إصرار خامنئي على عدم التفاوض.. والبرلمان يقدم هدية للصين.. وفشل قوانين منع التحرش الجسدي.. أبرز عناوين اليوم | ایران اینترنشنال
الرصد الصحافي ليوم السبت 1 أغسطس (آب) 2020:

إصرار خامنئي على عدم التفاوض.. والبرلمان يقدم هدية للصين.. وفشل قوانين منع التحرش الجسدي.. أبرز عناوين اليوم

تمحورت عناوين معظم الصحف الصادرة اليوم السبت حول خطاب المرشد علي خامنئي المتلفز بمناسبة عيد الأضحى، وقد أشار خامنئي في خطابه، إلى ما تمرّ به إيران من ضغوط اقتصادية وسياسية، واتهم واشنطن بـ"ممارسة الضغط على الشعب الإيراني، وإرباكه، وجعله يقف في مواجهة النظام والحكومة"، كما  قال المرشد الإيراني في خطابه أمس الجمعة 31 يوليو (تموز)، إن الهدف "قصير المدى" للعقوبات الأميركية هو دفع الشعب إلى "الوقوف" في وجه النظام، وإن هناك هدفًا "جانبيًا"، وهو قطع مساعدة طهران لقواتها بالوكالة في المنطقة. كما تطرق خامنئي إلى الوضع الاقتصادي، فقال إن "البلاد في وضع خطير من حيث سبل العيش"، مضيفًا أن الزيادة "الجامحة" في أسعار العملة لها أسباب "أمنية وسياسية" أكثر من الأسباب الاقتصادية.

وعن هذه التصريحات وما جاء في خطاب خامنئي عنونت "شرق" بـ"العدو يريد إرباك الشعب"، وكتبت "اعتماد": "العقوبات ستُهزم"، وأشارت صحيفة "سياست روز" إلى تصريح خامنئي عن الاتفاق النووي وعنونت قائلة: "في الاتفاق النووي تحمَّلنا كثيرًا من الأضرار".

وركزت صحف أخرى في عناوينها على تصريحات خامنئي عن الوضع الاقتصادي بإيران، فكتبت "صداي إصلاحات": "ارتفاع أسعار العملات يومًا بعد يوم، أمر غير مقبول على الإطلاق"، فيما عنونت "كيهان" قائلة: "رسم خارطة طريق لمواجهة العقوبات"، وأشارت إلى قوله: "مواجهة العقوبات لا تتمثل في الانسحاب أو التفاوض مع العدو؛ بل إن الوصفة الحقيقية لعلاج الوضع الراهن هي الاعتماد على الطاقات الوطنية".

كما تطرقت صحف أخرى إلى تصريحات خامنئي عن فيروس كورونا وتأكيده أن القرارات التي يتم اتخاذها في هذا الصدد تابعة لتوصيات لجنة مكافحة كورونا، فكتبت "شهروند" و"همشهري" و"ابتكار" معنونةً: "في مراسم العزاء المعيار هو ما تقوله لجنة مكافحة كورونا".

اقتصاديًا تناولت صحيفة "ابتكار" الأسباب الحقيقية لموجة الغلاء التي تضرب الأسواق الإيرانية بعنف وضراوة، وعنونت بـ"الجذور العميقة للغلاء"، وأوضحت الصحيفة أن الغلاء والتضخم قد باتا يربكان الاقتصاد الإيراني، وعددت جملةً من الأسباب، كان على رأسها جائحة كورونا ونقص الميزانية والعقوبات الأميركية.

ومنذ أسبوعين تستمر الصحف الأصولية في شن هجمات على كوريا الجنوبية في تقاريرها وعناوين أخبارها حتى إن بعض الصحف اقترحت تنظيم وقفة احتجاجية أمام السفارة الكورية في طهران، والآن يحاول البرلمان أن يناقش لائحة تمنع دخول البضائع من كوريا الجنوبية إلى إيران، وعن هذا الموضوع تساءلت صحيفة "آفتاب يزد" الإصلاحية في عنوانها: "هل هذه هدية نواب البرلمان للصين؟"، لافتةً إلى أن هذه الدعوات تتزامن مع الحديث عن إبرام اتفاقية لمدة 25 عامًا مع الصين.

