ازدواجية طهران في التعامل مع قضايا المسلمين.. وتقييد روسيا والصين لعلاقاتهما الاقتصادية مع إيران.. أبرز عناوين اليوم | ایران اینترنشنال
الرصد الصحافي ليوم الاثنين 3 أغسطس (آب) 2020

ازدواجية طهران في التعامل مع قضايا المسلمين.. وتقييد روسيا والصين لعلاقاتهما الاقتصادية مع إيران.. أبرز عناوين اليوم

كسر مؤشر بورصة طهران للأسهم والأوراق المالية، بنهایة جلسة تداول أمس الأحد، حاجز المليوني نقطة، وهو أمر غير مسبوق في تاريخ السوق. وأفادت وكالة "فارس" الإيرانية بأن مؤشر البورصة أغلق أمس الأحد على ارتفاع 49570 نقطة إلى مستوى 2011492 نقطة، بدعم تدفق السيولة الحائرة وموجة الإقبال القوية وتراجع سعر الصرف وإعادة تقييم أصول الشركات المدرجة المنتعشة.

وعن هذه التجربة التاريخية في تاريخ البورصة عنونت صحيفة "رسالت" بـ"فتح قمة المليوني نقطة" وذكرت الصحيفة أن تدفق السيولة المالية وزيادة شراء الأسهم هما العاملان الرئيسيان في هذا الارتفاع في مؤشر البورصة، أما "أخبار صنعت" فكتبت: "رقم قياسي للبورصة".

وعن اختبار الدخول إلى الجامعة تنوعت عناوين الصحف، ونقلت مواقف وتصريحات المسؤولين والشخصيات البارزة في المشهد السياسي الإيراني بعد تزايد القلق من تأثير هذه الاختبارات وما يترتب عليها من تجمعات طلابية.

 وعنونت "ستاره صبح" عن الموضوع بـ"اليوم.. القرار حول إجراء اختبار الدخول للجامعات"، أما "صداي اصلاحات" فعنونت بتصريح محمد زارع فومني، أمين عام حزب اصلاحات، وكتبت: "لا يجوز إجراء الاختبارات في الوضع الراهن"، أما "أفكار"، و"ابرار" فعنونتا بتصريح لرئيس البرلمان محمد باقر قاليباف، وكتبتا "تأجيل اختبار الدخول للجامعات أمر ضروري"، وعنونت "همشهري" بإعلان مؤسسة "سنجش" التابعة لوزارة العلوم بـ"اختبار الدخول إلى الجامعات سيتم".

وفيما يتصل بالوضع الاقتصادي الذي تعيشه البلاد عنونت "ابرار" بتصريح لنائب برلماني وكتبت: "الغلاء قصمَ ظهر الشعب"، فيما عنونت "اقتصاد بويا" بـ"أصعب الأعوام"، وأشارت إلى أن العام الإيراني الحالي هو أصعب الأعوام التي تمرّ على الشعب بسبب الغلاء الفاحش والارتفاع الجنوني الذي تشهده الأسواق المضطربة، أما "آفتاب يزد" فأشارت إلى أن الشباب هم أكثر المتضررين من الوضع الراهن، وتساءلت ماذا يجب أن يفعل الشباب لكي يحتفظوا بالأمل في الحياة؟ وعنونت: "ضحايا المصائب".

وفي سياق منفصل، انتقد رئيس مجلس بلدية طهران ونجل هاشمي رفسنجاني، محسن هاشمي، نهج الإذاعة والتلفزيون الإيراني واتهم المؤسسة الإعلامية الرسمية بمحاولة تشويه صورة والده وتصويره على غير حقيقته، وعن الموضوع عنونت بعض الصحف، حيث كتبت "اعتماد": "رئيس مجلس بلدية طهران ينتقد في رسالة إلى رئيس الإذاعة والتلفزيون تشويه هاشمي رفسنجاني"، وكتبت "آرمان ملي": "لا تفتروا ولا تكذبوا.. دعونا نحن أيضا نجيب".

وشن برلمانيون أصوليون متشددون هجوما ضد "علي مطهري" البرلماني السابق بعد أن كان هذا الأخير قد انتقد ازدواجية بلاده في التعامل مع قضايا المسلمين، وتساءل: "ما الفرق بين مسلمي الصين ومسلمي اليمن وفلسطين؟"، ليشير إلى صمت طهران عما تتعرض له الأقلية المسلمة في الصين من اضطهاد وتنكيل من السلطات الصينية حسب منظمات حقوقية.

وعن الموضوع كتبت "ابتكار"، و"آرمان ملي": "إهانة مطهري من منصة البرلمان"، وعنونت "شرق": "هجوم نائب برلماني ضد مطهري.. لطالما كنت نائبا فاشلا وكثير الادعاء".

يمكننا الآن أن نقرأ تفاصيل بعض أخبار صحف اليوم..

 

"اقتصاد بويا": الاقتصاد الإيراني مريض ولا يمكن إصلاحه في الوقت الراهن

تطرقت صحيفة "اقتصاد بويا" في تقرير لها اليوم إلى واقع الاقتصاد الإيراني في الوقت الراهن، وذكرت أن الاقتصاد الإيراني حاليا غير قابل للإصلاح لأنه بمثابة المريض الراقد في العناية المركزة وفي هذه الحال تظهر على جسمه غدد زائدة يحتاج إلى إزالتها، لكن ما دام المريض راقدا في العناية المركزة فلا يمكن إزالة تلك الغدد قبل أن تعيد له الاستقرار الصحي وتخرجه من غرفة العناية المركزة.

