الرصد الصحافي ليوم الثلاثاء 13 أغسطس (آب) 2019

مطالبات بتحسين العلاقات مع السعودية.. والتهرب الضريبي.. وتردي أوضاع التعليم... أبرز عناوين اليوم

أثارت مؤسسة الإذاعة والتلفزیون الجدل، مرة أخرى. بدأت القصة في ليلة عيد الأضحى، حيث أجرت شبكة "أفق"، التي تديرها القوى المتطرفة لجبهة "بایداري" (الصمود)، مقابلة مع مرتضى رکن آبادي حول مصرع الحجاج الإيرانيين في الحج عام 2015.

واتهم مرتضى ركن آبادي، شقيق غضنفر رکن آبادي، السفير الإيراني السابق في لبنان، الذي فقد حياته في حادثة منی، اتهم السلطات الإيرانية بعدم متابعة "دیة الضحايا". وكشف رکن آبادي أيضًا عن أن "السلطات الإيرانية أخبرت السعوديين بأن طهران تتحمل مسؤولية حادثة منی، وبذلك تمكنت من إعادة رحلات الحج".

وقد وصفت صحيفة "آفتاب" مقابلة "شبکة أفق" بأنها تشبه مسلسل "غاندو" الذي اتهم وزارة الخارجية والحكومة بالتسوية مع الولايات المتحدة، قائلة لیت هذه التصریحات لم تأت في وقت یؤدي فیه أكثر من 80 ألف حاج إیراني مناسکهم.

ونقلت صحيفة "همدلي" أيضًا عن البرلماني حشمت الله فلاحت بيشه قوله إن مثل هذا الترتيب لم يتم بين إيران والمملكة العربية السعودية.

من ناحية أخرى، هاجمت صحيفتا "إسکناس" الاقتصادية وصحيفة "كيهان"، الحكومة، لأنها تسحب الأموال من الصندوق الوطني للتنمية، أو حساب احتياطي النقد الأجنبي، بلا حساب.

وقد حثت "کیهان" الحكومة على منع التهرب الضريبي بدلاً من سحب احتياطيات النقد الأجنبي. يقول تقرير "کیهان" إن الحكومة لديها عجز في الميزانية يبلغ 150 تريليون تومان، بسبب تراجع بیع النفط، وهي تسعی لتوفیر جزء کبیر منه عبر صندوق التنمیة الوطني أو بيع سندات، وهو ما سيتم تحويل عبئه المالي إلى الحكومات القادمة.

علی صعید آخر، تبعث أوضاع التعلیم والتربیة علی القلق؛ حيث أظهرت نتائج تنسيق الجامعات أن معظم الطلاب المقبولین بالجامعات كانوا من الطلاب الذين تلقوا تعليمهم في المدارس الخاصة، وذكرت صحيفة "رسالت" عن عدم المساواة التعليمية تحت عنوان "رسوب الطلاب العادیین"، كما كتب علي میر فتاح في صحيفة "اعتماد" عن وزير التعليم الجديد، قائلاً إن أي شخص يتولى وزارة التعليم لن يفعل أي شيء لتحسين الظروف التعليمية والمعلمين.

دعنا الآن نذهب إلى قراءة الصحف في يوم تکثر فیه المقابلات والحوارات.

 

"سازندکي": البدء في إعادة بناء جبهة الإصلاح

قال غلام حسين كرباسجي، الأمين العام لحزب کاركزاران، لصحيفة الحزب، إن قادة الإصلاحيين يتشاورون لتنظيم هذه الجبهة وكيفية الدخول في الانتخابات البرلمانية، مع الترکیز علی محمد خاتمي.

ومضى رئيس بلدية طهران السابق قائلاً إن الإصلاحات تتطلب تنظيمًا جادًا، وإنه يجب أن يكون واضحًا ما المقصود بالإصلاح؟ وما الحالات التي ندعو فيها للإصلاح؟ وما إذا كان الإصلاح السياسي أولوية أم الإصلاح الاقتصادي؟ لأن هذه التعريفات والأولويات کانت غامضة منذ عام 1997.

كما قال كرباسجي إن عملية الإصلاح يجب أن تتغلب نهائيًا على هذا التذبذب الانتخابي، وتحديد ما إذا كانت الانتخابات تعتبر فعالة أو ترغب في استخدام وسائل أخرى للتأثير على السلطة.

 

"مستقل": عارف مكلف بالإصلاح

قال عبد الله ناصري، في صحیفة "مستقل": "إذا اتخذ الإصلاحيون موقفًا واضحًا، يمكنهم تعويض رأسمالهم الاجتماعي المفقود في الانتخابات المقبلة".

وأضاف عبد الله ناصري، مستشار محمد خاتمي، أنه كان من الصعب إقناع المواطنين بالمشارکة في الانتخابات المقبلة، وأن محمد خاتمي كان يعلم أنه لم يعد بإمكانه إحضار الناس إلى صناديق الاقتراع.

