وقف رحلات الطيران الإيرانية إلى النجف وبغداد.. بسبب الاحتجاجات | ایران اینترنشنال

وقف رحلات الطيران الإيرانية إلى النجف وبغداد.. بسبب الاحتجاجات

 

أعلن أمين لجنة شركات الطيران الإيرانية، مقصود أسعدى ساماني، اليوم الاثنين 4 نوفمبر (تشرين الثاني)، عن وقف الرحلات الجوية إلى النجف وبغداد من قبل عدد من شركات الطيران الإيرانية، وذلك في أعقاب الاحتجاجات الأخيرة في العراق.

وقال ساماني اليوم الاثنين، لوكالة "مهر" للأنباء "في الوقت الحالي، تم إلغاء العديد من الرحلات الجوية إلى العتبات في العراق. وبعض الشركات تقوم برحلات جوية إلى العراق لإعادة الركاب الذين ينتظرون الطائرات الإيرانية في مطار النجف".

وفي إشارة إلى إعلان وزارة الخارجية الإيرانية الذي حث الإيرانيين على عدم السفر إلى المدن العراقية حتى إشعار آخر، قال ساماني: "في الوقت الحالي لا يوجد طلب للسفر جوًا إلى العراق".

وكان  المئات من المحتجين العراقيين في مدينة كربلاء، قد حاصروا القنصلية الإيرانية، مساء الأحد 3 نوفمبر، (تشرين الثاني)، وقاموا بإشعال النار في جدارها.

كما طالب المتظاهرون باحتلال القنصلية الإيرانية، قبل أن يقوم عدد منهم برفع العلم العراقي على جدارها والهتاف بشعارات ضد تدخل النظام الإيراني في العراق.

وتفيد مقاطع الفيديو التي حصلت عليها قناة "إيران إنترناشيونال"، بأن الشرطة العراقية، اشتبكت مع المتظاهرين، واستخدمت الغاز المسيل للدموع، والرصاص الحي، بهدف تفريق المحتجين وإبعادهم عن القنصلية.

وبعد التضارب في أعداد القتلى والمصابين في هذه المظاهرات، مساء أمس، فقد أكدت وزارة الصحة العراقية اليوم الاثنين 4 نوفمبر (تشرين الثاني) سقوط 3 قتلى على الأقل، ونحو 10 جرحى.

وكانت الاحتجاجات العراقية قد استمرت، بعد أن دعت النقابات ونشطاء المجتمع العراقي، إلى إضراب عام، حتى سقوط الحكومة والنظام الذي يتهمونه بالفساد وتنفيذ أجندة إيران في العراق، بدلا من الاهتمام بشؤون المواطن العراقي اليومية.

يشار إلى أن مدينة كربلاء العراقية من المدن الشيعية، حيث يكاد يكون معظم سكانها من العراقيين الشيعة، بالإضافة إلى أنها من المدن التي يكثر فيها وجود الإيرانيين الذين يأتون للعراق بهدف زيارة العتبات.

وفي هذا السياق، أصدرت الخارجية الإيرانية، أول من أمس الجمعة، بيانًا تحذيريًا لمواطنيها الراغبين في زيارة العراق بأن يؤجلوا زيارتهم هذه الأيام، نظرًا للأحداث التي تشهدها المدن العراقية، خاصة أن المتظاهرين يهتفون ضد النظام الإيراني، ورموزه البارزة مثل علي خامنئي، وقاسم سليماني.

اللافت أن صحيفة "كيهان" الإيرانية التابعة للمرشد الإيراني علي خامنئي، تابعت خلالَ اليومين الماضيين نشر نصائح ووصايا رئيس تحريرها حسين شريعتمداري للعراقيين باحتلال السفارات الأجنبية، مشيرًا على وجه خاص إلى سفارة الولايات المتحدة الأميركية، باعتبار هذا المسلك هو السبيل لتحقيق مطالب المتظاهرين.

 

إيران بالمختصر
بعث مدير مجموعة "ياس" للتنمية الاقتصادية، محمد قائمي، برسالة إلى صادق ذو القدر نيا، المساعد الاقتصادي لشؤون البناء في الحرس الثوري الإيراني، احتج...More
دعا رئيس لجنة مكافحة كورونا في طهران، علي رضا زالي، اليوم السبت 11 يوليو (تموز)، إلى حظر أي تجمع يزيد عدده على 10 أشخاص في محافظة طهران. وبعث زالي،...More
دافعت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، مورغان أورتاغوس، عن حكم المحكمة الاتحادية بتغريم النظام الإيراني تعويضات بقيمة 879 مليون دولار، واصفة...More
صرح وزير النفط الإيراني، بيجن زنغنه، بأن بلاده عازمة على تطوير صناعتها النفطية على الرغم من العقوبات الأميركية. وقال زنغنه في برنامج تلفزيوني: "...More
أصدر المئات من النشطاء السياسيين والثقافيين والمدنيين داخل وخارج إيران بيانًا، اليوم السبت 11 يوليو (تموز)، يدعون فيه إلى دعم "الحملة العالمية...More