"القرار الصعب" في مباحثات الجولة الخامسة.. و18 سؤالًا لمرشحي "الرئاسة".. والمفاوضات بيد المرشد.. أبرز عناوين اليوم | ایران اینترنشنال
الرصد الصحافي ليوم السبت 22 مايو (أيار)  2021:

"القرار الصعب" في مباحثات الجولة الخامسة.. و18 سؤالًا لمرشحي "الرئاسة".. والمفاوضات بيد المرشد.. أبرز عناوين اليوم

بعد أن وصل قطار مفاوضات فيينا إلى المحطة الخامسة ازدادت التكهنات باحتمالية حصول اتفاق بين أطراف الاتفاق النووي وإيران يقضي بعودة كل من واشنطن وطهران إلى الاتفاق النووي بعد ضمان التزام كل منهما بما عليه من شروط وتعهدات. وتوقعت صحيفة "إيران" الحكومية حصول اتفاق في الأيام المقبلة على الرغم من وجود بعض العراقيل، وأشارت إلى تصريح مسؤول العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، الذي قال بعد اتصال هاتفي أجراه مع "ظريف" إن "تقدمًا جيدًا" حصل في مفاوضات فيينا حتى الآن.

كما تساءلت صحيفة "ابتكار" عن الجولة الخامسة وما إذا كانت هذه الجولة هي آخر جولات المفاوضات الجارية في العاصمة النمساوية فيينا، وعنونت كذلك وقالت "بدء العد التنازلي لإحياء الاتفاق النووي". وكتبت "اعتماد" أن الأنظار باتت متجهة نحو طهران وواشنطن لاتخاذ "القرار الصعب". 

على صعيد متصل أشارت صحيفة "مردم سالاري"، إلى المحادثات التي تجري بين طهران والوكالة الدولية للطاقة الذرية لتمديد اتفاقية التفتيش على المنشآت النووية عشية انتهاء العمل بالاتفاق الفصلي للوكالة الدولية للطاقة الذرية مع إيران.

أما صحف أخرى مثل "اسكناس" فأوردت تصريحات متعارضة مع هذا الجو المتفائل تجاه الاتفاق النووي، ونقلت ما ذكرته قناة "برس تي في" الإيرانية الناطقة باللغة الإنجليزية، حيث أكدت أن الولايات المتحدة لا تنوي رفع "أي" من العقوبات المفروضة على إيران بشكل كامل.

في شأن آخر، غطت الصحف الصادرة اليوم السبت موضوع الانتخابات الرئاسية في البلاد ونقلت بعضٌ منها أسئلة لـ 44 خبيرًا اقتصاديًا من المرشحين للانتخابات الرئاسية، وكتبت "اعتماد": "18 سؤالًا رئيسيًا للمرشحين"، وكتبت "إيران": "أسئلة اقتصادية لمرشحي رئاسة الجمهورية".

أما الصحف الأصولية فغطت موضوع الطائرة المسيرة التي كشف عنها الحرس الثوري الإيراني، أمس الجمعة، وأطلق عليها اسم "غزة"، بعد ساعات من سريان وقف إطلاق النار. وعن الموضوع كتبت "كيهان" و"حمايت"، و"سياست روز"، وغيرها من الصحف الأصولية والمقربة من تيار المرشد علي خامنئي.

كما عنونت صحف أخرى حول قرار وقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة بعد 11 يومًا من الصراع الدامي الذي أودى بحياة قرابة 250 فلسطينيًا وأكثر من 10 إسرائيليين.

ويمكننا الآن أن نقرأ عناوين باقي الصحف:

 

"إيران": 18 سؤالًا اقتصاديًا وسياسيًا لمرشحي الرئاسة

نقلت صحيفة "إيران" الحكومية البيان الذي صدر عن 44 خبيرًا اقتصاديًا إيرانيًا من الداخل والخارج والذي تضمن 18 سؤالًا اقتصاديًا وسياسيًا لمرشحي الانتخابات الرئاسية.

ومن الأسئلة التي أشارت إليها الصحيفة هو موضوع السياسة الخارجية وكيفية التعامل مع العالم والمنطقة، حيث جاء في البيان "هناك عوامل غير اقتصادية كثيرة مثل السياسة الخارجية، وطريقة التعامل مع المنطقة والعالم، والنظام الاقتصادي، وصراع الأحزاب والتيارات المختلفة، وعدم إشراك المفكرين والعلماء في صناعة القرار، وفقدان التنسيق بين مؤسسات الحكم، والتدخلات، واحتكار السلطة، وتغليب المصالح الحزبية والفئوية على المصالح العامة والاجتماعية، فهذه العوامل تؤثر على اقتصاد البلاد وتلقي بظلالها عليه، كيف تريدون التعامل مع هذه الملفات؟".

كما أوردت الصحيفة باقي الأسئلة التي تناولت قضايا الفساد الاقتصادي والتضخم والكساد والبطالة والفقر وقيمة العملة الوطنية وغيرها من القضايا التي تهم الشارع الإيراني بشكل كبير.