وعن الاختبارات العامة التي كثر الحديث عنها ما بين مؤيد لإجرائها ومعارض لها في ظل تفشي كورونا بالبلاد، قال المساعد الفني للمركز الصحي التابع لوزارة الصحة الإيرانية، إن الطلاب المختبرين حصلوا على درجة القبول (15 إلى 20 من 20 درجة) في رعاية الإجراءات الوقائية من انتشار كورونا، لكن بعض الصحف تعتقد غير ذلك، حيث كتبت "صداي إصلاحات" و"مردم سالاري" تقارير عن هذا الموضوع، أكدتا فيها أن الاختبارات تمت في ظروف غير مناسبة من شأنها أن تزيد من خطر الإصابة بالفيروس.

يمكننا الآن أن نطالع عناوين الصحف الأخرى:

 

"جمهوري إسلامي": لا حديث عن الاعتماد على الداخل دون فتح المجال للمستثمرين وأصحاب الكفاءات

تحدَّث المرشد الإيراني، علي خامنئي، أمس، عن الوضع الراهن في إيران وقدَّم رؤيته لمواجهة العقوبات التي تشهدها طهران، وقال في خطابه إن علاج هذه العقوبات ومواجهتها يتمثلان بالاعتماد على الطاقات الداخلية، وعن هذا التصريح كتب مدير التحرير في صحيفة "جمهوري إسلامي" مسيح مهاجري، أن "الاعتماد على الطاقات الداخلية يتطلب الثقة بأصحاب الاستثمارات وفتح المجال أمامهم للعمل في قطاعات الإنتاج".

كما اعتبر مهاجري في مقاله الافتتاحي، أن "هذا الاعتماد يتجسد عندما يُستأصل الفساد وتقدَّم الجدارة والكفاءة في الانتخابات والتعيينات، والحياد في التعاطي مع ملفات الفساد، وإنهاء الحرب على السلطة بالداخل، ودعوة الإيرانيين المقيمين في الخارج إلى العودة للبلاد والاستثمار فيها".

وأوضح أنه "في هذه الحالة يمكن الحديث عن الاعتماد على الطاقات الداخلية، وبعدها نستطيع أن ننظم علاقاتنا الخارجية مع الدول سواء أكانت شرقية أم غربية".

وعرَّض الكاتب، بشكل غير مباشر، بخطاب خامنئي أمس وقال: "طالما لا نلتزم بمتطلبات وقواعد السياسة الداخلية فإن الحديث عن السياسة عمومًا نفخ في رماد".

 

"اعتماد": الشارع الإيراني يغلي وحالات عدم الرضا تتحول سريعًا إلى احتجاج

كتب الخبير الاجتماعي سعيد مدني مقالًا في صحيفة "اعتماد" أشار فيه إلى أسباب نجاح هاشتاغ #اعدام نكنيد (# لا تعدموا) والتفاعل الواسع الذي حظي به في تويتر، وذكر أن السبب الرئيسي لانتشار هذا الهاشتاغ هو أن المجتمع الإيراني يعيش فترة غليان، ولهذا فإن حالات عدم الرضا سرعان ما تتحول إلى احتجاج.

وذكر مدني أن السبب الثاني لانتشار هذا الهاشتاغ بسرعة هائلة هو وضوح سبب الاعتراض والتغريد، بعبارة أخرى فإن الجميع كان يعرف ماذا يريد وعن أي شيء يحتج.

