اختفاء زيت الطعام من المتاجر الإيرانية.. ووزارة التجارة: متوفر بكثرة  | ایران اینترنشنال

اختفاء زيت الطعام من المتاجر الإيرانية.. ووزارة التجارة: متوفر بكثرة 

أفادت وسائل إعلام إيرانية عن نقص في زيت الطعام في السوق وأن سعر هذا المنتج "تضاعف" في بعض الحالات؛ ومع ذلك، يقول نائب وزير التجارة إن "الزيت متوفر في البلاد بكثرة".

وذكر موقع نادي الصحفيين الشباب، يوم الأربعاء، أنه في متاجر المدينة، يمكن رؤية "الرفوف خالية من الزيت الصلب والسائل"، وإذا كان هذا المنتج متوفرًا ، فيُعرض أحيانًا بـ"ضِعف" السعر المُدرج عليه.

وأرجع أمير هوشنك بيرشك، أمين جمعية صناعات الزيوت النباتية، في مقابلة مع هذا الموقع، نقص الزيت وارتفاع أسعاره في السوق إلى "الطلب الكاذب مقابل معدل العرض" و"ارتفاع أسعار العلب" و"مشكلة تخصيص العملة لواردات زيت النخيل"، و"تفشي فيروس كورونا".

وفي وقت سابق، قال قاسم علي حساني، ‌أمين عام جمعية تجار الأغذية: «رغم أن الزيت غير متوفر للمستهلكين بسعر 47 ألف تومان المدرج على علب الزيت، إلا أنه متوفر بكثرة بسعر 107 آلاف تومان».

كما أشارت وكالة أنباء "إيسنا"، نقلًا عن منتج غذائي، إلى مشكلة توفير النقد الأجنبي لتوريد المواد الخام وتحويل الأموال للاستيراد، وكذلك استكمال المواد الخام وتخزين هذا المنتج.

وقال حبيب برنجي، مدير مصنع "طبيعت زرنديه"، لوكالة أنباء "إيسنا": "إذا لم يتم توفير المواد الخام، فسنشهد إغلاق خطوط إنتاج الزيت في وحدة الإنتاج هذه".

كما قال عضو مجلس إدارة جمعية الزيوت النباتية، في مقابلة تلفزيونية، إن المشكلة بدأت العام الماضي، والتي قال إنها مرتبطة بإجراء الحكومة عملية استيراد هذا المنتج بسعر أقل من السعر العالمي.

كما أشار المسؤول النقابي إلى أن "التوزيع غير العادل للعملة" عام 2020 من قبل الحكومة،  جعل من الصعب استيراد هذا المنتج، على الرغم من تسجيل طلبات الشراء من الشركات الكبيرة.

 

وزارة التجارة: الزيت متوفر بكثرة

من جانبها، نفت وزارة التجارة وجود أي نقص في هذا المنتج الغذائي في السوق.

وقال يزدان سيف، الرئيس التنفيذي لإحدى الشركات التجارية ونائب وزير التجارة، في مقابلة تلفزيونية: "لدينا ما يكفي من الزيت في المتاجر ومراكز التوزيع. لم يحدث شيء يجعل هذا المنتج نادرًا، بل هناك وفرة في الزيت في البلاد".

 

مشكلة مماثلة في المدن

وأكدت وسائل الإعلام الرسمية والمنتجون أن هذه المشكلة، بالإضافة إلى طهران، موجودة أيضًا في مدن أخرى.

ونقلت وكالة "مهر" للأنباء عن مدير شركة إنتاج الزيت في قزوين قوله: بسبب "نقص شاحنات التحميل"، فقد تم تخزين هذا المنتج وانخفضت الطاقة الإنتاجية أيضًا.

وأفاد موقع "قدس أونلاين"، يوم الأحد، أن "بعض المتاجر الكبرى لا تبيع أكثر من ثلاث زجاجات من الزيت سعة لتر واحد لعملائها، ومن الصعب العثور على زيت سعة 2.5 لتر و4 لترات في السوق".

 

إيران بالمختصر
أعلن مركز دراسات البرلمان الإيراني، في تقرير، أن ميزانية العام الإيراني الحالي ستعاني من "عجز ملحوظ" بسبب تراجع مبيعات النفط. علمًا أنه تم التوقع في...More
وفقًا للبنك المركزي الإيراني، ارتفع متوسط سعر المنزل في طهران في نوفمبر (تشرين الثاني) مقارنة بالعام الماضي بأكثر من 118 ٪ وزاد الإيجار بنحو 29 ٪...More
وصف الرئيس الإيراني، حسن روحاني، مرة أخرى، العقوبات الأميركية على مدى السنوات الثلاث الماضية بأنها كانت بمثابة حرب، قائلاً إن سبب "صمود" الشعب ضد...More
احتجت وزارة الخارجية الصينية، اليوم الخميس 26 نوفمبر (تشرين الثاني)، على قرار الحكومة الأميركية بفرض عقوبات على 4 كيانات في روسيا والصين، "لتورطها في...More
بالتزامن مع إطلاق سراح كايلي مور غيلبرت، الباحثة الأسترالية البريطانية التي تم اعتقالها خلال رحلة لها إلى إيران، قالت وزيرة الخارجية الأسترالية ماريس...More