لجنة الأمن القومي بالبرلمان الإيراني: أحرزنا نتائج مهمة في تحقيقات حادث موقع نظنز النووي | ایران اینترنشنال

لجنة الأمن القومي بالبرلمان الإيراني: أحرزنا نتائج مهمة في تحقيقات حادث موقع نظنز النووي

قال أبو الفضل عمويي، المتحدث باسم لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني، إنه "تم تحقيق نتائج مهمة حتى الآن بخصوص حادث نطنز"، مشيرًا إلى أنه سيتم الإعلان عن النتائج النهائية بعد إنهاء التحقيق الشامل والتقني.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها عمويي، الثلاثاء 7 يوليو (تموز) 2020، لوکالة أنباء إسنا، في أعقاب اجتماع للجنة الأمن القومي بالبرلمان الإيراني، بخصوص "حادث" نطنز، حضره وزير الاستخبارات، وقادة الدفاع الجوي بالجيش، وكبار قادة الشرطة.

وصرح عمويي للوكالة عقب الاجتماع، بأن "المسؤولين المعنيُّين قدموا تقريرًا عن حادث نظنز، موضحين الجوانب الأمنية للحادث، وأجابوا عن أسئلة أعضاء اللجنة بعد الاستماع إلى آرائهم"، مضيفًا أنه "وفقًا للإيضاحات المقدمة" تم تحقيق "نتائج مهمة".

ويشير المسؤولون الإيرانيون إلى ما حدث يوم 30 يونيو (حزيران) بمنشأة تخصيب اليورانيوم في نطنز بمحافظة أصفهان (وسط إيران)، على أنه "حادث"، وحاولوا الحد من إظهار الأضرار الناجمة عن الحادث.

ومع ذلك، تُظهر الصور الجوية من موقع الحادث، والتي قيل إنها لـ"مركز أجهزة الطرد المركزي الإيراني"، أن معظم المبنى تم تدميره.

وفي وقت لاحق قالت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية إن الانفجار استهدف الجيل الجديد من أجهزة الطرد المركزي بموقع نطنز النووي.

تُظهر الصور الأولية التي نشرتها المنظمة من مكان الحادث، أن المبنى هو "مركز تجميع أجهزة الطرد المركزي الإيراني".

وفي جزء آخر من تصريحه، قال أبو الفضل عمويي إنه وفقًا للتقرير المقدم في اجتماع لجنة الأمن القومي، "تم تحقيق نتائج مهمة حتى الآن فيما يتعلق بحادث نطنز، وتجري دراسةٌ أكثر تفصيلاً لجوانب مختلفة من الحادث".

وأضاف: "بعد إنهاء التحقيق الشامل والتقني، سيتم الإعلان عن النتائج النهائية من خلال الجهات ذات الصلة".

من جهته، قال المجلس الأعلى للأمن القومي، إنه تم تحديد سبب الحادث، لكن لم يتم الإعلان عن ذلك "لاعتبارات أمنية".

ومع ذلك فإن بعض وسائل الإعلام الإيرانية المقربة من المجلس وصفت الانفجار الذي وقع في منشأة نطنز النووية بأنه "هجوم".

ونظرًا إلى حضور كبار قادة الدفاع الجوي للجيش والشرطة في هذا الاجتماع، فإن الخيار القوي لهذا الحادث قد يكون وضع قنبلة أو غارة جوية على مركز أجهزة الطرد المركزي الإيراني.

وفي هذا السياق کتبت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، يوم الجمعة 3 يوليو (تموز)، نقلًا عن "مصدر استخباراتي في الشرق الأوسط"، دون ذكر اسمه، أن إسرائيل كانت وراء هذه الخطوة.

وقالت الصحيفة إن "قنبلة قوية انفجرت في مركز الجيل الجديد لإنتاج أجهزة الطرد المركزي بموقع نطنز النووي، بهدف تأخير عملية تسريع برنامج تخصيب اليورانيوم الإيراني".

وفي هذا الإطار قال بهروز كامالوندي المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، إن "هذا الحادث قد يبطئ تطوير وإنتاج الآلات المتطورة على المدى المتوسط".

وكانت القناة الـ13 الإسرائيلية قد نقلت في وقت سابق، عن مسؤولين إسرائيليين، قولهم إن حادث نطنز أخَّر خطة إيران لتحسين التقدم في تخصيب اليورانيوم لمدة شهرين، لأن مختبر تطوير أجهزة الطرد المركزي، الذي كان من المفترض استخدامه بسرعةٍ أكبر لتخصيب اليورانيوم، "تم تدميره".

 

إيران بالمختصر
أفادت مصادر حقوقية بأن قوات الأمن الإيرانية اعتقلت 17 شخصًا في محافظتي كردستان وكرمانشاه الأسبوع الماضي. وبحسب منظمة "هنغاو" لحقوق الإنسان، فقد داهمت...More
قال محمد باقر نوبخت، رئيس منظمة التخطيط والميزانية الإيرانية، إن 6 في المائة فقط من عائدات النفط المتوقعة تحققت عام 2020، نافيا في الوقت نفسه اقتراض...More
أكدت المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية، أن كلًا من محافظات مازندران، وطهران، وكلستان، وخراسان الشمالية، وأردبیل، وإصفهان، وألبرز، وخراسان الرضوية،...More
أفادت وسائل إعلام إيرانية، اليوم الخميس 6 أغسطس (آب)، بأن 3 لصوص اقتحموا متجرًا لبيع الذهب في منطقة "باغ فيض" بمدينة إسلام شهر، في عملية سطو مسلح...More
أظهرت إحصائيات جديدة تراجع صادرات إيران النفطية في يوليو (تموز) الماضي، في وقت تراجعت فيه قدرة البلاد بشكل كبير على تصدير النفط. وبحسب الإحصائيات...More