مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية يزورون الموقع النووي الإيراني الثاني | ایران اینترنشنال

مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية يزورون الموقع النووي الإيراني الثاني

قام مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتفتيش الموقع النووي الإيراني الثاني بعد الاتفاق الأخير بين طهران والوكالة الذي سمحت طهران بموجبه بوصول خبراء الوكالة إلى الموقعين النوويين اللذين يشك في قيامهما بنشاطات لصناعة أسلحة نووية.

وجاء في بيان الوكالة: "في إطار اتفاق مع إيران لحل مشاكل تخص تنفيذ الضمانات حددتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية، دخلت الوكالة هذا الأسبوع الموقع الثاني في البلاد وأخذت عينات بيئية".

وكانت الوكالة الدولية للطاقة تراودها بعض الشكوك في أن موقعين في إيران؛ الأول في "ريف طهران"، والثاني في "محيط مدينة شهر رضا" في أصفهان، وتم استخدامهما لإنتاج الأسلحة النووية في بدايات العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، ووردت في بعض تقارير للوكالة الدولية أنه من المحتمل أن تكون إيران قد قامت عامي 2003 و2004 بعملية إزالة لآثار اليورانيوم والنشاط النووي في هذين الموقعين.

وطلبت الوكالة قبل شهور زيارة هذين الموقعين، لكن إيران عارضت هذا الطلب وهو ما خلق توترًا بين إيران والوكالة الدولية للطاقة، قبل أن يعودا زيتفقا في أغسطس (آب) الماضي على السماح بتفتيش الموقعين بعد زيارة لأمين عام الوكالة رافائيل غروسي استغرقت يومين.

وفي يوم 4 سبتمبر (أيلول) الجاري، قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، إنها تفقدت أحد الموقعين النوويين في إيران.

 

إيران بالمختصر
أفادت مصادر حقوقية، اليوم الجمعة 30 أكتوبر (تشرين الأول) بأن 13 سجينًا في "سجن طهران المركزي" حُرموا من الرعاية الطبية، رغم ظهور أعراض كورونا عليهم...More
أفاد موقع "تجارت نيوز" الإخباري بنشر إعلانات في الفضاء الإلكتروني، عن بيع أعضاء بشرية على مجموعة تلغرامية تضم 140 ألف عضو. ووفقًا لـ"تجارت نيوز"، فإن...More
في أعقاب تقارير عن محاكمة الناشطة السياسية السجينة في إيران نازنين زاغري، في اتهامات جديدة، قبل نحو 5 أشهر من انقضاء عقوبتها، مما يمكن أن يؤدي إلى...More
أعلنت الشرطة في طهران عن ضبط ومصادرة 3 آلاف ورقة دولار مزيفة كان بعض البائعين ينوون بيعها في الأسواق. وقال علي شريفي، رئيس مخفر رقم 1 في شرطة طهران،...More
قال رئيس دائرة الرقابة لغرفة المشاغل والأعمال في إيران، بهنام نيك منش، إن هناك ما يزيد على 4 آلاف شخص من قوات التعبئة (الباسيج) يتم إعدادهم للمشاركة...More