"8.5 مليار دولار" لإيران في بنوك كوريا الجنوبية تنتظر نتيجة الانتخابات الأميركية | ایران اینترنشنال

"8.5 مليار دولار" لإيران في بنوك كوريا الجنوبية تنتظر نتيجة الانتخابات الأميركية

قال حسين تنهائي، رئيس غرفة التجارة الإيرانية الكورية الجنوبية، إن الأموال الإيرانية المجمدة في كوريا الجنوبية تبلغ "8.5 مليار دولار"، وإن الإفراج عن هذه الأموال "يعتمد على نتيجة الانتخابات الأميركية".

وأكد حسين تنهائي، في مقابلة مع وكالة أنباء "إيلنا"، أن المحادثات بين البلدين للإفراج عن الأموال المجمدة لم تصل إلى أي نتيجة، وأن إيران تقدم حاليًا مقترحًا للتبادل التجاري التهاتري (أي تبادل سلع مقابل سلع).

وأشار إلى تهاتر الأدوية والغذاء باعتباره الاقتراح الأولي لإيران. وفي المرحلة التالية، اقترحت إيران "تهاتر البتروكيماويات والأجهزة المنزلية والسيارات" بين البلدين.

وقال تنهائي في يونيو (حزيران) الماضي، إن بعض البنوك الكورية تطالب "بأجر الاحتفاظ بالأموال المجمدة". لكن حتى الآن، لم يتم الإفصاح عن تفاصيل حول قيمة هذه الرسوم وما إذا كانت إيران قد دفعتها أم لا.

يذكر أنه في الأسابيع الأخيرة، كانت هناك عدة تقارير عن تجميد الأموال الإيرانية في بلدان مختلفة، حيث كانت حصة كوريا الجنوبية، في هذه التقارير، ما بين 6 و9 مليارات دولار.

وقد كتبت صحيفة "جهان صنعت" في تقرير لها يوم 15 أكتوبر (تشرين الأول) أنه بسبب العقوبات الأميركية، تم تجميد 40 مليار دولار من موارد النقد الأجنبي الإيرانية في بلدان أخرى، منها 20 مليار دولار تخص الصين.

وبحسب التقرير- إضافة إلى الصين- فإن "الهند عليها ديون لإيران تقدر بنحو 7 مليارات دولار، وكوريا الجنوبية 6 مليارات دولار، والعراق ملياري دولار، واليابان 1.5 مليار دولار".

وفي السياق، قال سعيد خطيب زاده، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ردًا على الأنباء التي تفيد بحظر 20 مليار دولار من الأموال الإيرانية في الصين: "هناك موارد في الصين تُستخدم لتلبية الاحتياجات الأساسية وتشغيل الدورة الاقتصادية للبلاد"، ولم يتم حظرها، لكنه أقر بأن المفاوضات مع كوريا الجنوبية "بطيئة"، وأن عملية تخصيص هذه الموارد وتحويلها إلى سلع، بما في ذلك الأدوية، هي عملية "مزعجة للغاية".

وسبق أن هددت الحكومة الإيرانية بمقاضاة كوريا الجنوبية، مما أدى إلى استدعاء سعيد بادامجيان شبستري، سفير إيران لدى كوريا الجنوبية، من قبل المسؤولين في هذا البلد.

وبموجب العقوبات الأميركية، لا يمكن لإيران استخدام هذه الأصول إلا لاستيراد السلع الإنسانية مثل الأغذية والأدوية من كوريا الجنوبية.

يشار إلى أنه على مدى العامين الماضيين، تدهورت العلاقات الاقتصادية بين البلدين بشكل حاد بسبب تصعيد العقوبات الأميركية ضد النظام الإيراني.

وقبل العقوبات الأميركية، كانت كوريا الجنوبية تصدر لإيران ما قيمته 4 مليارات دولار، وتستورد منها بنحو 8 مليارات دولار. لكن واردات كوريا الجنوبية من إيران في النصف الأول من العام الجاري بلغت 5 ملايين دولار فقط.

 

إيران بالمختصر
استدعت محكمة موظفي الحكومة، رئيس منظمة البيئة الإيرانية، عيسى كلانتري، وقرأت عليه لائحة اتهامه بسبب تصريحاته التي أدلى بها، بشأن المرشد الإيراني...More
أفادت مصادر حقوقية بأن الصحافية المعتقلة في سجن إيفين بطهران، ويدا رباني، أضربت عن الطعام، احتجاجا على اعتقالها الذي وصفته بـ"غير القانوني". وكتب...More
أفادت تقارير أمنية بمقتل 3 إخوة من عناصر الباسيج في مدينة إيرانشهر، جنوب شرقي إيران، على يد ضباط مكافحة المخدرات بملابس مدنية، خلال اشتباك اندلع...More
فيما جاء ردًا على تقرير نشرته "إيران إنترناشيونال"، الأسبوع الماضي، حول النشاط الاقتصادي لرجال النظام، مثل محسن فخري زاده، قال أحد أبناء فخري زاده،...More
كتبت مجلة "خط حزب الله"، التابعة لمكتب المرشد الإيراني علي خامنئي، أن الانتقام لمقتل محسن فخري زاده، العضو البارز في الحرس الثوري، ليس عسكريًا بحتًا...More