كما انتقد الناشط الإصلاحي أداء النواب الإصلاحيين، واصفًا محمد رضا عارف، رئيس فصيل أمید البرلماني، بكعب أخيل الإصلاحيین.

ووفقًا لما ذکره ناصري، لم يكن أداء عارف جيدًا في السنوات القليلة الماضية، ولا يمكن لمحمد خاتمي التعامل معه على أساس اعتبارات أخلاقية.

اقترح مستشار خاتمي أنه من الأفضل التصويت لرئاسة المجلس الأعلی للإصلاحیین، وتحدید مصیر عارف الذي یرأس هذا المجلس.

 

"إيران": استعادة العصر الذهبي في العلاقات مع المملكة العربية السعودية

صرح مساعد وزير الخارجية، علي أصغر خاجي، لصحيفة "إيران" الحکومیة، بأنه يجب على إيران والسعودية التفاوض لحل التوترات بين البلدين.

وأشار خاجي، الذي عمل سابقًا سفيرًا لإيران في المملكة العربية السعودية، إلى مهمته في الرياض، وقال إن السنوات الأربع التي قضاها هناك، من عام 2000 إلى عام 2004، كانت أفضل فترة للعلاقات بين البلدين.

وتابع خاجي أنه خلال تلك الفترة تمكنت إيران والمملكة العربية السعودية من رفع أسعار النفط وكانتا على علاقة جيدة.

وأشار خاجي في معرض حديثه إلى إسقاط الطائرة الأميركية المسیرة، وقال إنه بعد إسقاط هذه الطائرة من قبل الحرس الثوري، كان يُعتقد أن الولايات المتحدة سترد، لكنها تقاعست.

وقال هذا الدبلوماسي، الذي شارك أيضًا في محادثات سرية بين الولايات المتحدة وإيران في عُمان، إنه لو لم یثق المرشد في السلطان قابوس، لما كانت المحادثات ستتم.

 

"إسکناس": ما زلنا نستورد البضائع غير الضرورية

قال أحمد مسعودي في صحیفة "إسکناس" إن العقوبات الأميركية والقيود المصرفية أديا إلى تقليص موارد البلاد من العملات الأجنبية بشكل كبير.

وتابع أحمد رضا مسعودي بالقول إنه في مثل هذه الظروف، يتعين على الحكومة بذل قصارى جهدها لاستيراد السلع الضروریة للمواطنین، ولكن ما زال استیراد السلع غير الضرورية مستمرًا.

وقال الكاتب في صحيفة "إسکناس" أيضًا، إن جميع أنواع الفواكه الأجنبية والشوكولاته والکمالیات لا تزال تستورد وتهدر الأموال التي يجب إنفاقها على سبل عيش المواطنين.

 

رسالت: رسوب الطلاب العادیین

كشفت نتائج تنسيق الجامعات أن من بین الحائزین علی المرتبة الأولی إلى المرتبة الحادية والثلاثين من المقبولین في تنسيق دخول الجامعات، من الفروع الثلاثة: العلمیة والرياضية والعلوم الإنسانية، لم يكن بينهم طالب واحد من المدارس العامة.

ووفقًا لتقرير "رسالت"، حصل 70 في المائة من خريجي المدارس الثانوية على شهادات في المدارس الخاصة، مما يشير إلى أن المستوى المنخفض للمدارس العامة في التعليم والجودة أدى إلى جعل طلاب هذه المدارس من الطبقة المتوسطة والضعیفة في المجتمع.

ومع خصخصة المدارس، أصبح التعليم مؤسسة تجارية، حيث يتسرب الطلاب العادیون من التعليم، وفقًا لصحیفة "رسالت".

 

إيران بالمختصر
نفى أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، أي دور لطهران في الهجمات التي استهدفت منشآت النفط السعودية، محذرًا بشدة من القيام بإجراء...المزيد
عقدت وزارة الدفاع الأميركية، اليوم الخميس 19 سبتمبر (أيلول)، مؤتمرًا صحافيًا، استنكر فيه المتحدث باسم البنتاغون ما وصفه بـ"التصعيد الدرامي"، مطالبًا...المزيد
أعلن مستشار عمدة طهران ورئيس مركز الاتصالات والشؤون الدولية في بلدية طهران، غلام حسين محمدي، اليوم الخميس 19 سبتمبر (أيلول)، عن إقالة "المقاولين...المزيد
أفادت مصادر قضائية، اليوم الخميس 19 سبتمبر (أيلول)، بأن محكمة الاستئناف أيدت الحكم بالسجن لمدة 7 سنوات و74 جلدة الصادر من قبل القاضي محمد مقيسة، رئيس...المزيد
کتبت شبكة "سي بي إس نيوز"، اليوم الخميس 19 سبتمبر (أيلول)، نقلًا عن مسؤول أميرکي، أن "الهجوم الأخير على منشآت النفط السعودية حدث بموافقة علي خامنئي،...المزيد