"مراسلون بلا حدود": خطة البرلمان الإيراني لتسليم الإنترنت للقوات المسلحة "مناهضة للحرية" | ایران اینترنشنال

"مراسلون بلا حدود": خطة البرلمان الإيراني لتسليم الإنترنت للقوات المسلحة "مناهضة للحرية"

 وصفت منظمة "مراسلون بلا حدود" خطة النواب الإيرانيين لـ"تنظيم وسائل التواصل الاجتماعي"، وتسليم القوات العسكرية زمام الأمور فيما يتعلق بالإنترنت، بأنها "مناهضة للحرية"، ودعت إلى إلغاء الخطة. 

ووصف إيريس دي فيلان، رئيس قسم التكنولوجيا في "مراسلون بلا حدود"، الخطة بأنها "تمنع تمامًا" الشعب الإيراني من الوصول إلى الإنترنت، ووصفها بأنها طريق إلى "الإنترنت الحلال". 

وطالب بسحب الخطة، مشيرًا إلى أن إيران من الدول الموقّعة على عدد من المعاهدات الدولية بشأن حرية الوصول إلى الإنترنت. 

وبحسب الخطة التي قدمها أعضاء البرلمان الجديد بعنوان "حماية حقوق المستخدمين في الفضاء الإلكتروني وتنظيم وسائل التواصل الاجتماعي"، فإن إدارة الإنترنت عند مدخل البلاد ستسلم للقوات المسلحة. 

وقال بعض مؤيدي الخطة، بمن فيهم نصر الله بجمانفر، إن جميع الحدود، سواء كانت برية أو افتراضية، يجب أن تكون في أيدي الجيش. 

وقالت "مراسلون بلا حدود" إن وسائل الإعلام والشبكات الاجتماعية في إيران "تلعب دورًا مهمًا في نشر المعلومات المستقلة"، مضيفةً: "يقوم النظام الإيراني بقطع الإنترنت، بشكل متزايد، لقمع الحركات الاحتجاجية في البلاد، ومنع نقل ونشر المعلومات المستقلة." 

يذكر أنه في أحدث مؤشر عالمي لحرية الصحافة، صنفت منظمة "مراسلون بلا حدود"  إيران في المرتبة الـ 173 من بين 180 دولة في العالم، ووضعت إيران على قائمة 20 "مفترسًا" لحرية الإعلام الرقمي في عام 2020. 

وبحسب الخطة التي قدمها أعضاء البرلمان تحت عنوان "إعادة تنظيم وسائل التواصل"، سيتم توسيع نطاق مهام هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة بعد أن يوافق على ذلك المرشد الإيراني الأعلى. 

هذا وقد اقتُرحت خطة مماثلة في البرلمان السابق عام 2018 لكنها لم تنجح، حيث عارض وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، محمد جواد آذري جهرمي، في ذلك الوقت، الخطة وتسليم مدخل شبكة الإنترنت الدولية إلى القوات المسلحة. 

وبحسب خطة النواب، سيتم أيضًا تشكيل لجنة لـ"تنظيم وسائل التواصل الاجتماعي" بحضور ممثلين عن مختلف المؤسسات، بما في ذلك ممثلون عن منظمة استخبارات الحرس الثوري ومنظمة الدفاع المدني ومكتب المدعي العام. 

یشار إلی أنه على مدار الخمسة عشر عامًا الماضية، كان النظام الإيراني يتابع مشروعًا يسمى "شبكة المعلومات الوطنية"، والذي يهدف إلى إنشاء شبكة إنترنت عالمية مستقلة في إيران. وقد أعرب نشطاء حقوق الإنسان ومنظمات حرية المعلومات مراراً عن قلقهم بشأن هذا المشروع، حيث يعد إنشاء محركات البحث الداخلية وإطلاق برامج المراسلة الداخلية من بين أجزاء هذه الشبكة المقترحة.

 

إيران بالمختصر
أفادت مصادر صحافية إيرانية أن اللواء يحيى رحيم صفوي، مستشار المرشد علي خامنئي، التقى أكرم الكعبي، أمين عام ميليشيا النجباء العراقية، في طهران، بحضور...More
قالت المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بالإعدامات التعسفية، آنيس كالامار، في تقرير لها حول حالات الإعدام خارج القانون في العالم، إن إيران تواصل...More
قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، بعد إشارة إلى آثار العقوبات الأميركية وتراجع عائدات إيران من العملات الأجنبية: "واضح تمامًا بالنسبة لنا أن الناس...More
أكد رافائيل غروسي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، أن إيران بدأت بناء محطة لتجميع أجهزة الطرد المركزي تحت الأرض. وقال غروسي لوكالة "...More
قال عبد علي عسكري، رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية، يوم الثلاثاء، إن "حوالي 130 قناة باللغة الفارسية وحوالي 140 قناة بلهجة الجماعات العرقية...More