تأجيل انضمام طهران إلى "FATF".. والهجوم على قاعدة عين الأسد.. وتخلي باكستان عن الغاز الإيراني.. أبرز عناوين اليوم | ایران اینترنشنال
الرصد الصحافي ليوم الخميس 4 مارس (آذار) 2021

تأجيل انضمام طهران إلى "FATF".. والهجوم على قاعدة عين الأسد.. وتخلي باكستان عن الغاز الإيراني.. أبرز عناوين اليوم

انتهى اجتماع أعضاء مجلس تشخيص مصلحة النظام يوم أمس الأربعاء، دون التوصل إلى قرار نهائي حول انضمام إيران إلى مجموعة العمل المالي (FATF)، وتأجيل النظر في الموضوع إلى الاجتماعات القادمة، وهو ما جعل الصحف الحكومية والإصلاحية تعرب عن استيائها من عدم الموافقة للانضمام إلى هذه الاتفاقية، التي يؤكدون أنها خطوة هامة في مسار انفتاح العالم على إيران في المجالات الاقتصادية.

فصحيفة "ابتكار" عنونت في صفحتها الأولى بالقول "الاقتصاد في انتظار قرار واحد"، ونقلت قول الخبراء الاقتصاديين الذين أكدوا للصحيفة أن التباطؤ في الانضمام إلى "FATF"، من شأنه أن يحمل البلاد خسائر فادحة، وعنونت "اعتماد" وقالت "استمرار التباطؤ"، أما الصحف الأصولية فرحبت بتأجيل القرار النهائي وأكدت أن الانضمام إلى"FATF" سيكشف عن الطرق التي تستخدمها طهران للالتفاف على العقوبات الأميركية، لكن هذا التأجيل لم يكن مرضيا لصحيفة "كيهان" المقربة من المرشد حيث ذكرت أن تأجيل قرار رفض الانضمام من شأنه أن يساعد في تحويل الاقتصاد الإيراني إلى اقتصاد مشروط.

في شأن آخر أشارت بعض الصحف إلى الهجوم الصاروخي على قاعدة عين الأسد الأميركية في العراق، ومصرع مقاول يعمل مع التحالف الدولي. وكان المتحدث باسم التحالف، وين موراتو، قد أعلن أمس الأربعاء 3 مارس، أن ما لا يقل عن 10 صواريخ سقطت على قاعدة عين الأسد. وهذه ثالث حالة وفاة جراء هجمات صاروخية في العراق في الأسابيع الأخيرة.

وعن الموضوع كتبت صحيفة "وطن امروز": "الرعب يخيم على قاعدة عين الأسد"، فيما أكدت صحيفة "كيهان" أن هذا الهجوم نفذته أطراف مجهولة، متفادية الانتقادات التي قد توجه إليها، مثلما حدث في الهجوم على مطار أربيل قبل أيام عندما أكدت وقتها أن العملية نفذتها جماعات مسلحة موالية لإيران، وهو ما أثار انتقادات مسؤولين إيرانيين للصحيفة واتهموها بأنها تحمل البلاد تكاليف باهظة بهذه التصريحات وما تنشره من أخبار غير دقيقة.

وعلى صعيد آخر وبالتزامن مع اقتراب موعد عطلة النيروز وبدء عام جديد في إيران، (يبدأ في 21 مارس/آذار)، ازدادت المخاوف من تفاقم أزمة كورونا على إثر زيادة السفر التي يقوم بها المواطنون في المحافظات المختلفة. ونقلت الصحف الصادرة اليوم تحذيرات المسؤولين في القطاعات الطبية وتأكيدهم على أهمية عدم التفكير في السفر خلال عطلة نهاية العام.

وعنونت صحيفة "اقتصاد سرآمد" بكلام وزير الصحة سعيد نمكي والذي قال "لا تتخيلوا السفر أصلا"، وقالت "اطلاعات": "تعاملوا مع كورونا بجدية.. الفيروس البريطاني يقتل خلال 48 ساعة"، وكتبت "جملة": "لا تشدوا أمتعتكم من الآن".

يمكننا الآن أن نقرأ تفاصيل بعض الأخبار الأخرى: 

 

"ابتكار": تأجيل الانضمام إلى ""FATF سيحمل الاقتصاد الإيراني خسائر فادحة

قال الخبير الاقتصادي، مرتضى أفقه، لصحيفة ابتكار إن تأجيل قرار الانضمام إلى""FATF، حتى ليوم واحد سيكون مضرا للاقتصاد الإيراني، مؤكدا أن معارضي الانضمام ليس لديهم أي مبرر منطقي، وأضاف بالقول: "نحن الآن ليس لدينا أية أوراق نستخدمها للضغط على الطرف المقابل ونريد أن نتظاهر بأننا نملك الأوراق".

