مسؤول طبي إيراني مكذبًا روحاني: لا نملك الإمكانات لجلب لقاح فايزر.. وقلنا لا نريد | ایران اینترنشنال

مسؤول طبي إيراني مكذبًا روحاني: لا نملك الإمكانات لجلب لقاح فايزر.. وقلنا لا نريد

قال مصطفى قانعي رئيس اللجنة العلمية بمقر مكافحة كورونا، إن إيران لا تملك الطائرات ولا تجهيزات النقل اللازمة المتعلقة بلقاح فايزر، ورغم ذلك أعلنت أنها لا تريد هذا اللقاح.

وفي حديثه لبرنامج تلفزيوني، مساء السبت 12 ديسمبر (كانون الأول)، شدد قانعي على أن إيران أبلغت برنامج "Covax"  أنها لا تريد لقاح فايزر، لأنه يجب تخزينه في درجة حرارة 70 تحت الصفر وليس لديها مثل هذه المرافق.

يشار إلى أن برنامج  "Covax"، الذي تشارك فيه 76 دولة، تشرف عليه منظمة الصحة العالمية، ويهدف إلى المساعدة في شراء وتوزيع لقاح كورونا في جميع دول العالم.

تأتي تصريحات عضو مقر مكافحة كورونا، فيما قال عبد الناصر همتي، محافظ البنك المركزي الإيراني، في وقت سابق، إنه "بسبب عقوبات الحكومة الأميركية، لن نتمكن من تحويل الأموال وشراء اللقاحات من خلال برنامج كوفاكس".

إلى ذلك، أحدثت تصريحات السيد همتي صدى واسعًا، وصرح متحدث باسم "كوفاكس" لصحيفة "واشنطن بوست" أول من أمس الجمعة، 11 ديسمبر (كانون الأول)، بأن وزارة الخزانة الأميركية أصدرت "التفويض الضروري" لدفع ثمن اللقاح، وأن إيران ليس لديها أي عائق قانوني في هذا الصدد.

وفي رد آخر، نفى ناصر رياحي، رئيس اتحاد مستوردي الأدوية الإيراني، تصريحات محافظ البنك المركزي، قائلا إنه "لا توجد مشكلة" في تحويل العملة لاستيراد لقاح كورونا والمواد الصيدلانية الأخرى من الخارج إلى إيران.

وشدد على أن البنك المركزي "يمنح الشركات 100 مليون يورو شهريًا لاستيراد الأدوية وموادها الأولية وكذلك المعدات الطبية"، وأنه من الممكن شراء هذه الأصناف حتى من "شركات الأدوية الأميركية".

يذكر أن الحكومة الإيرانية قطعت، حتى الآن، وعودًا مختلفة لشراء اللقاح، والمشاركة في إنتاج اللقاح مع شركات أخرى، وإنتاج لقاحات محلية.

وفي إشارة إلى هذه الوعود، قال مصطفى قانعي، رئيس اللجنة العلمية بمقر مكافحة فيروس كورونا، إن إيران لا تنوي شراء اللقاح من الصين والهند، لكنها تخطط للمشاركة في إنتاج اللقاح مع شركة أخرى.

ولم يذكر اسم الشركة أو الدولة المرتبطة بها، لكن كانت هناك تقارير سابقة عن محاولة إيران المشاركة في إنتاج اللقاح مع روسيا.

وقال السيد قانعي إن 3 شركات محلية تنتج حاليا لقاح كورونا الإيراني.

ومن ناحية أخرى، أعلن محمد مخبر، رئيس المقر التنفيذي لأمر الإمام ، وهو من المؤسسات الاقتصادية التي يشرف عليها المرشد، أعلن  أمس السبت، أن أول اختبار بشري للقاح كورونا الإيراني في الأسبوع الأخير من شهر ديسمبر (كانون الأول) الجاري.

وعلى الرغم من إصرار المسؤولين في وزارة الصحة والمقر التنفيذي لأمر الإمام على إنتاج اللقاح الإيراني، وصف علي أمير سوادكوهي، رئيس جمعية العناية المركزة الإيرانية، ادعاء صنع لقاح كورونا في إيران بأنه "إنكار للحقيقة".

وفي حديث له مع  وكالة "إيلنا"، أمس السبت 12 ديسمبر (كانون الأول)، أكد على أنه "ليس من المقرر أن تعمل كل الدول على صنع لقاحات"، مضيفاً أن "دولة متقدمة مثل فرنسا لا تملك القوة لصنع اللقاح، لكنها تقدم طلباً لشراء اللقاح من شركة فايزر."

ووصف السيد سواد كوهي جهود إيران لصنع لقاح محلي لكورونا بأنها بمثابة "الإصرار على السباحة عكس التيار" وتوقع أن لقاح كورونا المحلي لن يكون موضع ترحيب، مضيفًا أنه لا توجد إرادة في النظام التنفيذي للبلاد لحجز اللقاحات المعتمدة عالميًا.

 

إيران بالمختصر
خلال لقائه وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، أدان وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، اليوم السبت 27 فبراير (شباط)، الهجمات الجوية الأميركية على...More
نشرت الناشطة الحقوقية الإيرانية، نرجس محمدي، اليوم السبت 27 فبراير (شباط)، رسالة مفتوحة أعلنت فيها عدم مثولها أمام المحكمة في القضية التي تم تشكيلها...More
أعلنت السلطة القضائية الإيرانية عن تشكيل محاكمة عسكرية في أحداث وقضية احتجاجات سراوان التابعة لمحافظة سيستان-بلوشستان. ورفض علي رضا موسائي، المدعي...More
قال علي ربيعي، المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، إن شركاء إيران الاقتصاديين حتى من جيرانها، بالإضافة إلى الدول القوية، ليسوا على استعداد "للتعاون بشكل...More
في أعقاب الانفجار الذي تعرضت له سفينة تابعة لشركة إسرائيلية في بحر عمان، أفادت القناة 13 الإسرائيلية أن السلطات الإسرائيلية تحمّل إيران مسؤولية...More