مشروع قانون في مجلس الشيوخ الأميركي لمنع إيران من التعاون النووي مع العالم

 

قدم السيناتوران تيد كروز، وليندسي غراهام، مشروع قانون يطالبان فيه الرئيس الأميركي بمنع إيران من التعاون النووي مع دول العالم.

وأعلنت وكالة "بلومبيرغ"، الخميس 24 أکتوبر (تشرين الأوَّل)، عن تقديم العضوين الجمهوريين في مجلس الشيوخ، مشروعهما هذا الأسبوع إلى مسؤولي وزارات الخارجية، والطاقة، والخزانة.

وبموجب مشروع تيد كروز وليندسي غراهام المقترح، سيتم إلغاء التعاون النووي مع إيران، فيما يتعلق بمنشآت أراك ومنشآت فوردو النوويتين، ومفاعل طهران للأبحاث.

وكانت إدارة دونالد ترامب، قد أصدرت قرارًا يوم 31 يوليو (تموز) الماضي، بتمديد إعفاءات التعاون النووي مع إيران لمدة 90 يومًا، تنتهي يوم 29 أکتوبر (تشرين الأوَّل) الحالي.

وقد سمحت هذه الإعفاءات لروسيا والصين وأوروبا بمواصلة تعاونها في القطاع غير العسکري لبرنامج إيران النووي.

يذكر أنه بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، أعلن الرئيس دونالد ترامب، الذي وصف الاتفاق مرارًا وتكرارًا بأنه "أسوأ" اتفاق تم التوصل إليه في التاريخ الأميركي، أعلن إعادة جميع العقوبات التي تم تعليقها عام 2015 ضد إيران.

وتريد الولايات المتحدة من هذه العقوبات الضغط على طهرن من أجل التفاوض حول مستقبل البرنامج النووي الإيراني، والبرنامج الصاروخي، والأنشطة الإقليمية.

وفي المقابل، تقول طهران إنها لن تتفاوض على برنامج الصواريخ الذي تصفه بأنه "دفاعي".

كما ذکر الرئيس الإيراني حسن روحاني شروط طهران لإجراء محادثات مع الولايات المتحدة، وهي: "رفع العقوبات، وإنهاء الضغوط الاقتصادية، والعودة إلى الاتفاق النووي".

وفي أعقاب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، في مايو (أيار) من العام الماضي، تم تخفيض الفترة الزمنية المسموح بها لإعفاءات التعاون النووي مع طهران، التي كان قد تم الاتفاق عليها أثناء سريان الاتفاق النووي، من 180 يومًا إلى 90 يومًا.

تجدر الإشارة إلى أن منشأة أراك هي واحدة من أركان البرنامج النووي الإيراني المهمة، وقد تعهدت إيران بإجراء تغييرات على منشأة أراك للمياه الثقيلة، ويتعين على الجانب الآخر الموافقة على المشروع المقترح والتعاون بإعادة التصميم.

وکانت الولايات المتحدة داعمة لهذا المشروع، ولكن بعد الانسحاب من الاتفاق النووي تم تحويل هذه المهمة إلى بريطانيا والشركاء الصينيين المنفذين.

وفي شتاء 2018 أفاد المسؤولون الإيرانيون بعدم وفاء الشرکاء بتعهداتهم، في هذا المشروع، وخاصة الصين، وعلى سبيل المثال، قال علي أكبر صالحي، رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، إن الصين لا تدفع مشروع إعادة تصميم مفاعل أراك إلى الأمام، خوفًا من العقوبات الأميرکية.



 

إيران بالمختصر
أعلن علي مظفري، رئيس جمعية رؤساء مکاتب الزواج والطلاق، عن بدء فرض قيود على تسجیل الطلاق في جميع أنحاء البلاد، مضيفًا أن القيود ستطبق على جميع مكاتب...المزيد
أعلنت صحيفة "همشهري" عن ظهور شكل جديد من أشكال إساءة معاملة الأطفال في حي هرندي في طهران. وكتبت الصحيفة في عددها الصادر اليوم السبت 25 ینایر (کانون...المزيد
أعلن حسن رسولي، رئيس حملة التيار الإصلاحي للانتخابات، السبت 25 يناير (كانون الثاني) 2020، أن هناك "نقصًا غير مسبوق في المرشحين الإصلاحيين" لإکمال...المزيد
نشرت الجمارك الصينية، اليوم الجمعة 24 يناير (كانون الثاني)، تقريرًا أعلنت فيه عن الانخفاض الملحوظ الذي شهدته التجارة بين إيران والصين عام 2019. وشهدت...المزيد
قال عضو مجلس صيانة الدستور، محمد يزدي، إن العدو يعتزم التسلل إلى إيران من خلال "المرأة والمال". وفي کلمة أدلى بها، مساء أمس الخميس 23 يناير (كانون...المزيد