مستشار الأمن القومي الأميركي: لن يتم رفع العقوبات عن إيران حتى تعود إلى التزاماتها في الاتفاق النووي | ایران اینترنشنال

مستشار الأمن القومي الأميركي: لن يتم رفع العقوبات عن إيران حتى تعود إلى التزاماتها في الاتفاق النووي

وصف مستشار الأمن القومي الأميركي، جاك سوليفان، اليوم الأحد 18 أبريل (نيسان)، المباحثات النووية مع إيران بـ"البناءة"، قائلا إن العقوبات لن ترفع حتى نتأكد من عودة إيران إلى التزاماتها بموجب الاتفاق النووي.

وفي تصريح أدلى به إلى قناة "فوكس نيوز"، أكد سوليفان أنه يجب على إيران خفض مستوى وحجم تخصيب اليورانيوم.

ولم يذكر سوليفان ما هي الإجراءات التي طالبت بها بلاده خلال محادثات الاتفاق النووي مع إيران، ولكنه قال إن هذه الإجراءت يجب أن تبطئ وصول إيران إلى القنبلة النووية.

يشار إلى أن إيران وأثناء الجولة الثانية من المحادثات النووية في فيينا، أعلنت أنها رفعت مستوى تخصيب اليورانيوم إلى 60 في المائة بسبب ما وصفته بعمليات "التخريب الإسرائيلية في موقع نطنز النووي".

يذكر أن الاتفاق النووي يسمح لإيران بتخصيب اليورانيوم بنسبة 3.7 في المائة ولكن طهران تقوم في الوقت الحالي بتخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المائة و60 في المائة في الوقت نفسه، أي أكثر من 10 أضعاف الحد المسموح به في الاتفاق النووي.

وأكد سوليفان: "ما دمنا غير متأكدين من البرنامج النووي الإيراني والتزام طهران ببنود الاتفاق، فلن نقدم أي تنازلات للجمهورية الإسلامية".

تجدر الإشارة إلى أن الجولة الثانية من المحادثات النووية بين أعضاء الاتفاق النووي، بدأت الخميس الماضي. وقد أعلن ممثلو إيران والصين وروسيا عن "إحراز تقدم" في هذه الجولة من المحادثات، لكنهم توقعوا محادثات صعبة لا تزال أمامهم.

كما أعلن إنريك مورا، نائب الأمين العام والمدير السياسي لدائرة العمل الخارجي في الاتحاد الأوروبي ورئيس اجتماع أعضاء الاتفاق النووي، أعلن عن "تقدم" في المحادثات، قائلا إنه حان الوقت لمناقشة تفاصيل الاتفاق.

علما أن طهران تقول إنها لن تعود إلى التزاماتها النووية حتى تعود الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي وتقوم بإلغاء العقوبات. وتقول الولايات المتحدة أيضًا إنه من أجل رفع العقوبات، يجب على إيران أولاً أن تعود إلى التزاماتها.

وفي غضون ذلك، أعلن ممثلو روسيا وإيران، بشكل منفصل، أنهما قدما نصا مقترحا يتضمن قائمة بالعقوبات التي سيتم رفعها والخطوات التي ستتخذها إيران للعودة إلى التزاماتها في الاتفاق النووي.

كما أكدت مصادر مقربة من المفاوضين الأميركيين والأوروبيين لمجلة "فورين بوليسي" مؤخرًا أن المبعوث الأميركي في الشؤون الإيرانية، روبرت مالي، من المتوقع أن يقدم حزمة من المقترحات التي بموجبها ستعود طهران إلى التزاماتها في الاتفاق النووي مقابل رفع بعض العقوبات.

وترفض إيران مثل هذا الخيار وتقول إن العقوبات التي تصل إلى "1500" عقوبة على حد قولها، يجب رفعها بالكامل.

كما انتقد المرشد الإيراني، علي خامنئي، في 14 أبريل (نيسان) الحالي محادثات فيينا، واصفًا المقترحات الأميركية بأنها "غالبًا ما تكون متعجرفة ومهينة"، قائلاً إن هذه المقترحات "ليست جديرة حتى بالنظر فيها".

 

إيران بالمختصر
أدانت منظمة "مراسلون بلا حدود" مقترح البرلمان الإيراني بمنع الصحافيين الأميركيين والبريطانيين من دخول إيران ودعت المشرعين إلى رفض المقترح. وكان 41...More
أفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن إيران وافقت على زيادة التمويل لحركة حماس الفلسطينية المسلحة إلى 30 مليون دولار، مقابل تلقي معلومات حول قدرة...More
أعلنت وزارة الصحة الإيرانية، اليوم الاثنين 10 مايو (أيار)، عن تسجيل أكثر من 18 ألف إصابة بفيروس كورونا في إيران، خلال الـ24 ساعة الماضية، كما أعلنت...More
شدد وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، مرة أخرى، على ضرورة إحياء الاتفاق النووي، قائلاً: "هذه هي الطريقة الوحيدة لضمان عدم تمكن إيران من امتلاك أسلحة...More
أصدرت السفارة الأميركية في بغداد بيانًا أدانت فيه بشدة اغتيال الناشط السياسي المعروف في مدينة كربلاء، إيهاب الوزني، المعارض لوجود إيران في العراق...More