مجموعة "الدول الصناعية السبع" تدعو إيران إلى الإفراج عن السجناء مزدوجي الجنسية والأجانب | ایران اینترنشنال

مجموعة "الدول الصناعية السبع" تدعو إيران إلى الإفراج عن السجناء مزدوجي الجنسية والأجانب

دعا وزراء خارجية الدول الصناعية السبع، المعروفة باسم "مجموعة الدول السبع"، النظام الإيراني إلى إطلاق سراح السجناء مزدوجي الجنسية والأجانب المحتجزين بشكل تعسفي.

يأتي هذا الطلب في الوقت الذي نفى فيه وزيرا خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا، يوم الاثنين، تقارير عن صفقة مع إيران لتبادل السجناء مقابل المال أو الإفراج عن أموال مجمدة.

وفي وقت سابق، أفاد التلفزيون الإيراني، وكذلك قناة "الميادين"، عن اتفاق إيران مع بريطانيا للإفراج المحتمل عن نازنين زاغري مقابل تسلّم أموال من بريطانيا، وكذلك اتفاق مع الولايات المتحدة بشأن تبادل السجناء مقابل الإفراج عن بعض الموارد الإيرانية المجمدة، وقالوا إن إيران بصدد الإفراج عن أربعة مواطنين أميركيين معتقلين في إيران، وفي المقابل ستفرج الولايات المتحدة عن أربعة سجناء إيرانيين وتطلق سراح سبعة مليارات دولار من الأصول الإيرانية المجمدة.

كما أعرب وزراء "مجموعة السبع" عن قلقهم العميق إزاء استمرار انتهاكات حقوق الإنسان في إيران، بما في ذلك ما يتعلق بحق المواطنين في التجمع السلمي، وحرية الدين والمعتقد، وحرية التعبير.

كما دعم البيان الجهود المبذولة لإجراء تحقيق شامل وموثوق في إسقاط طائرة الركاب الأوكرانية بصواريخ الحرس الثوري ومحاسبة النظام الإيراني.

كما أكد وزراء الخارجية والتنمية للدول الصناعية السبع في العالم، في البيان الختامي للقمة، أنهم لن يسمحوا لإيران أبدًا بامتلاك سلاح نووي، ودعوا إلى استمرار المحادثات النووية، واصفين الاتفاق النووي بـ"أفضل طريقة" لضمان الطبيعة السلمية لبرنامج إيران النووي.

ودعت دول مجموعة السبع إيران إلى الحفاظ على المناخ الملائم لمواصلة المحادثات بالامتناع عن التوترات.

وأعرب البيان عن قلقه العميق إزاء جهود إيران الأخيرة لتطوير برنامجها النووي، مؤكدًا أن إيران ليس لديها حاجة مدنية مقبولة لمثل هذه الأعمال.

كما أكد وزراء مجموعة السبع دعمهم القوي لجهود الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمراقبة البرنامج النووي الإيراني والتحقق منه.

وأشار البيان إلى أن إحياء الاتفاق النووي وتنفيذه بالكامل يمكن أن يمهد الطريق لمعالجة المخاوف الأمنية والإقليمية الأخرى المتعلقة بسلوك النظام الإيراني. وأدان دعم طهران المالي والعسكري لـ "القوات التي تعمل بالوكالة والمسلحين غير الحكوميين".

كما دعا وزراء مجموعة السبع النظام الإيراني إلى تعليق جميع "الأنشطة المتعلقة بتطوير الصواريخ الباليستية"، والامتناع عن "الإجراءات المزعزعة للاستقرار"، ولعب "دور بنّاء" في تعزيز السلام والاستقرار الإقليميين.

وعَقدت "قمة مجموعة السبع" أول اجتماع لها يعقد وجهًا لوجه بعد وباء كورونا، في 3 مايو (أيار)، برئاسة لندن.

 

إيران بالمختصر
أعلن مركز الإحصاء التركي أنه في الشهر الماضي قام المواطنون العراقيون بشراء 239 منزلا في تركيا، وتصدروا قائمة أكبر مجموعة من مشتري المساكن الأجانب في...More
قال المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية، غلام حسين إسماعيلي، إنه تم إصدار قرار بمنع المواطن الصيني، الذي نشر مقاطع فيديو من علاقاته مع عدد من...More
قال المتحدث باسم القضاء الإيراني غلام حسين إسماعيلي إن محاكمة المتهمين بإسقاط الطائرة الأوكرانية ستعقد "قريبا". ولم يحدد إسماعيلي موعدا محددا لبدء...More
قال أحد وظيفة، مدير المركز الوطني لإدارة الجفاف والأزمات التابع لهيئة الأرصاد الجوية، "ليس لدينا أي مجاملات، لا توجد مياه"، و"القيود على المياه شديدة...More
قال علي هاشمي، السكرتير السابق لمقر مكافحة المخدرات في إيران: "بناء على معدل النمو السكاني في العقود الثلاثة الماضية، فإن الحد الأدنى لمعدل نمو...More