أما السبب الثالث حسب قول سعيد مدني، فهو الإجماع الشعبي والجماهيري على تعرُّض الشبان الثلاثة للظلم والاضطهاد، "لأنه حتى لو افترضنا أن الشبان الثلاثة قد شاركوا فعلًا في احتجاجات نوفمبر (تشرين الثاني)، فإن جزاء ذلك لا يكون الإعدام". 

 

"جهان صنعت": القوانين الإيرانية لا تردع التحرش الجنسي وﻻ العنف الجسدي

تطرقت صحيفة "جهان صنعت" في تقرير لها، إلى ظاهرة التحرش الجنسي في الشوارع الإيرانية وما تتعرض له النساء من مضايقات من قِبل الرجال، وذكرت الصحيفة أن نصف النساء قد تعرضن لأبواق السيارات في الشوارع، فيما كانت نسبة 40% منهن قد تم التعريض بهن في الشوارع، أما نسبة النساء اللواتي تعرضن للمس الجسدي فكانت 15%، حسب تقرير الصحيفة.

وأوضحت الصحيفة أن الآليات القانونية في إيران لمنع التحرش والعنف الجسدي لن تكون رادعة سواء في الشارع أو بالمنازل، كما أن الضحايا لا يحظون بعناية ودعم حكومي، كذلك ﻻ ينال المتحرشون عقابًا على أفعالهم. 

وطالبت الصحيفة النساء اللواتي تتعرض للعنف الجسدي بألا يلتزمن الصمت ويسكتن؛ بل عليهن أن يطالبن بحقوقهن القانونية، مقدمةً في هذا الخصوص بعض التعليمات والإرشادات للنساء لمواجهة التحرش الجنسي والعنف الجسدي.

 

"شهروند": في ظل كورونا.. اختبارات الدكتوراه لهذا العام لا تختلف عن سابقاتها

أجرت صحيفة شهروند مقابلة مع عدد من الطلاب المختبرين في اختبار الدكتوراه الذي تم يوم الخميس 30 يوليو (تموز) 2020، وعرضت رأي بعض الطلاب وقولهم إن طريقة الاختبار لهذا العام وعلى الرغم من أنها تتم في وقت ينتشر فيه فيروس كورونا بشكل واسع النطاق، فإنها لم تختلف كثيرًا عن الأعوام السابقة، فقد تم وضع الكراسيّ متلاصقة بعضها ببعض.

كما نقلت الصحيفة قول بعض الطلاب وتأكيدهم عدم وجود مظاهر لعمليات التعقيم لغرف الاختبار وصالاته، كما لفتت إلى سهولة الغش في الاختبار لهذا العام مقارنة مع الأعوام الأخرى؛ وذلك لأن المراقبين وخوفًا من كورونا يجلسون بعيدًا عن الطلاب المختبرين ولا يقتربون منهم على الإطلاق، وهو ما يسهل سبل الغش بين الطلاب المختبرين.

إيران بالمختصر
نظم عدد من ممرضي "مستشفى روحاني" في بابل بمحافظة مازندران، شمالي إيران، اليوم الاثنين 28 سبتمبر (أيلول)، تجمعًا في ساحة هذا المركز الطبي، احتجاجًا...More
استنكر الأمين العام لحزب الدعوة العراقي، نوري المالكي، مقالا لممثل المرشد الإيراني علي خامنئي، ووصف ما جاء فيه من كلام عن المرجع الشيعي الأعلى في...More
جمعی از پرستاران «بیمارستان روحانی» بابل، در استان مازندران، روز دوشنبه با برگزاری تجمعی در محوطه این مرکز درمانی به تاخیر در پرداخت کارانه‌های خود و...More
نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، ما تردد عن محادثات بين طهران وواشنطن في عمان، قائلا مرة أخرى إن إيران لن تجري محادثات مع...More
قال رئيس جمعية السياحة البيئية الإيرانية، فريد جواهر زاده، إن الأزمات لها تأثير كبير على معدل تراجع السياحة، مضيفًا أنه في الوضع الحالي أثرت أزمة...More