لأول مرة.. إيران تكشف مصير ضابط أميركي مختفٍ منذ 2007 | ایران اینترنشنال

لأول مرة.. إيران تكشف مصير ضابط أميركي مختفٍ منذ 2007

 

بعد نحو 13 عامًا من الغموض أعلن مسؤولو إيران، في رسالة رسمية إلى الأمم المتحدة، أن روبرت ليفنسون لديه "ملف مفتوح" في محكمة طهران.

وكان ضابط الشرطة الفيدرالي الأميركي السابق، روبرت ليفنسون، قد اختفى بعد سفره إلى جزيرة كيش أوائل عام 2007.

وفي الأثناء، أعلن محمد حسين آغاسي، محامي ليفنسون، في إيران، أنه "وفقًا للسلطات القضائية التي تحقق في القضية، لم تكن هناك جريمة يمكن ملاحقتها".

لذلك، حسب آغاسي، الذي أشار إلى هذه القضية في العام الماضي من خلال تغريدة على "تويتر"، تم إصدار قرار منع "الملاحقة" في هذا الصدد،  والقضية مغلقة بالفعل، لكنه اعترض على الحكم وينتظر نتيجة الاعتراض.

وفي السياق، كشف جيسون رضائيان، الذي کان متهمًا بالتجسس في إيران، وأُطلق سراحه في إدارة باراك أوباما بعد الاتفاق النووي، في صحيفة "واشنطن بوست"، أمس الجمعة 8 نوفمبر (تشرين الثاني)، كشف عن رسالة إيران الرسمية إلى الأمم المتحدة وعائلة ليفنسون.

يذكر أن ليفنسون اختفى أوائل عام 2007 بعد سفره إلى جزيرة كيش. وكثيرا ما عبرت الولايات المتحدة عن اعتقادها بأنه معتقل في إيران، لكن مسؤولي الجمهورية الإسلامية قالوا مرارًا إنهم لا يملكون معلومات عن مكان وجوده.

وقد أبلغت الأمم المتحدة عائلة روبرت ليفنسون، في شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، في رسالة إلكترونية، بأنه "وفقًا لبيان صادر عن محکمة طهران، فإن ليفنسون لديه قضية مفتوحة في محکمة الثورة في طهران".

ومن المعروف أن اختصاص محكمة الثورة يركز في التعامل مع قضايا الأمن الداخلي والخارجي.

وفي هذا الصدد، كتبت وكالة "أسوشييتد برس"، اليوم السبت 9 نوفمبر (تشرين الثاني)، أن المكتب الإيراني في الأمم المتحدة لم يرد على سؤال الوكالة، لكن وكالة "أسوشييتد برس" نفسها حصلت على نص الرد الإيراني.

ورغم أن الجمهورية الإسلامية لم تذكر وجود روبرت ليفنسون على الأراضي الإيرانية، ولم تفصح عن أي معلومات أخرى، فإن الرد الرسمي للأمم المتحدة، وفقًا لكاتب "واشنطن بوست"، قد يعني أن ضابط الشرطة الفيدرالي الأميركي السابق رهن الاعتقال، وقد رفعت عليه دعوى قضائية.

وفي المقابل، فإن تساؤلات عائلة ليفنسون الآن هي موضوع الشكوى، حيث قالت سارة موريارتي، إحدى بنات ليفنسون في هذا الصدد: "إذا كانوا قد وجهوا إليه تهمًا، فما هي التهمة؟".

يأتي خبر رد إيران الرسمي على سؤال الأمم المتحدة بعد أقل من أسبوع على إعلان وزارة الخارجية الأميركية عن جائزة بقيمة 20 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات عن روبرت ليفنسون.

وفي وقت سابق، أيضًا، وضعت الشرطة الفيدرالية الأميركية مكافأة قدرها 5 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات في هذا الصدد.

تجدر الإشارة إلى أنه في الوقت الذي أعلنت فيه الجائزة الثانية، أکدت عائلة روبرت ليفنسون في بيان لها أنه يتعين على النظام الإيراني إنهاء سياسته الخاصة باحتجاز الرهائن.

 

إيران بالمختصر
أعلنت وسائل إعلام إيرانية أن تفشي فيروس كورونا وإغلاق الحدود تسبب في فقدان 35 ألف عامل بناء إيراني وظائفهم في كردستان العراق. يشار إلى أن عمال البناء...More
أعلنت مفوضة الحكومة الألمانية لسياسات حقوق الإنسان والمساعدات الإنسانية، بيربل كوفلر، أن بلدها ستعمل على إلغاء عقوبة الإعدام في إيران. وقد جاء ذلك في...More
وصف مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، عباس عراقجي، اليوم الاثنين 6 يوليو (تموز)، قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية، حول ضرورة تعاون...More
أعلن محمد حسين فرهنكي، النائب عن تبريز في البرلمان الإيراني، نقلاً عن رئيس البنك المركزي، عبد الناصر همتي، أن المواطنين الإيرانيين يحتفظون في بيوتهم...More
أشار سعيد خال، مدیر مقبرة بهشت زهراء فی طهران، إلى زيادة عدد ضحايا فيروس كورونا، قائلاً إن عدد الوفيات في الأيام الـ75 الأخيرة في طهران لم يسبق له...More