قوات أفغانية تعتقل مسؤولاً عسكريًا من طالبان بعد خروجه من سيارة للحرس الثوري الإيراني | ایران اینترنشنال

قوات أفغانية تعتقل مسؤولاً عسكريًا من طالبان بعد خروجه من سيارة للحرس الثوري الإيراني

أعلنت رئاسة الأمن القومي في ولاية هرات الأفغانية، اليوم الجمعة 22 مايو (أيار)، عن اعتقال المسؤول العسكري في طالبان بمدينة کرخ، قاري شفيع، المعروف باسم "حافظ عمري".

يشار إلى أن قاري شفيع هو المسؤول عن انعدام الأمن في الطرق الرئيسية في ولاية هرات، وهو عضو في لجنة إدارة طالبان في هذه الولاية.

كما أن معظم الهجمات وعمليات طالبان في مدن شيندند، وباشتون زارغون، وكرخ، التابعة لولاية هرات، يتم تنفيذها على يد قاري شفيع. وتفيد التقارير بأنه تورط في الهجمات الإرهابية وعمليات الاغتيال في مدينة هرات والهجمات على المرافق العامة وسدود المياه.

وجاء في البيان الصحافي الذي نشرته رئاسة الأمن القومي في ولاية هرات، اليوم الجمعة، أن هذا المسؤول العسكري في طالبان تم اعتقاله خلال عملية نفذتها القوات الخاصة التابعة للرئاسة العامة للأمن القومي، حيث تم إلقاء القبض عليه بعد نزوله من سيارة الحرس الثوري الإيراني في مقر "تبه سياه" (التل الأسود) وذلك عندما كان ينوي دخول منطقة شيندند التابعة لولاية هرات.

ويشير البيان إلى أن قاري شفيع كان يذهب إلى منطقة شيندند بهدف "تكثيف الهجمات الإرهابية على سد باشتان".

ولم تعلق السلطات الإيرانية ولا المسؤولون في طالبان على هذا الخبر حتى الآن.

يذكر أن العديد من وسائل الإعلام، لا سيما وسائل الإعلام الغربية، كانت قد نشرت سابقا عن دعم إيران لحركة طالبان، وهو ما نفاه الجانبان الإيراني والطالباني.

وکان رئيس مجموعة العمل الخاصة بإيران في الخارجية الأميركية، براين هوك، قد اتهم في نوفمبر (تشرين الثاني) عام 2018، طهران بتقديم الدعم العسكري إلى طالبان. كما طرح بعض نواب البرلمان الأفغاني في فبراير (شباط) الماضي، اتهامات مماثلة ضد إيران.

وفي نوفمبر (تشرين الثاني) عام 2019، وبعد التوقف المؤقت للمفاوضات بين أميركا وطالبان في قطر، فإن مساعد زعيم طالبان، ملا برادر، أجرى زيارة إلى إيران، على رأس وفد من حركة طالبان، التقى خلالها وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف.

وقبل ذلك أيضا، في سبتمبر (أيلول) 2019، أجرى وفد رفيع من طالبان زيارة إلى طهران، برئاسة مساعد المكتب السياسي في هذه الحركة، ملا عبد السلام حنفي.

 

اعتقال الملا روات رئيس الصحة العامة لحركة طالبان في هرات

وفي السياق، أعلنت رئاسة الأمن القومي في ولاية هرات الأفغانية، أيضا عن اعتقال الملا روات، وهو مسؤول عسكري آخر في حركة طالبان، علما أن الملا روات كان مسؤول الصحة العامة لطالبان في مناطق من ولاية هرات، وكان يتولى مسؤولية علاج ونقل جرحى الحركة.

وفي بيان صحافي آخر نشرته رئاسة الأمن القومي في هرات، اليوم الجمعة، ورد أن القوات الخاصة التابعة لرئاسة الأمن القومي، اعتقلت الملا روات، المسؤول الصحي في طالبان لمناطق كذرة، وزنده جان، وانجيل، وباشتون زارغون، التابعة لولاية هرات.

 

إيران بالمختصر
أعلنت وسائل إعلام إيرانية أن تفشي فيروس كورونا وإغلاق الحدود تسبب في فقدان 35 ألف عامل بناء إيراني وظائفهم في كردستان العراق. يشار إلى أن عمال البناء...More
أعلنت مفوضة الحكومة الألمانية لسياسات حقوق الإنسان والمساعدات الإنسانية، بيربل كوفلر، أن بلدها ستعمل على إلغاء عقوبة الإعدام في إيران. وقد جاء ذلك في...More
وصف مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، عباس عراقجي، اليوم الاثنين 6 يوليو (تموز)، قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية، حول ضرورة تعاون...More
أعلن محمد حسين فرهنكي، النائب عن تبريز في البرلمان الإيراني، نقلاً عن رئيس البنك المركزي، عبد الناصر همتي، أن المواطنين الإيرانيين يحتفظون في بيوتهم...More
أشار سعيد خال، مدیر مقبرة بهشت زهراء فی طهران، إلى زيادة عدد ضحايا فيروس كورونا، قائلاً إن عدد الوفيات في الأيام الـ75 الأخيرة في طهران لم يسبق له...More