 

"جهان صنعت": من يقول الحقيقة.. قناة "برس تي في" أم روحاني؟

تساءلت صحيفة "جهان صنعت" عن الجهة التي تقول الحقيقة في التصريحات المتناقضة التي تصدر عن رئاسة الجمهورية من جهة وعن مؤسسة التلفزيون الإيراني وقناة "برس تي في" الناطقة بالإنجليزية من جهة أخرى، حيث إن كلًا منهما يذكر أقوالًا متعارضة مع ما يقوله الطرف الآخر، فروحاني من جهة يدّعي أن العقوبات سيتم رفعها في الأيام القليلة المقبلة، وفي المقابل تذكر قناة "برس تي في" نقلًا عن "مصادرها المطلعة" أن الولايات المتحدة الأميركية لا تنوي رفع العقوبات عن طهران.

ودعت "جهان صنعت" رئيسَ الجمهورية للعمل دون تحفظ من أجل الكشف عن "المصادر المطلعة" التي تعتمد عليها الصحيفة في أخبارها حول موضوع المفاوضات، وقالت "هل من المحتمل أن تكون المصادر المطلعة للصحيفة هي أطراف روسية متواجدة في المفاوضات النووية؟"، كما لم تستبعد الصحيفة أن تكون أطراف ضمن وفد إيران التفاوضي هي التي تقدم تحليلاتها للصحيفة حول موضوع المفاوضات وقضية رفع العقوبات الاقتصادية عن طهران.

أما ثالث الاحتمالات حسب "جهان صنعت" فهو أن الصحيفة ليس لديها مصادر مطلعة في الحقيقة وأنها تورد هذه المعلومات من عندها ودون الاستناد إلى مصادر كما تقول الصحيفة.

 

"دنیای اقتصاد": المرشد هو المشرف على المفاوضات في فيينا وبغداد

قال الكاتب والدبلوماسي السابق، حسين موسويان، في مقال له بصحيفة "دنياي اقتصاد" إن المرشد علي خامنئي هو المشرف الحقيقي على "مفاوضات الاتفاق النووي" و"مفاوضات إيران والسعودية"، و"المفاوضات المباشرة أو غير المباشرة بين طهران وواشنطن"، مؤكدًا أن جميع اللاعبين في الجانب الدبلوماسي أو الميداني هم مجرد منفذون لقرارات المرشد، ولا معنى للمعارك السياسية حول موضوع المفاوضات. 

ونوّه الكاتب على أن مفاوضات بغداد يرعاها قائد فيلق القدس، إسماعيل قاآني، فيما يرعى "عراقجي" مفاوضات فيينا، مضيفًا "كل من الجانبين من المفاوضات تجري بإشراف وإدارة من قبل المرشد علي خامنئي". 

 

"همدلي": المرشحون البعيدون عن الإجماع

ذكرت صحيفة "همدلي" أن جميع المرشحين للانتخابات الرئاسية في إيران لا يهتمون للهواجس والقضايا الاجتماعية التي هي محل اهتمام الناس، مثل قضية أطفال الكرتونات (العاملون في الشوارع)، والنساء المعرضات للعنف، وزيادة نسبة السرقة والعنف والمخدرات والكآبة وتراجع نسبة الثقة العامة والكثير من الأزمات الأخرى.

كما أشار رئيس تحرير الصحيفة إلى منصة "كلوب هاوس" حيث تحول هذا التطبيق إلى منصة إعلامية تختلف عن وسائل الإعلام الرسمية التي تتبنى كلها خطابًا واحدًا، منوهًا إلى أن هذه الظاهرة هي بحد ذاتها تحمل رسالة محددة وقد كسرت الاحتكار الإعلامي الذي كان بيد تيار بعينه.

 

إيران بالمختصر
قضت محكمة في أربيل بالإعدام على ثلاثة أشخاص لدورهم في مقتل عضو في الحزب الديمقراطي الكردستاني. وقال سهراب أسد الله، أحد المحامين في القضية، لـ "إيران...More
كتب عشرات السجناء السياسيين السابقين رسالة تحذر من ظروف اعتقال المتظاهرين في خوزستان، جنوب غربي إيران، واحتمال تعرضهم لكارثة في السجن، مطالبين...More
قال علي ربيعي، المتحدث باسم حكومة حسن روحاني: "إن المسار الذي سلكناه لم يكن خاطئًا.. واتخذت الحكومة المعتدلة، بحكمة وأمل، خطوات عديدة خلال سنواتها...More
أصدر أكثر من 150 محاميًا في إيران بيانًا أعربوا خلاله عن معارضتهم لمشروع البرلمان الإيراني لتقييد الإنترنت في إيران، وحذروا من أنه في حال عدم التخلي...More
نظم عدد من الأطباء في مدن شيراز وياسوج وكرمان وطهران تجمعات احتجاجية أعلنوا خلالها أنهم لا يستطيعون "توفير النفقات الأساسية لمعيشتهم"، وطالبوا بتلبية...More