74 ناشطًا إيرانيًا: الاتفاق الإيراني الصيني "تهديد للسلام والاستقرار العالميين" | ایران اینترنشنال

74 ناشطًا إيرانيًا: الاتفاق الإيراني الصيني "تهديد للسلام والاستقرار العالميين"

أعلنَ 74 من الناشطين السياسيين والمدنيين داخل وخارج إيران في رسالة مفتوحة إلى قادة عدة دول والأمين العام للأمم المتحدة، أن الاتفاق بين إيران والصين "تهديد للسلام والاستقرار العالميين".

وفي هذه الرسالة، التي كتبت لمخاطبة قادة الولايات المتحدة والهند واليابان وأستراليا ونيوزيلندا والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا والأمين العام للأمم المتحدة، تم وصف إيران والصين بأنهما نظامان "شموليان"، ويعتبر الاتفاق بينهما "خطوة كبيرة للحكومة الشيوعية الصينية".

وقال النشطاء إن "إيران، بصفتها المحور الإقليمي لمشروع طريق الحرير الجديد، تمنح الصين وصولًا غير عادي إلى المنطقة".

وقال الموقّعون على الرسالة: "هناك مستوى عالٍ من التعاون العسكري بين النظامين"، مضيفين أن "الصين وإيران تعملان على صفقة أسلحة كبيرة".

ووافقت الحكومة الإيرانية في 21 يونيو (حزيران) على مسودة "البرنامج الشامل لمدة 25 عامًا للتعاون الإيراني الصيني" ووجّه حسن روحاني وزير خارجيته، محمد جواد ظريف، بالتوقيع على المشروع من قبل الجانبين، بعد إجراء مفاوضات نهائية مع الجانب الصيني.

وكان وزير الخارجية الإيراني قد سافر إلى بكين لإجراء محادثات مع الجانب الصيني لوضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق. وعبّرت حكومة حسن روحاني عن أملها في أن يتم التوقيع على الاتفاق قبل انتهاء عملها الصيف المقبل.

 

الأهداف الخفية لإيران والصين من اتفاقية الـ 25 عامًا

في رسالتهم، وصف النشطاء السياسيون والمدنيون الإيرانيون في الداخل والخارج الاتفاق بأنه "تحالف مشؤوم بين الشيوعية والإسلام السياسي"، وقالوا إنه ستكون له "عواقب وخيمة على الشعب الإيراني والمجتمع الدولي".

وبحسب الموقّعين على الرسالة، فإن إحدى نتائج هذه الاتفاقية ستكون "زيادة كبيرة في نفوذ الصين وإيران في المنطقة" ومن خلال القيام بذلك، سيزيد النظامان من دعمهما للمنظمات الإرهابية بما يتماشى مع طموحاتهما الجيوسياسية التي تسعى للسيطرة على المواقع الاستراتيجية الرئيسية.

وقد خلص هؤلاء النشطاء إلى أن "هذا التحالف الخطير سيكون تهديدًا استراتيجيًا كبيرًا للسلام والاستقرار العالميين".

وجاء في الرسالة أن "الشعب الإيراني أظهر مرارًا أنه حليف حقيقي للعالم الحر". وتمت دعوة قادة الولايات المتحدة والهند واليابان وأستراليا ونيوزيلندا والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا والأمين العام للأمم المتحدة إلى الانضمام إلى تحالف دولي لدعم إرادة الشعب الإيراني، "الذي يسعى إلى الإطاحة بهذا النظام بعيدًا عن العنف والانتقال إلى الديمقراطية في إطار حكم القانون".

ومن الموقّعين يمكن الإشارة إلى "زرتشت أحمدي ‌راغب، وكیتی بورفاضل، وكوروش زعیم، وفاطمة سبهری، ومحمد نوري ‌زاد، وآیة ‌الله معصومي طهراني، وحشمة ‌الله طبرزدي (في الداخل)؛ ومري آبیك، وشهره آغداشلو، وداریوش إقبالي، وبرویز صیاد، وعبدالستار دوشوكي، وعلی أكبر أمیدمهر، وسام رجبي (في الخارج). 

ولم يتم الكشف عن أي معلومات رسمية حول وثيقة التعاون لمدة 25 عامًا بين إيران والصين، لكن معارضي الجمهورية الإسلامية انتقدوها بشدة. ويقارن بعض منتقدي النظام الإيراني، بمن فيهم وزارة الخارجية الأميركية، الاتفاقية المقترحة بـ"معاهدة تركمانشاي" بين إيران والإمبراطورية الروسية، وهي معاهدة تنازلت بموجبها إيران عن السيطرة على أجزاء من أراضيها في جنوب القوقاز لروسيا.

ونفى مسؤولون إيرانيون هذه المزاعم ووصفوها بأنها لا أساس لها من الصحة، وتعهدوا بالإعلان عن بنود الاتفاقية بمجرد الانتهاء من نصوصها.

 

إيران بالمختصر
أفادت مصادر حقوقية، اليوم الثلاثاء الأول من ديسمبر (كانون الأول)، بأن 11 امرأة من الصحافيات الإيرانيات نشرن بيانا انتقدن فيه صمت وغموض نشاط نقابة...More
أفادت مصادر قضائية بالقبض على مهدي محموديان، الناشط السياسي الإصلاحي، الذي قدم للمحاكمة بناءً على شكوى من الحرس الثوري، لتقاعسه عن اقتراح ضامن. وكان...More
تعليقًا على مقتل العالم النووي الإيراني، محسن فخري زاده، قال كاظم غريب أبادي، السفير والممثل الدائم لإيران لدى المنظمات الدولية في فيينا، اليوم...More
أعلنت شرطة محافظة هرمزكان عن إقدام فتاتين تبلغان من العمر 8 و12 عامًا في مدينة بندر عباس على الانتحار بسبب "مشاكل عائلية"، مضيفة أن إحدى هاتين...More
أعلن وزير الدفاع الإيراني، أمير حاتمي، اليوم الاثنين 30 نوفمبر (تشرين الثاني)، مضاعفة ميزانية هيئة البحث والابتكار التابعة لوزارة الدفاع، والتي كانت...More