مدعي عام قُم يحذر من خلع الحجاب بين بنات الأسر الملتزمة دينيًا | ایران اینترنشنال

مدعي عام قُم يحذر من خلع الحجاب بين بنات الأسر الملتزمة دينيًا

أبدى أعضاء جمعية مدرسي حوزة قم العلمية، خلال اجتماعهم مع رئيس المحکمة ومدعي عام المدينة، حسن غريب، قلقهم بشأن "الوضع الثقافي والحجاب"، وطالبوا "بالتصدي الحاسم للشاذين" في العاصمة الدينية للجمهورية الإسلامية.

وبالإضافة إلى الإشارة لتزايد خلع الحجاب في قم، حذَّر المدعي العام في المدينة أيضًا من انتشار ظاهرة خلع الحجاب بين بنات الأسر الملتزمة دينيًا، قائلًا: "دخلت ظاهرة خلع الحجاب إلى الأسر المعروفة بالتزامها الديني".

وفي وقت سابق، قال محمد جعفر منتظري، المدعي العام في البلاد، في 29 سبتمبر (أيلول) الماضي: "إن وجود النساء غير المحجبات في الشارع وتصوير أنفسهن ونشرهن مقاطع فيديو في الفضاء الافتراضي في مدن مختلفة، وخاصة مدينة قم، من خطوات العدو المدروسة".

وقال حسن غريب مدعي مدينة قم في هذا الاجتماع، الذي عقد مساء أمس الجمعة مطلع نوفمبر (تشرين الأول): "ستبذل السلطات القضائية في قم قصارى جهدها للتعامل مع الشذوذ وخدش العفة العامة في قم".

كما أعرب مدعي عام مدينة قم عن "أسفه"، لأنه "في بعض الحالات، دخل الشذوذ الثقافي وخلع الحجاب الأسر المذهبية.. إن سبب ميل بعض الفتيات إلى خلع الحجاب هو التغذية الفکرية غير المناسبة عبر الفضاء الافتراضي".

کما قال أحمد خاتمي، الذي يشغل عدة مناصب منها عضوية مجلس الخبراء، وإمام جمعة طهران المؤقت، وعضو المجلس الأعلى للحوزات العلمية في البلاد، قال في هذا الاجتماع: "الشاذون يهدفون إلى خدش الفضاء الثقافي والديني في قم، ولديهم ما يحفزهم على المضي قدمًا في هذا المجال، ولکن يمکن منعهم من التوسع من خلال تطبيق القانون".

وأکد خاتمي، العضو في جمعية مدرسي حوزة قم العلمية، أنه "يجب أن نكون متيقظين للغاية بشأن الفضاء الثقافي لمدينة قم"، وقال: "يجب أن لا نرى وجوهًا في وسط المدينة غير متناغمة مع قم".

وفي الوقت نفسه، قال إمام جمعة قم، محمد سعيدي، في خطبة أمس الجمعة، نقلًا عن مرشد الجمهورية الإسلامية: "يجب على رجالات قم أن لا يسمحوا للخائن بإخراج قم عن مركز الثورة".

وأشار سعيدي إلى تحذير خامنئي، العام الماضي، بشأن الوضع في قم، قائلًا: "قال مرشد الثورة العام الماضي إن هناك حوافز لتغيير الجو الثوري في قم وتقليص الروح الدينية والثورية وعدم تجاهل كيد العدو في جميع الجوانب".

يشار إلى أنه منذ يوم الأربعاء، 12 يونيو (حزيران) الماضي، الذي قيل فيه إن علي خامنئي سافر إلى قم للحضور في مسجد جمكران، تحدث عدد من المسؤولين القضائيين والأمن الداخلي في المدينة عن "استياء" مرشد الجمهورية الإسلامية، وأعلنوا أنهم سيتخذون إجراءات أكثر صرامة لمکافحة "الشذوذ، وخلع الحجاب، والحجاب السيئ".

إلى ذلك، أکد عزت الله معتمد، قائد لواء الإمام جعفر الصادق 83، يوم 2 يوليو (تموز) الماضي، عدم رضا خامنئي عن الوضع في قم، قائلا: "بعض العناصر يقومون بالشذوذ في شوارع مدينة أهل البيت والمرجعية".

كما حذر معتمد المسؤولين في العاصمة الدينية للجمهورية الإسلامية: "إذا فشلت سلطات قم في أداء واجباتها وصيانة المبادئ والقيم، فعليها أن تفوض هذه الأمور إما لمسؤولين آخرين أو للشعب الثوري والشهداء".



 

إيران بالمختصر
أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، اليوم الثلاثاء 19 يناير (كانون الثاني)، عن فرض عقوبات على دونالد ترامب و9 من كبار...More
قال رامين باشائي، المساعد الاجتماعي للشرطة السايبرانية، إن مواقع زواج المتعة في إيران ليس لديها ترخيص قانوني، كما أعلن عن رفع "العديد من قضايا...More
توقع مصطفى رجبي مشهدي، المتحدث باسم منظمة الكهرباء الإيرانية، أن يصبح الطقس أكثر برودة في الأيام المقبلة، قائلاً إن "هذا الأمر سيجعل من الصعب تشغيل...More
أكد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، دفاعه عن "كل" سياسات النظام الإيراني في الخارج، قائلاً إنه لا يستطيع التعبير عما يراه في الخارج علنًا في...More
قال محمود واعظي، مدير مكتب الرئيس الإيراني حسن روحاني، عن الشروط المسبقة لإجراء محادثات محتملة مع الولايات المتحدة في إطار الاتفاق النووي: "ما نقوله...More