مدير مكتب الرئيس الإيراني ينفي علمه بزيارة الأسد أو تقصيره في إخطار ظريف | ایران اینترنشنال

مدير مكتب الرئيس الإيراني ينفي علمه بزيارة الأسد أو تقصيره في إخطار ظريف

قال محمود واعظي، مدير مكتب الرئيس الإيراني، حسن روحاني، اليوم الاثنين 18 مارس (آذار)، إن مكتب الرئاسة لم يکن على علم ولم يقصر، في قضية زيارة بشار الأسد إلى طهران.

يشار إلى أن يوم 26 فبراير (شباط) الماضي، شهد اجتماع بشار الأسد، مع آية الله خامنئي، وحسن روحاني، خلال زيارة الأسد إلى طهران، وفي أيٍ من هذين الاجتماعين لم يكن محمد جواد ظريف حاضرًا.

وبعد وقت قصير من انتشار خبر وصور الزيارة، استقال وزير الخارجية الإيراني. وبعد استقالة ظريف، قال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس، إن "عدم التنسيق في مكتب الرئاسة، كان السبب الرئيسي وراء غياب ظريف عن هذا الاجتماع". وأكد أن هذا الأمر كان "تقصيرًا إداريًا"، وليس هناك أي "تعمد".

وفي السياق، قال نائب قائد فيلق القدس، التابع للحرس الثوري الإيراني، إسماعيل قاني، يوم 6 مارس (آذار): "لم تتم دعوة ظريف بسبب الإهمال"، وأن هذه القضايا تعود إلى الحكومة نفسها.

جاءت هذه التصريحات، في الواقع، لربط استقالة ظريف بمسألة إدارية، والتغطية على الخلاف بين فيلق القدس ووزارة الخارجية الإيرانية. رغم نشر كثير من التقارير حول دور محمود واعظي في تهميش محمد جواد ظريف في جهاز الدبلوماسية الإيرانية.

ومع ذلك، نفى كل من جواد ظريف، ومحمود واعظي هذه الأنباء، وقالا إن بينهما علاقات ودية وقوية.

وأضاف واعظي اليوم: "عندما دخل السيد بشار الأسد إلى فناء الرئاسة أدركت القضية، وقد تم اتخاذ قرار زيارة الأسد بشکل سريع جدًا، لأسباب أمنية".

وكان مدير مكتب حسن روحاني، قد قال يوم 9 مارس (آذار) لصحيفة "إيران": "ما حدث في ذلك اليوم، والذي أدى في نهاية المطاف إلى استقالة الدكتور ظريف، هو أحد القضايا التي ستظهر بمرور الوقت".

كما قال محمد جواد ظريف، في مقابلة مع قناة "الفرات"، يوم 10 مارس (آذار)، إن استقالته "لا علاقة لها" بزيارة بشار الأسد، وإن الهدف من الاستقالة هو "الحفاظ على مكانة وزارة الخارجية".

ولم يشر وزير الخارجية الإيراني، حتى الآن، إلى تفاصيل القضايا التي أدت إلى عدم حفظ "مكانة وزارة الخارجية"، لكن أغلب التحليلات تنسب ذلك إلى تدخل المؤسسات الموازية، لا سيما فيلق القدس، التابع للحرس الثوري الإيراني، في الدبلوماسية الإيرانية.

كما أشار براين هوك، رئيس مجموعة العمل الخاصة بإيران في الخارجية الأميريكية، أول من أمس، إلى عدد من التطورات السياسية في إيران، قائلا إنه يعتقد أن وزير خارجية إيران الحقيقي هو قاسم سليماني.

إيران بالمختصر
أعلنت مصادر صحافية، اليوم الثلاثاء 14 يوليو (تموز)، عن انعقاد الجلسة الثانية لمحاكمة الـ77 شخصًا الموقعين على البيان الخاص باحتجاجات نوفمبر (تشرين...More
أعلن المتحدث الرسمي باسم القضاء الإيراني، غلام حسين إسماعيلي، أن المحكمة العليا أيدت أحكام الإعدام الصادرة بحق أمير حسين مرادي، ومحمد رجبي، وسعيد...More
أطلق عدد من النشطاء على "تويتر" هاشتاغ "لا تعدموا"، يحتجون خلاله على إصدار أحكام الإعدام بحق محتجي نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وكذلك تنفيذ حكم...More
قال مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض روبرت أوبراين، إن إيران تسعى للحصول على أسلحة نووية، مشددًا على تصميم إدارة الرئيس دونالد ترامب على منع النظام...More
أعلنت مصادر صحافية، اليوم الاثنين 13 يوليو (تموز)، عن إصدار لائحة اتهام ضد مساعدة الرئيس الإيراني السابقة لشؤون المرأة، شهيندخت مولاوردي. وأفادت...More