اتساع دائرة الرافضين لاستبعاد مرشحي الرئاسة.. و"الوكالة الذرية" تحذر من نشاط إيران النووي.. و"رئيسي" يجهل أساسيات السياسة الاقتصادية.. أبرز عناوين اليوم | ایران اینترنشنال
الرصد الصحافي ليوم الخميس 27 مايو (أيار) 2021

اتساع دائرة الرافضين لاستبعاد مرشحي الرئاسة.. و"الوكالة الذرية" تحذر من نشاط إيران النووي.. و"رئيسي" يجهل أساسيات السياسة الاقتصادية.. أبرز عناوين اليوم

لا تزال أصداء إبعاد مجلس صيانة الدستور لمرشحي الرئاسة تسيطر على وسائل الإعلام الإيرانية والصحف الصباحية التي تصدر في البلاد، حيث شكّل إبعاد مرشحين بارزين ومحسوبين على التيار الإصلاحي والمعتدل صدمة في الأوساط السياسية الإيرانية، وأثار انتقادات واسعة تجاوزات دائرة الإصلاحيين لتشمل شخصيات أصولية ومحسوبة على التيار المتشدد في إيران.

وأشار عدد من الصحف الإيرانية إلى ما أعلنه الرئيس حسن روحاني من رسالة بعث بها إلى المرشد علي خامنئي يطلب فيها تدخله لقبول بعض المرشحين المستبعدين. 

وقال روحاني في اجتماع للحكومة، أمس الأربعاء 26 مايو، إن المرشد كان أقل "انخراطا" في هذه القضايا في الفترات السابقة، لكن في بعض الحالات تمت الموافقة على بعض المرشحين بمرسوم حكومي منه، وعنونت صحيفة "تجارت" بالقول: "رسالة إلى المرشد احتجاجا على رفض تزكية المرشحين".

وفي سياق متصل نقلت صحف مثل "شروع" و"آرمان ملي" و"إيران" الحكومية كلام حسن الخميني، حفيد مؤسس الجمهورية الإسلامية روح الله الخميني، حول موضوع رفض المرشحين من قبل مجلس صيانة الدستور، حيث أكد بالقول: "لو كنت مكان المرشحين الذين تم تأكيد أهليتهم لانسحبت من السباق الانتخابي"، وذلك احتجاجا وانتقادا لما قام به مجلس صيانة الدستور من إبعاد المرشحين وجعل الانتخابات تفقد زخمها المطلوب. 

على صعيد آخر أشارت صحيفة "كيهان" إلى تصريحات رافائيل غروسي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، حول نشاط إيران في تخصيب اليورانيوم وتأكيده أن طهران تقوم بتخصيب اليورانيوم بمستوى يمكن أن تحققه "الدول المصنعة للقنابل فقط". 

وفي مقابلة مع صحيفة "الفاينانشيال تايمز"، أكد غروسي أن الوضع مع طهران "مقلق للغاية" لأن البرنامج النووي للبلاد أصبح أكثر تعقيدًا.

وانتقدت "كيهان" إعطاء الحكومة فرصة جديدة من خلال تمديد إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية، الاثنين الماضي، اتفاقهما المؤقت السابق لمراقبة المواقع النووية لمدة شهر آخر، وكتبت في عنوانها: "إيران تعطي مهلة جديدة وغروسي يتمادى في مطالبه".

على صعيد آخر تناولت بعض الصحف أزمة انقطاع الكهرباء واستمرار الجدل حول استخراج العملات المشفرة في إيران والذي زاد من أزمة انقطاع التيار الكهربائي في جميع أنحاء البلاد. 

وتساءلت صحيفة "اقتصاد ملي" بالقول "من المسؤول الحقيقي لانقطاع الكهرباء.. استخراج العملات المشفرة أم ضعف المسؤولين؟".

يمكن لنا أن نقرأ عناوين بعض الصحف الأخرى:

 

"جمهوري إسلامي": ردود فعل واسعة على استبعاد مرشحي الرئاسة

أشارت صحيفة "جمهوري إسلامي" إلى ردود الفعل تجاه إبعاد مجلس صيانة الدستور لمرشحي الرئاسة، وأكدت أن أصوات المنتقدين لهذا القرار من قبل مجلس صيانة الدستور لا تزال مستمرة، مشيرة إلى مطالبة روحاني المرشد التدخل وتأكيد صلاحية مرشحي الرئاسة المبعدين.

كما أشارت الصحيفة إلى بيان نجلة الخميني، زهراء الخميني، التي انتقدت فيه قرار مجلس صيانة الدستور، واتهمته بأنه يمارس الإقصاء ويعتمد على خيارات محددة في اختيار المرشحين، مؤكدة أن هذه الممارسات هي خطر يهدد النظام.

كما لفتت الصحيفة إلى تصريح حسن الخميني حول هذا الموضوع حيث انتقد قرار مجلس صيانة الدستور، وأكد أن مثل هذه الممارسات توهن أعمدة النظام وتقلل من مشروعيته.

