قائد القوات الجوية بالحرس الثوري يحذر من "اشتباك مفاجئ" يؤدي إلى حرب إيرانية أميركية

 

قال قائد القوات الجوية التابعة للحرس الثوري الإیراني، أمير علي حاجي زاده، اليوم الأحد 15 سبتمبر (أيلول): "لا نعتزم نحن، ولا الأميركيون، خوض الحرب"، مضيفًا: "بالطبع، قد تتخذ القوات الموجودة في الميدان، مثل هذا الإجراء، نظرًا لتقاربها ميدانيًا، وفي مثل هذه الحالة قد تبدأ الحرب".

وفي حديثه على برنامج تلفزيوني، قال أمير علي حاجي زاده: "لقد أعددنا أنفسنا دائمًا لحرب واسعة النطاق".

ووفقًا لما نقلته وکالة أنباء "فارس"، قال قائد القوات الجوية في الحرس الثوري الإيراني: "جميع القواعد الأميركية وسفنها تقع على بعد 2000 كيلومتر من صواريخنا".

يذكر أنه في 20 يونيو (حزيران) الماضي، أعلن الحرس الثوري عن إسقاط طائرة تجسس أميرکیة مسیرة، من نوع "غلوبال هاوك" والمعروفة باسم "MQ-C-Triton"، قالت السلطات الإيرانية وقتها إنها دخلت المجال الجوي الإيراني، لكن المسؤولين الأميركيين يصرون على أن هذه الطائرة المسیرة کانت تحلق فوق المياه الدولية.

وفي إشارة إلى ذلك الحادث، قال أمير علي حاجي زاده، اليوم الأحد: "في الهجوم، تتلقی القوات العاملة الأوامر قبل تنفیذ الهجوم، ولكن في الدفاع، قد يتصرف ضابط وفقًا للتعليمات، وقد حدث هذا الشيء مع استهداف الطائرة الأميركية المسیرة، وقد انتبهت أنا للموضوع بعد إسقاط الطائرة".

وأكد حاجي زاده أن قوات الحرس استعدت أيضًا لاستهداف قاعدتين عسكريتين وسفينة حربیة أميركية في المنطقة بعد إسقاط الطائرة الأميركية المسیرة في يونيو (حزيران) الماضي. وأوضح السيد حاجي زاده: "بعد إسقاط الطائرة الأميركية المسیرة، حددت القوة الصاروخیة للحرس للثوري أهدافًا مثل قاعدة العيديد (القاعدة الأميركية في قطر) وقاعدة الظفرة (قاعدة أميركية في الإمارات العربية المتحدة)، وسفينة حربیة أميركية في بحر عمان".

وأضاف: "لو كان الأميركيون قد قصفوا أرضًا خالية في بلدنا، کنا سنرد عليهم، وإذا ردوا مرة أخرى، کانت الحرب ستبدأ".

وفي وقت سابق، قال قادة الحرس الثوري: "إن قوات الحرس حددت عددًا من القواعد الأميرکیة في المنطقة، کأهداف لها، في أعقاب سقوط الطائرة الأميركية المسیرة، استعدادًا لعمل أميركي محتمل".

تجدر الإشارة إلى أن سقوط طائرة أميركية مسیرة بنيران الحرس الثوري الإيراني في أواخر يونيو (حزيران) الماضي، أدى إلى زيادة التكهنات باحتمال نشوب حرب بين البلدين. ومع ذلك، استبعد المسؤولون في كلا البلدين وقوع الحرب.

وشدد أمير علي حاجي زاده أيضًا، اليوم الأحد، على أن البلدين لا يعتزمان شن حرب، لكن الصدام المفاجئ بين قوات البلدین قد يؤدي إلى الحرب.

 

إيران بالمختصر
قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، اليوم الاثنين أول يونيو (حزيران)، إن كوريا الجنوبية تصغي لأميركا بخصوص تسديد ديونها المتعلقة...المزيد
أعلن إسحاق جهانغيري، النائب الأول للرئيس الإيراني، اليوم الاثنين أول يونيو (حزيران)، أن المؤسسات العسكرية يمكنها طرح شركاتها المدنية في البورصة، بناء...المزيد
أظهرت بيانات حكومية في إيران انخفاض قيمة الصادرات بنسبة 46 في المائة في شهري أبريل (نيسان)، ومايو (أيار) الماضيين، مقارنة بالفترة نفسها من العام...المزيد
أعلنت القناة التلغرامية لنقابة شركة حافلات النقل المدني في العاصمة طهران وضواحيها، اليوم الاثنين أول يونيو (حزيران)، عن تنفيذ الحكم بـ74 جلدة بحق...المزيد
أعلن المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، اليوم الاثنين، أول يونيو (حزيران)، أن تفشي فيروس كورونا في البلاد ألحق خسائر قيمتها 108 آلاف مليار...المزيد