كورونا في إيران يتحول إلى أزمة غير مسبوقة.. وتزايد حالات الوفاة في أقسام الطوارئ | ایران اینترنشنال

كورونا في إيران يتحول إلى أزمة غير مسبوقة.. وتزايد حالات الوفاة في أقسام الطوارئ

أعلنت وزارة الصحة الإيرانية، اليوم الاثنين 26 أكتوبر (تشرين الأول)، عن وفاة 337 شخصًا، بالإضافة إلى 5960 إصابة جديدة. فيما أصبح فيروس كورونا أزمة كبيرة تواجه إيران ونظامها الطبي المتهالك، حسب خبراء ومتخصصين في الداخل والخارج، بعد تزايد حالات الوفاة والارتفاع الكبير في عدد الإصابات اليومي.

وفي هذا السياق، قال مسعود يونسيان، المتخصص في الأوبئة بجامعة طهران، إن 12 من إجمالي الوفيات جراء فيروس كورونا قد توفوا خلال الأسبوعين الأخيرين، كما حذر رئيس مستشفى الإمام الخميني، خسرو صادق نيت، من زيادة الوفيات في أقسام الطوارئ ووصف الوضع بـ"غير المسبوق".

 وأضاف خسرو صادق نيت: "حاليًا مشكلة المستشفى حول مرضى كورونا هي زيادة الحالات الحرجة بين المرضى والوضع لم يكن بهذا الشكل خلال الشهور الثمانية الماضية، بحيث إننا لم نشهد وفاة المرضى في أقسام الطوارئ".

كما أشار إلى تخصيص أسرة مرضى السرطان لصالح مرضى كورونا في المستشفى، وقال إن خطورة وفاة مرضى السرطان والقلب والأوردة ستزداد بسبب تراجع الخدمات وتأخر العلاج.

وذكر صادق نيت أن العديد من المرضى يعالجون في البيوت والمنازل بشكل "غير علمي"، بسبب "الخوف من مراجعة المستشفيات"، وعندما تتدهور حالتهم الصحية يتم إحضارهم إلى المستشفيات ويحتاجون حينها إلى أن يكونوا في قسم العناية المركزة.

وذكر مسعود يونسيان، المتخصص في الأوبئة بجامعة طهران، أن إيران تحتل مراتب عالية في بعض المجالات المتعلقة بكورونا عالميا، حيث إنها احتلت المرتبة العاشرة في عدد الوفيات، فيما كانت في المرتبة 18 من حيث عدد حالات التحليل التي تقوم بها يوميًا.

وأضاف الأستاذ الجامعي أن حالات التحليل التي تقوم بها المستشفيات والمراكز الطبية في إيران مقارنة مع عدد سكانها يجعلها في المركز 118 عالميًا وهي رتبة "أقل بكثير من المتوسط العالمي"، لاختبارات كورونا.

وكشفت وزارة الصحة، في تقرير لها، عن ارتفاع حالات الوفاة جراء فيروس كورونا في 15 محافظة، وهو ما يدل على وجود صعود في مسار كورونا أو أن البلاد دخلت في موجة جديدة من الفيروس.

كما ذكر التقرير أن "النتائج السلبية الكاذبة" لتحاليل كورونا ستكون لها "تبعات غير محمودة".

وكان الرئيس حسن روحاني قد قال، في وقت سابق، إنه من الممكن أن يتم تغيير آليات تشخيص الإصابة بالفيروس، ويتم استخدام طرق جديدة لمعرفة حالات الإصابة بين المواطنين.

وفي غضون ذلك، أعلنت وكالة "إيسنا"، اليوم الاثنين، عن إصابة، مجيد فراهاني، رئيس لجنة الميزانية في مجلس بلدية طهران بفيروس كورونا.

وكان أعضاء آخرون قد أعلنوا سابقًا عن إصابتهم بالفيروس مثل زهراء نجاد بهرام، وصدرا أعظم نوري، وأنهوا فترة الحجر الصحي وعاودوا الحضور في اجتماعات المجلس البلدي للعاصمة.

 

إيران بالمختصر
أعلن مركز دراسات البرلمان الإيراني، في تقرير، أن ميزانية العام الإيراني الحالي ستعاني من "عجز ملحوظ" بسبب تراجع مبيعات النفط. علمًا أنه تم التوقع في...More
وفقًا للبنك المركزي الإيراني، ارتفع متوسط سعر المنزل في طهران في نوفمبر (تشرين الثاني) مقارنة بالعام الماضي بأكثر من 118 ٪ وزاد الإيجار بنحو 29 ٪...More
وصف الرئيس الإيراني، حسن روحاني، مرة أخرى، العقوبات الأميركية على مدى السنوات الثلاث الماضية بأنها كانت بمثابة حرب، قائلاً إن سبب "صمود" الشعب ضد...More
احتجت وزارة الخارجية الصينية، اليوم الخميس 26 نوفمبر (تشرين الثاني)، على قرار الحكومة الأميركية بفرض عقوبات على 4 كيانات في روسيا والصين، "لتورطها في...More
بالتزامن مع إطلاق سراح كايلي مور غيلبرت، الباحثة الأسترالية البريطانية التي تم اعتقالها خلال رحلة لها إلى إيران، قالت وزيرة الخارجية الأسترالية ماريس...More