وذكر مرتضى أفقه أن الاقتصاد الإيراني لم يعد يحتمل استمرار العقوبات وتجميد الأموال الإيرانية في الخارج وأن 60 إلى 65 مليون إيراني باتوا غارقين في أزماتهم الاقتصادية.

وختم أفقه قائلا: "ما دمنا لم نحسم موضوع الانضمام إلى"FATF" فلا ينبغي علينا أن نتوقع تحسين وضعنا الاقتصادي".

 

"آرمان ملي": تيار ذو شعبية محدودة يسعي لتقليل المشاركة الشعبية في الانتخابات الرئاسية  

قال المحلل السياسي، داريوش قنبري، أن التيار (الأصولي) الذي لا يحظى بشعبية كبيرة في إيران يحاول أن تشهد الانتخابات الرئاسية القادمة مشاركة محدودة ليفوز في التنافس الانتخابي، مؤكدا أن هذا التيار يمتلك منابر وأدوات كثيرة، وهو ما يجعل صوته مسموعا في الساحة السياسية الإيرانية.

وأضاف أن أنصار هذا التيار يحاولون من خلال تصريحاتهم وأقوالهم أن يبثوا اليأس لدى الناخبين للعزوف عن المشاركة في الانتخابات، في حين أن القادة الرئيسيين للنظام يؤكدون على أهمية المشاركة الحاشدة في هذه الانتخابات.

 

"آفتاب يزد": باكستان تتخلى عن الغاز الإيراني وتبرم اتفاقية مع قطر

أشارت صحيفة "آفتاب يزد"، إلى تخلى باكستان، الجارة الشرقية لإيران، عن الغاز الإيراني والتفاهمات السابقة بسبب استمرار العقوبات الأميركية وتوجهها لقطر لتوفير الغاز اللازم، اقتداء بروسيا الذي فعلت الشيء نفسه سابقا.

وقال محمد فرحيان، الخبير في قضايا الطاقة الدولية للصحيفة إن إيران تعد ثاني أكبر دولة في امتلاك احتياط الغاز في العالم، لكنها لا تمتلك سوى ما نسبته 2 في المائة من الأسواق العالمية وهي نسبة ضئيلة للغاية ولا ترتقي إلى مكانة إيران وحجم الغاز المتوفر لديها.

وأضاف فرحيان: "مع الأسف فإن اعتماد سياسة ضد التنمية في البلاد واعتبار التنمية أساسا بأنها مفهوم غربي ومستورد، أدى إلى ضياع فرص ذهبية ونادرة كانت تمتلكها إيران".

 

"جوان": الجمهوريون والديمقراطيون وجهان لعملة واحدة في التعامل مع إيران

هاجمت صحيفة "جوان" المسؤولين في الحكومة أمثال رئيس الجمهورية حسن روحاني، ووزير الخارجية محمد جواد ظريف، بعد أن بشروا بمجيء الرئيس الأميركي جو بايدن، وذكروا أنه يختلف عن سلفه دونالد ترامب.

وقالت الصحيفة: "تبين الآن أن بايدن يختلف عن ترامب من جهة واحدة فقط وهي محاولته تحميل إيران أضرارا أكبر، وتعقيد الملفات والحصول على إجماع مع الترويكا الأوروبية الخبيثة ضد إيران".

وأكدت الصحيفة أن الجمهوريين والديمقراطيين هما وجهان لعملة واحدة في تعاملهما مع إيران، حيث أظهرت العقود الأربعة الماضية أشكالا متعددة من العقوبات التي فرضت في عهد إدارات جمهورية وأخرى ديمقراطية، مؤكدة أن حجم العقوبات في عهد الإدارات الديمقراطية يكون أكثر تشددا.

 

إيران بالمختصر
بعث رئيس لجنة حقوق الانسان التابعة للسلطة القضائية الإيرانية، علي باقري كني، برسالة إلى الأمين العام لمجلس الاتحاد الأوروبي، احتج فيها على سجن 10...More
عقب تقارير وسائل الإعلام الإيرانية حول شن هجوم على مركز تابع لقوات الاستخبارات الإسرائيلية شمالي العراق، نفى إقليم كردستان العراق هذه التقارير، واصفا...More
في خطوة تعكس تراجعه عن رفضه السابق للمفاوضات مع الدول الأوروبية في فيينا، أكد المرشد الإيراني، علي خامنئي، أن مفاوضات إيران يجب أن لا تكون استنزافية...More
أشار سكرتير مجلس تشخيص مصلحة النظام في إيران، محسن رضائي، إلى الهجوم الذي تعرضت له منشأة نطنز الإيرانية، قائلا إن "البلاد أصبحت معرضة على نطاق واسع...More
نفى مكتب الرئيس الإيراني الأسبق، محمود أحمدي نجاد، اليوم الأربعاء 14 أبريل (نيسان)، تصريحات فائزة هاشمي بشأن تقديم مقترح لها بالتعاون. وجاء في بيان...More