأن القضية النووية وحدها ليست بيد الرئيس، المرشد ومجلس الأمن القومي ورئيس القضاء وجميع أعضاء مجلس النواب يعلقون أيضًا على الملف النووي".

 

"توسعه إيراني": المصير المميت للإيرانيين العاملين في العراق

أعدت الصحافية نسرين هزار تقريرا عن أوضاع العمال الإيرانيين في العراق، وكتبت عن مواطنين في المحافظات الغربية من البلاد هاجروا إلى كردستان العراق للعمل وكسب المال، ولكن لأنهم يذهبون بتأشيرة مدتها 3 أشهر، فإن قوانين العمل لا تشملهم ويتمتعون بالحد الأدنى للأجور والسلامة، ويحصلون على أموالهم نقدًا في نهاية كل يوم أو في نهاية كل أسبوع.

وأوضح التقرير أنه لا يوجد عمل في ماريوان والمدن الغربية الأخرى لإيران، ويضطر العمال إلى عبور الحدود للعمل، مشيرة إلى أن حوالي 35 ألف عامل إيراني في كردستان العراق يمرون بأوقات عصيبة للغاية، ولا يتحمل صاحب العمل أي مسؤولية عنهم، ويبدو الأمر وكأنهم لا يقامرون بحياتهم وكأنهم لا يملكون خيارًا آخر، خاصة وأن الحكومة الإيرانية لا تتخذ أي إجراء لمساعدة هؤلاء العمال.

 

إيران بالمختصر
نشرت مجلة "تايم"، كعادتها كل سنة، قائمة تضم أهم 100 "شخصية مؤثرة"، وكان من بينهم نسرين ستوده، المحامية والناشطة في مجال حقوق الإنسان، وكذلك إبراهيم...More
أفاد موقع "صداي ميراث" الإيراني أن شحنة مجوهرات زنة 12 كيلوغرامًا، وصلت إلى إيران قادمة من أفغانستان، وتم بيع جزء منها في السوق السوداء. وبحسب الموقع...More
أصدرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم، الأربعاء 15 سبتمبر (أيلول)، بيانا حول تعرض مفتشات الوكالة للتحرش من قبل حراس المنشآت النووية الإيرانية،...More
أعلنت وزارة الصحة الإيرانية اليوم، الأربعاء 15 سبتمبر (أيلول)، عن تسجيل أكثر من 19 ألف و731 إصابة جديدة بفيروس كورونا في البلاد خلال الـ24 ساعة...More
للمرة الثانية نظمت مجموعة من المعلمين الإيرانيين وقفة احتجاجية أمام البرلمان الإيراني، اليوم الثلاثاء 14 سبتمبر (أيلول)، وكذلك أمام إدارة التربية...More