وبعد هذا التشبيه، ذكرت الصحيفة أن الطريق الأمثل لخروج الاقتصاد الإيراني من هذا الواقع هو: أولا إنهاء العقوبات المفروضة على إيران. وثانيا: الاستفادة من الطاقات الداخلية في البلاد.

كما أشارت الصحيفة إلى إهمال القطاع الخاص في الاقتصاد الإيراني، وقالت: "يجب أن نقبل القطاع الخاص وعمله ولا نكتفي بالشعارات والإعلام وإنما في الواقع والفعل".

 

"آسيا" و"آفتاب يزد": لننس روسيا والصين.. وتقييد العلاقات الاقتصادية كان متوقعا

أفادت وسائل إعلام إيرانية أمس الأحد أن روسيا والصين قامتا بتقييد علاقاتهما الاقتصادية مع إيران بسبب عدم قيام طهران بالانضمام إلى اتفاقية مجموعة العمل المالي الدولية لمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب والمعروفة بـ:" FATF" وفي الآونة الأخيرة ارتفعت أصوات عدة في إيران تطالب بالاعتماد على روسيا والصين لتوفير حاجات البلاد الاقتصادية ولتعويض الضرر الناجم عن وقف العلاقات الاقتصادية مع الغرب.

لكن صحيفة "آسيا" أشارت إلى واقع يتعارض مع أماني وتطلعات الداعين إلى التوجه نحو الصين وروسيا ونقلت تصريح رئيس الغرفة التجارية بين إيران والصين، وقالت: "في الوقت الراهن ليس هناك أي نوع من التعامل المصرفي بين إيران وروسيا والصين، وإذا قام شخص يحمل جواز سفر إيراني بطلب خدمة مصرفية فإنهم يمتنعون عن ذلك"، وعن الموضوع عنونت الصحيفة بالخط العريض: "لننس روسيا والصين".

أما "آفتاب يزد" الإصلاحية فتضمنت مقالا للكاتب الصحافي علي بيكدلي، أكد فيه أن ما قامت به موسكو وبكين من تقييد علاقاتهما الاقتصادية مع إيران كان متوقعا، وأوضح أن الدولتين وعلى الرغم من خلافاتهما مع واشنطن إلا أنهما لن تغامرا بمصالحهما من أجل إيران .

وأكد بيكدلي أن الذين تصوروا أن روسيا والصين سيستمران في علاقاتهما الاقتصادية مع إيران في كل الظروف كانوا مخطئين، مضيفًا: "الطريق الوحيد للخروج من الوضع الراهن هو التصديق على مجموعة العمل المالي بشأن غسل الأموال وتمويل الإرهاب والخروج من القائمة السوداء".

 

"ابتكار": ما الفرق بين المسلمين المضطهدين في الصين ومسلمي اليمن وفلسطين؟

سلطت صحيفة "ابتكار" الضوء على المعركة اللفظية التي دارت رحاها بين البرلماني السابق علي مطهري، والنائب الحالي محمود أحمدي بيغش، بعد أن انتقد مطهري ازدواجية إيران في التعاطي مع قضايا المسلمين في العالم. وغرد قائلا: "ما الفارق بين مسلمي الصين ومسلمي اليمن وفلسطين؟"، وهو يتحدث عن صمت طهران تجاه واقع المسلمين في الصين.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا التصريح من جانب مطهري أثار حفيظة النائب البرلماني أحمدي بيغش ليرد من على منصة البرلمان، في كلمته يوم أمس، حيث قال بيغش: "في الآونة الأخيرة نشاهد تصريحات بعض الأشخاص غير المتزنين والتي تفتقد للقيمة والاعتبار حول وضع المسلمين في الصين.. أظهر بحثنا أن هذه التصريحات التافهة والمتعارضة مع أمننا القومي غير صحيحة وأن الملايين من المسلمين الذين يعيشون في الصين ليس لديهم أي مشكلة مع الحكومة الصينية وأن مقارنتهم مع مسلمي فلسطين هي فتنة غربية ونفاق من تيار فاشل".

ورد مطهري في وقت سابق من يوم أمس على خطاب النائب البرلماني أحمدي بيغش، وكتب قائلا: "إن جهل النائب السيد أحمدي بيغش بالظلم العظيم الذي تقوم به حكومة الصين الشيوعية بحق المسلمين ليس غريبا، لأن معلومات أمثال بيغش تأتي من الإذاعة والتلفزيون الإيراني فقط، وإعلامنا وخلافا للإعلام العالمي لم يعرض حتى الآن تقريرا واحدا عن استئصال الإسلام في إقليم شينغيانغ".

 

إيران بالمختصر
قال محمد هادي مهدي نيا، رئيس لجنة التخطيط العمراني والعمارة في مجلس بلدية مشهد، شمال شرقي إيران، إن "المواطنین الذين ليس لديهم مأوى" في هذه المدينة...More
أعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، أن مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد زاروا أحد الموقعين النوويين اللذين تمّ الاتفاق على...More
أفادت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الايرانية في بيان لها بأن "تجارب" الحرب العراقية الايرانية ستسهل "تدمير" إسرائيل. وشدد البيان على أن "...More
أعلن رضا خندان، زوج السجينة السياسية نسرين ستوده، عن نقلها من السجن إلى مستشفى طالقاني بسبب مشاكل في القلب. وكتب خندان على صفحته في "تويتر" أنه أبلغ...More
أفادت مصادر حقوقية بأن الحرس الثوري أطلق النار على 3 رعاة في بلدة أوشنويه الحدودية في محافظة أذربيجان الغربية، وقتل واحدًا منهم على الأقل. وبحسب...More