"نيويورك تايمز": القوات التي تحارب بالوكالة عن إيران في العراق تهدد أميركا بأسلحة أكثر تطوراً | ایران اینترنشنال

"نيويورك تايمز": القوات التي تحارب بالوكالة عن إيران في العراق تهدد أميركا بأسلحة أكثر تطوراً

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن القوات الأميركية في العراق تتعرض لتهديد متزايد من الميليشيات المدعومة من إيران، والقادرة على استخدام تكنولوجيا الأسلحة المتطورة في هجماتها، بما في ذلك الطائرات المسيرة.

وقال المسؤولون الأميركيون لصحيفة "نيويورك تايمز"، الجمعة 4 يونيو (حزيران)، إن هؤلاء المسلحين استخدموا طائرات صغيرة مسيّرة  محملة بالمتفجرات 3 مرات على الأقل في الشهرين الماضيين، وهاجموا قواعد عراقية في وقت متأخر من الليل، بما في ذلك القواعد التي تستخدمها وكالة المخابرات المركزية ووحدات العمليات الخاصة الأميركية.

وذكر الجنرال كينيث ماكنزي، قائد القيادة المركزية الأميركية، أن مواجهة الطائرات الصغيرة المسيرة للمسلحين المدعومين من إيران في العراق تمثل أولوية، وإن الجهود لمواجهتهم تتسارع.

إلى ذلك، ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن إيران، التي ضعفت بشدة في السنوات الأخيرة، بسبب العقوبات المالية الأميركية واسعة النطاق، استخدمت قواتها بالوكالة في العراق للضغط على الولايات المتحدة والقوى العالمية الأخرى لإحياء الاتفاق النووي ورفع العقوبات.

كما صرح مسؤولون عراقيون وأميركيون لصحيفة "نيويورك تايمز": "صممت إيران ضربات بطائرات مسيرة لتقليل الخسائر، وتفادي احتمالية الرد الانتقامي الأميركي على هذه الهجمات".

من جهة ثانية، قال مايكل مالرافي، وهو ضابط سابق في وكالة المخابرات المركزية وكبير المراقبين لشؤون الشرق الأوسط في البنتاغون، قال إنه بالنظر إلى المعرفة والخبرة التي يوفرها فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، فإن شراء الطائرات المسيرة يمكن أن يتم بسرعة وبتكلفة منخفضة.

وأضاف مايكل مالرافي إن "الطائرات دون طيار من أهم التهديدات التي تواجه القوات الأميركية في العراق".

وشدد مسؤول عراقي، طلب عدم نشر اسمه، على أن هذه الطائرات المسيرة هي أداة ضغط، حيث إن ايران تختنق اقتصاديا. وكلما زاد عليها الضغط، ازدادت حدة الهجمات. المشكلة هي الصراع بين إيران والولايات المتحدة.

وقال مسؤولون عراقيون ومحللون أميركيون لصحيفة "نيويورك تايمز" إن إيران استثمرت في مجموعات مسلحة أصغر، حيث إن العقوبات تقلل من قدرة إيران على تمويل جماعات مسلحة كبيرة في العراق.

وفي هذا الصدد، ذكرت وكالة "رويترز"، في تقرير لها تم نشره يوم 21 مايو (أيار) الماضي، أن إيران قامت بتغيير تكتيكي في استراتيجيتها في العراق، والآن بدلاً من الاعتماد على مجموعات شيعية متشددة كبيرة، قامت بتنظيم المقاتلين المخلصين والموالين في مجموعات صغيرة.

وبحسب التقرير، تلقى أعضاء هذه المجموعات الخاصة الخاضعة لإشراف فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني تدريبات على حرب الطائرات المسيّرة والمراقبة والإعلان عبر الإنترنت.

وقالت مصادر عسكرية وأمنية عراقية ودبلوماسيون غربيون لـ"رويترز" إن الجماعات المسلحة الصغيرة الجديدة تنفذ سلسلة من الهجمات المعقدة ضد الولايات المتحدة وحلفائها في العراق.

إيران بالمختصر
نفى مساعد رئيس منظمة المياه والكهرباء في محافظة خوزستان، جنوب غربي إيران، صابر علي دادي، اليوم الأحد 25 يوليو (تموز)، نقل مياه المحافظة التي تعاني من...More
وصفت وزارة الخارجية الإيرانية بيان المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، ميشيل باشليه، بشأن الأحداث في خوزستان بأنه "سياسي وباطل وتدخل في...More
دعا أحمد خاتمي، أحد أعضاء مجلس صيانة الدستور، الرئيس الإيراني المنتخب، إبراهيم رئيسي إلى فرض قيود على الوصول إلى الإنترنت العالمي لجميع الشرائح في...More
أعرب نحو 70 من النشطاء السياسيين والمدنيين والصحافيين الأكراد عن "تعاطفهم" مع متظاهري خوزستان، مطالبين النظام الإيراني بالاستجابة لمطالب المحتجين...More
قال إسحاق جهانغيري، النائب الأول للرئيس الإيراني، في اجتماع حضره عدد من زعماء القبائل والنخب العرب والبختياريين في خوزستان: "يجب أن نكون يقظين حتى لا...More