وزير الدفاع الإيراني: الفيلم الذي تم بثه حول دور إيران في مهاجمة الناقلتين ليس موثوقًا

علق وزير دفاع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، أمير حاتمي، اليوم الأربعاء 19 يونيو (حزيران)، على التصريحات والبيانات حول مسؤولية إيران في الهجوم على ناقلتي النفط في بحر عمان، قائلا: "التهم الموجهة ضد القوات المسلحة الإيرانية غير صحيحة، والفيلم الذي تم بثه بشأن الحادث غير موثوق".

ونفى حاتمي، في تصريح له على هامش اجتماع الحكومة الإيرانية، اليوم الأربعاء، المزاعم حول دور إيران في الهجوم الذي وقع يوم الخميس الماضي في بحر عمان، مشيرًا إلى دور القوات المسلحة ومنظمة الموانئ الإيرانية في إيصال المساعدات إلى الناقلتين، قائلا: "لقد أنقذنا 23 شخصًا من الناقلة الأولى، وعندما وصلنا إلى الناقلة الثانية، كانت الإغاثة قد تم تنفيذها (من جهة أخرى)".

وفي المقابل، أعلنت الولايات المتحدة وإسرائيل وبريطانيا وبعض دول المنطقة، عن اتهامها لإيران وتحميلها مسؤولية استهداف الناقلتين في بحر عمان.

وأشار حاتمي، إلى تفاصيل الفيلم الذي بثته الولايات المتحدة، لافتًا إلى أن توقيته غير معروف، مضيفًا أن مهمة هذه القوارب كانت "توفير الأمن بعد وقوع الحادث".

وقال حاتمي: "إنَّ القوارب التي تذهب للإنقاذ تقوم بتأمين المنطقة وتقوم بجولات، وقد يتم تصوير أي من هذه الإجراءات واستخدامها".

وقد وصف الوزير الإيراني اتهام طهران بالتورط في مهاجمة الناقلتين بـ"الجبان"، و"المشكوك فيه"، مضيفًا أن "تصديرنا واستيرادنا يعتمدان على أمن هذه الممرات المائية". 

وأكد حاتمي أنَّ الجمهورية الإسلامية إذا أرادت القيام بشيء، فإنها ستتحمل مسؤوليته.

وفي وقت سابق، أعلن قائد الأرکان العامة للقوات المسلحة، محمد باقري: "لو کنا نحن من قام بهذه المهاجمة لأعلنا ذلك بشجاعة.

يشار إلى أن يوم الخميس الماضي، شهد استهداف ناقلتين في المياه الدولية لبحر عمان. كانت إحداهما وهي الناقلة "فرونت ألتر"، متجهة من الإمارات العربية المتحدة إلى تايوان، أما الناقلة الثانية، فهي الناقلة اليابانية (کوکوکا کاريدجس)، فكانت تتجه من المملكة العربية السعودية إلى سنغافورة.

وبالإضافة إلى الإعلان الرسمي للقيادة المركزية الأميركية، فإن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، وبعض المسؤولين الحكوميين الآخرين، حملوا إيران مسؤولية الهجمات.

وحسب بومبيو، فإنه نظرًا للمعلومات التي تم الحصول عليها، ونوع الأسلحة المستخدمة، وتعقيد الهجمات، قدرت الحكومة الأميركية أن إيران مسؤولة عن الهجمات.

وفي هذا السياق، اتفقت إسرائيل ووزارة الخارجية البريطانية مع الولايات المتحدة، وحملتا الحرس الثوري مسؤولية هذه الهجمات.

وعلى النقيض من ذلك، دعت الصين وروسيا والاتحاد الأوروبي إلى ضبط النفس والتحقيقات المستقلة.

إلى ذلك، أدان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الهجوم على ناقلتي النفط في بحر عمان، مساء يوم الخميس، وعقد اجتماعًا طارئًا، ودعا إلى إجراء تحقيق مستقل ونزيه في هذا الشأن.

يذكر أن جلسة مجلس الأمن عقدت، يوم الخميس الماضي، بشكل مغلق، بناءً على طلب المندوب الأميركي.

 

إيران بالمختصر
اعتبر الناشط السياسي الإصلاحي البارز في إيران، عبد الله رمضان زاده، اليوم السبت 7 ديسمبر (كانون الأول)، أن المشاركة في الانتخابات الإيرانية في ظل...المزيد
أشارت تقارير حقوقية وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الجمعة 6 ديسمبر (كانون الأول)، إلى أن السلطة القضائية الإيرانية قامت بتشكيل ملف قضائي،...المزيد
أعلنت نقابة الصحافيين في طهران، الیوم الجمعة 6 ديسمبر (كانون الأول)، عن نقل الصحافي، محمد مساعد، الذي تم اعتقاله في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، إلى...المزيد
أعلنت مصادر صحافية، اليوم الجمعة 6 ديسمبر (كانون الأول)، عن تغيير مكان عقد اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي، عقب تهديد الوفد الإيراني بمغادرة...المزيد
أدانت اللجنة الأميركية لحرية الأديان اعتقال مجموعة من البهائيين في إيران تزامنًا مع الاحتجاجات الأخيرة في البلاد. وأصدرت اللجنة الأميركية، ومقرها...المزيد