ونقلت الصحيفة بيان "جبهة إصلاحات إيران" التي أكدت أن مجلس صيانة الدستور قد أبعد جميع التيارات السياسية ولم يبق إلا على تيار واحد، هو التيار الأصولي، وأوضح البيان أن الجبهة قدمت 9 مرشحين وقد تم رفضهم جميعا، منوهة إلى أن الجبهة ليس لديها مرشح في الانتخابات الرئاسية.

 

"آرمان ملي": إبعاد مرشحي الانتخابات الرئاسية توحي أن المسؤولين فاسدون

قال المحلل السياسي، محمد هاشمي رفسنجاني، في مقال له بصحيفة "آرمان ملي"، بعد أن أشار إلى إبعاد مجلس صيانة الدستور إلى شخصيات بارزة وكان ولا يزال لها دور في مؤسسات الدولة، إن هذه الممارسات تضع علامات استفهام كثيرة وتوحي أن المسؤولين في المناصب العليا في البلد لم يكونوا أناسا نزهاء، مؤكدا أن ذلك يعد آفة تهدد مشروعية النظام برمته.

ولفت الكاتب إلى أن إبعاد المرشحين هذا يخلق مشكلتين: الأولى أنه يصور أن المسؤولين الذين تم إبعادهم هم أفراد فاسدون، ويشكك في أعمالهم وخدماتهم التي قدموها للنظام طوال عملهم السياسي، والثانية هي نسبة المشاركة المحدودة في الانتخابات نتيجة لهذا الإقصاء.

 

"جهان صنعت": إبراهيم رئيسي يجهل أساسيات الاقتصاد السياسي

تطرق الكاتب والخبير الاقتصادي، محمد صادق جنان صفت، في مقال له بصحيفة "جهان صنعت" إلى تصريحات المرشح الرئاسي إبراهيم رئيسي، في مقابلة أجرتها معه "الغرفة التجارية الإيرانية"، وأكد إن إجابات رئيسي تدل على أنه يجهل أدبيات الاقتصاد السياسي والاقتصاد العام، مضيفا: "الجدير بالذكر أنه لا ينبغي أن نتوقع من شخص قضى كل عمره المهني في القضاء أكثر من هذا، لكن هذا الجهل قد يخلق المشاكل".

وذكر الكاتب أن إبراهيم رئيسي يحاول في إجابته أن يقدم كلاما عاما، موضحا أن القول بأنه يتوجب معرفة المشاكل الأساسية في الاقتصاد الإيراني لا يغني ولا يسمن من جوع، لأن الجميع يعرف ماهية المشاكل الاقتصادية لإيران.

 

"إيران": ردة فعل الأسواق تجاه الإعلان عن مرشحي الرئاسية

قالت صحيفة "إيران" الحكومية إن الأسواق الإيرانية لم تتأثر بخبر الإعلان عن أسماء المرشحين الذين تمت تزكيتهم لخوض السباق الرئاسي، وذكرت أن القطاعات الاقتصادية لا تزال تنتظر برنامج مرشحي الانتخابات، وهي ستتفاعل معها بعد معرفة هذه البرنامج والاستماع إليها.

وقال المحلل الاقتصادي، ميثم رادبور، للصحيفة أن الانتخابات ليست عاملا رئيسيا في زيادة أو خفض الأسعار، وإنما هي غالبا ما تكون سببا في تأجيل الانتظارات من الأسواق وتوقف النشاطات الاقتصادية، مؤكدا أن معظم النشطاء الاقتصاديين يؤجلون نشاطاتهم الاقتصادية الكبيرة إلى ما بعد الانتخابات.

 

إيران بالمختصر
أعلن موقع "نور نيوز" الإخباري المقرب من المجلس الأعلى للأمن القومي في إيران أن البلاد ستزيل موضوع تبادل السجناء مع أميركا من جدول الأعمال. اتهم "...More
قضت محكمة في أربيل بالإعدام على ثلاثة أشخاص لدورهم في مقتل عضو في الحزب الديمقراطي الكردستاني. وقال سهراب أسد الله، أحد المحامين في القضية، لـ "إيران...More
كتب عشرات السجناء السياسيين السابقين رسالة تحذر من ظروف اعتقال المتظاهرين في خوزستان، جنوب غربي إيران، واحتمال تعرضهم لكارثة في السجن، مطالبين...More
قال علي ربيعي، المتحدث باسم حكومة حسن روحاني: "إن المسار الذي سلكناه لم يكن خاطئًا.. واتخذت الحكومة المعتدلة، بحكمة وأمل، خطوات عديدة خلال سنواتها...More
أصدر أكثر من 150 محاميًا في إيران بيانًا أعربوا خلاله عن معارضتهم لمشروع البرلمان الإيراني لتقييد الإنترنت في إيران، وحذروا من أنه في حال عدم التخلي...More