برلماني واصفًا السفور في العاصمة الدينية: هؤلاء ضائعات.. ولا یمثلن قم

نقلت مصادر برلمانية، اليوم الأحد 20 أكتوبر (تشرين الأول)، تصريحات عن مجتبى ذو النور، الممثل السابق لخامنئي في الحرس الثوري، والنائب الحالي عن مدینة قم في البرلمان الإیراني، وصف فيها: "أولئك اللائي لا يراعين الحجاب الإسلامي"، بأنهن "مريضات"، منتقدًا زيادة السفور في العاصمة الدینیة لإیران، وقال: "إن هؤلاء ضائعات، ولسن من أهل قم".

وأيد ذو النور، تصريحات سابقة لأحمد خاتمي حول تزاید حالات السفور في مدينة قم، قائلا: "في مدينة قم أشخاص شرفاء ومحجبات ومتدينون وثوريون بالطبع، لكن من الممكن العثور على عدد صغير من المرضى والمضطربين في هذه المدينة".

كما وصف رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان العاشر أولئك الذين لم يراعوا الحجاب الإسلامي بأنهن "ضائعات".

وقال ذو النور: "هناك أفراد منظمون يتخذون مثل هذه الإجراءات ويعملون على تدمير المناخ الثوري والديني لصالح العدو؛ لسوء الحظ، يوجد مثل هذا الشيء في قم".

وأضاف نائب قم في البرلمان: "هذه ليست مسألة معقدة تحتاج إلی متابعة.. الوكالات ذات الصلة في قم قادرة وتعرف واجباتها، وسوف تقید بالتأكيد تنفس ونشاط مثل هذه الجرائم".

ومع ذلك، في الأشهر الثلاثة الأخيرة، وبعد الإعلان عن استياء خامنئي من الوضع في قم، تم تغيير عدد من مسؤولي الدولة والجيش في قم، بمن فيهم قائد قوة الشرطة والمدعي العام.

وفي وقت سابق، قال أحمد خاتمي، وهو عضو في مجلس الخبراء، خلال خطاب ألقاه في قم، يوم 7 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي: "إنهم يقدمون المال إلی السافرات للتجول في شوارع قم وانتهاك الحرمات".

وقال خاتمي أيضًا: "حتى حول ضريح السیدة معصومة في قم ترى مشهدًا لم يجرؤ أحد على القيام بمثله قبل الثورة، حيث كان النساء اللواتي يدخلن بوابة قم دون حجاب، یضعن العباءة على رؤوسهن.. لكن الآن يمكنهن بسهولة رفع العباءة".

وشدد أحمد خاتمي على أن "قم التي لم يجرؤ أحد على الدخول إليها دون حجاب، یریدون الآن بکل وقاحة، أن ینتهکوا الحرمات فیها"، مضيفًا: "قال أحد المسؤولين إنهن اعترفن، بتلقي المال للتجول ساعةً في منطقة صفائية في قم، لانتهاك الحرمات، ولكن يجب على طلاب العلوم الدینیة أن يحافظوا علی الحرمات وأن لا یسمحوا بانتهاکها".

وأكد محمد جعفر منتظري، المدعي العام للبلاد، يوم 29 سبتمبر (أیلول) في حفل تنصيب المدعي العام الجديد في قم، أن "وجود نساء غیر محجبات في الشارع وتصويرهن ورفع الصور في الفضاء الإلكتروني، يعد من تحرکات العدو المحسوبة في مختلف المدن، وخاصة مدينة قم".

إلى ذلك، قال منتظري إن "طريقة لبس المرأة، وکشف الحجاب، والتبختر، هي حركات محسوبة يتبعها الأعداء عبر الفضاء الإلكتروني".

ويرى المدعي العام أن هذه القضية لم تكن "واسعة لتشکل تحدیًا أمام أنصار الثورة، لكن ظهورها بشكل خاص في قم لیس بالأمر الجید"، وأكد أن "مجتمع قم لا يمكن أن يشهد هذه الحالات الشاذة".

يذكر أنه منذ يوم 12 يونيو (حزيران) من العام الحالي، عندما ذُكر أن علي خامنئي سافر إلى قم للحضور في مسجد جمکران؛ تحدث عدد من المسؤولين القضائيين وموظفي إنفاذ القانون عن "استياء" المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية من الوضع في قم، وأعلنوا عن اتخاذ تدابير أكثر صرامة لمحاربة "السفور والحجاب السيئ".

كما حذر عزت الله معتمد، قائد لواء رجال الدین المستقل، يوم 2 يوليو (تموز) الماضي، مسؤولي العاصمة الدينية لإيران من "حالة قم الحالية" وقال: "إن بعض العناصر المعروفة تنتهك الحرمات في شوارع مدینة أهل البيت".

ودعا قائد لواء رجال الدین المستقل، المسؤولين إلى "اتخاذ إجراءات جادة في مجال الحجاب والعفة في قم". وأكد أن مرشد الجمهورية الإسلامية غير راض عن "وضع قم"، وقال: "إن سلطات قم إذا لم تكن قادرة على أداء واجباتها والحفاظ علی المبادئ والقيم، فلتوكل هذه الأمور إلى الآخرين أو للشعب الثوري والأمة المضحیة".

 

إيران بالمختصر
أدانت منظمات حقوق الإنسان الكردية، اليوم الاثنين 18 نوفمبر (تشرين الثاني)، الحملات واسعة النطاق والعنيفة التي تشنها الأجهزة الأمنية الإيرانية على...المزيد
كشف الصحافي الكردي بمدينة ماريفان في كردستان، عدنان حسن بور، في مقابلة مع قناة "إيران إنترناشيونال"، اليوم الاثنين 18 نوفمبر (تشرين الثاني)، أن...المزيد
أعلنت وزارة العدل الأميركية عن الحكم على تاجر إيراني يدعى بهزاد بورقناد، بالسجن 46 شهرًا لانتهاك العقوبات والتصدير غير المشروع لألياف الكربون إلى...المزيد
أعلن القضاء الإيراني، اليوم الخميس 14 نوفمبر (تشرين الثاني)، العفو عن 32 شخصًا من الإعلاميين، ومن الطلاب الجامعيين، بمناسبة ذكرى مولد النبي الأكرم...المزيد
أدرجت وزارة التجارة الأميركية 22 شركة وشخصًا في قائمتها السوداء بتهمة توفير مواد لإنتاج أسلحة الدمار الشامل في سوريا، من خلال إرسال مكونات أميركية...المزيد