وكالة "تسنيم" الإيرانية: الجاسوس المتهم بقتل قاسم سليماني لا ينتمي للحرس الثوري  | ایران اینترنشنال

وكالة "تسنيم" الإيرانية: الجاسوس المتهم بقتل قاسم سليماني لا ينتمي للحرس الثوري 

قالت وكالة تسنيم المقربة من الأمن الإيراني، إن محمود موسوي مجد، المحكوم عليه بالإعدام مؤخرًا بتهمة التجسس، "سائق" وليس "عسكريًا أو حارسًا أمنيًا"، ولا ينتمي للحرس الثوري الإيراني، مؤكدةً أنه لا علاقة له بمقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس السابق التابع للحرس الثوري.

يأتي ذلك بعد تصعيد المناقشات حول قيام دول أخرى بمراقبةِ أرفعِ المستويات العسكرية والاستخباراتية الإيرانية.

كانت وكالة تسنيم، المقربة من الحرس الثوري، نشرت تفاصيل جديدة، يوم الأحد 14 يونيو (حزيران) 2020، عن موسوي، زعمت فيها أنه "يتواصل مع بعض المستشارين الإيرانيين"، وعمل معهم سائقًا، وكان يجمع المعلومات "تحت هذا الغطاء"، وعن طريق "بيعها إلى المخابرات الإسرائيلية والأميركية... كان يتقاضى 5000 دولار شهريًا من هذه الأجهزة".

في الأيام الستة التي أعقبت الإعلان عن الحكم بإعدام هذا الرجل المدان بتهمة "التجسس"، غيَّرت السلطات القضائية ووسائل الإعلام الأمنية في إيران التصريحات السابقة عدة مرات.

کما زعمت الوکالة أن حزب الله اللبناني اعتقل موسوي مجد قبل 26 شهرًا من مقتل قاسم سليماني، وسلَّمه إلى إيران، وأكدت أنه لا علاقة له بمقتل سليماني، مشيرة إلى أنه "كان قد هاجر مع عائلته قبل الثورة عندما كان طفلًا، ونشأ في سوريا".

وكان المتحدث باسم السلطة القضائية، غلام حسين إسماعيلي، قد أعلن في الـ9 من يونيو (حزيران) الجاري، أن هذا الشخص المتهم بالتجسس "يرتبط بالموساد والمخابرات المركزية الأميركية" في سوريا، ويجمع معلومات خاصة عن القوات المسلحة، وضمن ذلك الحرس الثوري وفيلق القدس، وكذلك تحركات وأماكن إقامة قاسم سليماني.

وقال إسماعيلي إنه "تم اعتقال محمود موسوي مجد، الذي كان على صلة بكل من الموساد وجهاز المخابرات المركزية الأميركية، وكان يتجسس على قوات الأمن والقوات المسلحة مقابل تلقي دولارات".

وبناء على هذه الاتهامات حكمت محكمة الثورة على موسوي بالإعدام، وقد أيدت المحكمة العليا الحكم ومن المقرر أن يتم تنفيذه قريباً.

وبعد أن نشرت وسائل الإعلام الإيرانية، وفقًا لهذا القرار، الحكم بإدانة "الجاسوس الذي تسبب في مقتل قاسم سليماني"، أفاد موقع أصولي وحساب "تويتر" بأن الرجل تم اعتقاله منذ شهور قبل مقتل سليماني!

بعد ذلك، أعلنت وكالة أنباء السلطة القضائية في نص معدّل، أن قضيته لا علاقة لها بمقتل قاسم سليماني في العراق.

من ناحية أخرى، نشرت بعض المواقع والقنوات المؤيدة للنظام الإيراني صورة لشخص يرتدي زي الحرس الثوري برفقة قاسم سليماني، وقالت إن هذا الشخص هو محمود موسوي مجد، رغم أن وسائل الإعلام قد أخفت معالم الشخص المذكور.

 

 

إيران بالمختصر
أعلنت القناة المستقلة على "تلغرام"، لعمال شركة هفت تبه لقصب السكر، جنوب غربي إيران، أنه تم قبل أيام إطلاق 18 رصاصة على منزل محمد خنيفر أحد ممثلي عمال...More
أفادت وكالة أنباء "إرنا" الإيرانية بأن المرحلة الأولى من بيع النفط المسبق للمواطنين، أو بيع العقود الآجلة للنفط، ستبدأ بعد غد الأحد 16 أغسطس (آب)، في...More
أعلنت منظمة "هنغاو" لحقوق الإنسان أن قوات الحدود أطلقت، اليوم الخميس 13 أغسطس (آب)، النار على هادي خدري، العتال، البالغ من العمر 22 عاماً في حدود...More
وصف المجلس التنسيقي للجمعيات الثقافية الإيرانية الحالة الصحية داخل سجن "إيفين" بأنها "مروعة"، وأفاد بأن "المرضى وسجناء آخرين يتم تجميعهم معًا"، وذلك...More
أفادت منظمة "أوبك"، في تقريرها الشهري، بأن إنتاج النفط الإيراني اليومي في يوليو (تموز) الماضي، بلغ مليونا و936 ألف برميل، بانخفاض 11 ألف برميل عن...More