مساعد وزير الصناعة يعلن إرسال مواد بناء إلى دمشق لإعادة إعمار سوريا | ایران اینترنشنال

مساعد وزير الصناعة يعلن إرسال مواد بناء إلى دمشق لإعادة إعمار سوريا

في مقابلة مع قناة "العالم"، التابعة لإيران قال حميد زدبوم، نائب وزير الصناعة والمناجم والتجارة الإيراني، إن إعادة إعمار دول مثل سوريا هو "واجب ديني"، وإن "مواد البناء اللازمة لإعادة إعمار سوريا يتم إرسالها حاليًا من قبل إيران".

كما قال حميد زدبوم، الذي يرأس أيضًا منظمة تنمية التجارة الإيرانية، في هذه المقابلة التي نُشرت على موقع "العالم"، اليوم الاثنين 5 أكتوبر (تشرين الأول )، إن إيران لديها حاليًا اتفاقية تجارة حرة واحدة فقط وهي مع سوريا.

ويعد خفض التعريفات الجمركية وإلغاؤها، والقيود التجارية المشتركة الأخرى، من السمات الرئيسية لاتفاقية التجارة الحرة.

وأوضح زدبوم أن أهم صادرات إيران من حيث القيمة، هي البتروكيماويات والمنتجات البترولية وصناعة الصلب والمعادن ومواد البناء، "خاصة المواد المستخدمة في إعادة الإعمار في دول مثل لبنان وسوريا".

وبحسب ما قاله مساعد وزير الصناعة، فإن شركات الخدمات الفنية الهندسية الإيرانية موجودة حاليًا في العراق وسوريا، و"مواد البناء اللازمة لإعادة الإعمار هذه ترسلها إيران".

يذكر أن طهران ودمشق وقعتا على مذكرة تفاهم عام 2018، ستبني بموجبها إيران 200 ألف منزل في سوريا في مايو (أيار) من هذا العام.

هذا وكان حشمت الله فلاحت بيشة، عضو البرلمان السابق، قد أدلى بتصريح غير مسبوق بأن إيران أنفقت حوالي "30 مليار دولار" في سوريا على مدى العقد الماضي، وأنه يجب إعادة هذه الأموال من سوريا.

ومع ذلك، لم يشرح البرلماني السابق ما ينوي النظام الإيراني فعله لتعويض الأموال التي أنفقها في سوريا.

یشار إلی أنه في السنوات القليلة الماضية، كان أحد موضوعات الاحتجاجات في الشوارع، في كل حركة احتجاجية اندلعت في إيران، هو الأموال التي تم إنفاقها في بلدان أخرى، بما في ذلك سوريا، بدلاً من إنفاقها في إيران.

وقبل عامين، أصدرت مجموعة العمل الخاصة بإيران في وزارة الخارجية الأميركية تقريرًا، أعلنت فيه أن إيران أنفقت 16 مليار دولار منذ عام 2012 لدعم بشار الأسد والجماعات التي تدعمها في اليمن والعراق.

تجدر الإشارة إلى أن الحرب الأهلية السورية المستمرة منذ 9 سنوات ألحقت أضرارًا بالغة بالبنية التحتية والمرافق السكنية في البلاد، مما أسفر عن مقتل مئات الآلاف. وكانت إيران وروسيا من الداعمين الرئيسيين لبشار الأسد في حرب الحكومة السورية ضد معارضيها.

وفي وقت سابق، قال يحيى رحيم صفوي، المساعد العسكري للمرشد الأعلى، إن إعادة إعمار سوريا "ستستغرق عدة سنوات وستتطلب ما لا يقل عن 300 إلى 400 مليار دولار".

لكنه أضاف أن "على الجمهورية الإسلامية تعويض التكاليف التي تكبدتها في سوريا، والسوريون مستعدون لتعويض تلك التكاليف من مناجم النفط والغاز والفوسفات السورية".

 

إيران بالمختصر
أعلن مركز دراسات البرلمان الإيراني، في تقرير، أن ميزانية العام الإيراني الحالي ستعاني من "عجز ملحوظ" بسبب تراجع مبيعات النفط. علمًا أنه تم التوقع في...More
وفقًا للبنك المركزي الإيراني، ارتفع متوسط سعر المنزل في طهران في نوفمبر (تشرين الثاني) مقارنة بالعام الماضي بأكثر من 118 ٪ وزاد الإيجار بنحو 29 ٪...More
وصف الرئيس الإيراني، حسن روحاني، مرة أخرى، العقوبات الأميركية على مدى السنوات الثلاث الماضية بأنها كانت بمثابة حرب، قائلاً إن سبب "صمود" الشعب ضد...More
احتجت وزارة الخارجية الصينية، اليوم الخميس 26 نوفمبر (تشرين الثاني)، على قرار الحكومة الأميركية بفرض عقوبات على 4 كيانات في روسيا والصين، "لتورطها في...More
بالتزامن مع إطلاق سراح كايلي مور غيلبرت، الباحثة الأسترالية البريطانية التي تم اعتقالها خلال رحلة لها إلى إيران، قالت وزيرة الخارجية الأسترالية ماريس...More