وفاة أحد مصابي الاشتباكات بين العرب والحرس الثوري في الأهواز

أفادت مصادر صحية، اليوم الخميس 4 أبريل (نيسان)، من مستشفى آبادانا في الأهواز جنوب غربي إيران، بوفاة مواطن يدعى “عبود جليزي”، وهو أحد جرحى الاشتباكات التي وقعت منذ يومين بين مواطنين عرب من جهة وقوات من الحرس الثوري والأمن الإيراني من جهة ثانية.

وكانت مصادر محلية قد ذكرت، مساء أول من أمس الثلاثاء، قوع اشتباكات بين قوات من الحرس الثوري والأمن الإيراني من جهة، ومواطنين عرب محليين من جهة أخرى، ووفقًا لهذه التقارير غير الرسمية، فقد قتل وأصيب أثناء الاشتباكات في قرى الجليزي، والصغور، والشاكرية، ما لا يقل عن 4 أشخاص.

وفي تصريح لقناة "إيران إنترناشيونال"، قال الناشط في مجال حقوق الإنسان في لندن، كريم الدحيمي: "إن الاشتباكات وقعت مساء الثلاثاء 2 أبريل (نيسان) بين قوات الحرس الثوري ومنكوبي الفيضانات بعدما عزمت قوات الحرس الثوري على تدمير الحواجز الترابية في قرى الجليزي والصقور والشاكرية".

وتابع أن "قوات الحرس الثوري أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق سكان القرية، ومع وصول قوات دعم تابعة للحرس الثوري الإيراني ووصول الوحدات الخاصة، ارتفعت حدة النزاعات بين الجانبين".

وأوضح الدحيمي، وفقًا لشهود عیان، أن ساحة الاشتباکات كانت مكتظة بقوات الأمن، الذين قدر عددهم بنحو 1.500 جندي من مختلف الجهات، بما في ذلك الحرس الثوري وقوات التعبئة (الباسیج) والقوات الخاصة.

وأكد الناشط في مجال حقوق الإنسان أن أكثر من 30 شخصًا من أهالي قرى طريق "الله أكبر" في الخفاجية أصيبوا خلال الاشتباكات، وبعد ذلك تمكنت القوات من تدمير 50 مترًا من الحواجز الترابية للسيول، بواسطة متفجرات (TNT).

وأضاف الدحيمي أن مدى تدمير الحواجز وصل بعد ذلك إلى 150 مترًا، مما أدى إلى إغراق أكثر من 450 هكتارًا من الأراضي الزراعية.

وفي المقابل، نفى المتحدث باسم الحرس الثوري "المواجهات بين الحرس الثوري والشعب، أو الضغط عليهم لإخلاء منازلهم في المناطق المتضررة من الفيضانات"، واصفًا هذه الأخبار بـ"الشائعات"، وبأنها "تهدف إلى توتير الأجواء من قبل إعلام العدو".

إلى ذلك، أثار تصرف قوات الأمن غضب أهالي القرى المتضررين من الفيضانات، ويعتقد الأهالي أن "المحاصيل الزراعية هذا العام كان يمكن أن تكون أكثر نفعًا بسبب الأمطار، ولكن الحرس الثوري تسبب في القضاء على كل شيء".

 

 

إيران بالمختصر
قال أمير حسين قاضي زاده هاشمي، عضو هيئة رئاسة البرلمان الإيراني، إن جمارك البلاد أصبحت "وسيلة للتهريب". وأشار قاضي زاده هاشمي، لوكالة "فارس" للأنباء...المزيد
رغم انخفاض عمليات البيع، خلال الأسابيع الأربعة الماضية، فقد ارتفع سعر المتر المربع الواحد من المنازل في طهران بنحو 34 في المائة، مقارنة بالفترة نفسها...المزيد
أعلنت مصادر صحافية ناشطة في مجال حقوق الإنسان عن مقتل وإصابة 16 عتالاً، خلال الأسابيع الأربعة الماضية، برصاص قوات حرس الحدود الإيرانيين. وأفادت منظمة...المزيد
أعلنت شركة المطارات والملاحة الجوية الإيرانية عن انخفاض بنسبة 85 في المائة في عدد الرحلات الجوية التي تمر عبر سماء البلاد في أبريل (نيسان) 2020...المزيد
قال محمد حسين صومي، رئيس جامعة تبريز للعلوم الطبية، إن هناك زيادة أسبوعية بنسبة 30 إلى 40% في عدد الأشخاص المصابين بفيروس كورونا في محافظة أذربيجان...المزيد