عملية قتل فخري زاده استغرقت 8 أشهر وشارك فيها 20 جاسوسًا بينهم إيرانيون | ایران اینترنشنال

عملية قتل فخري زاده استغرقت 8 أشهر وشارك فيها 20 جاسوسًا بينهم إيرانيون

ذكرت صحيفة "جويش كرونيكل" أن عملية قتل محسن فخري زاده، القيادي البارز في الحرس الثوري الإيراني، في 27 نوفمبر (تشرين الثاني)، قد نفذت خلال نشاط استمر ثمانية أشهر لـ20 جاسوسًا إسرائيليًا وإيرانيًا بسلاح آلي يزن طنًا جرى تهريبه إلى إيران بواسطة جهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) بعد تفكيكه إلى عدة أجزاء.

وبحسب هذه الصحيفة، فقد استغرق تصميم وتنفيذ عملية قتل محسن فخري زاده ثمانية أشهر. وتم تنفيذ الخطة بحضور أكثر من 20 عميلًا وجاسوسًا إسرائيليًا وإيرانيًا، وكان بعضهم مواطنين إسرائيليين يعملون دون الكشف عن هويتهم في طهران.

وأفاد التقرير، أن الموساد هرَّب سلاحًا آليًا يزن طنًا إلى إيران بواسطة جهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) بعد تفكيكه إلى عدة أجزاء.

وأضاف التقرير: "في هذه العملية تم استخدام سلاح آلي فائق الدقة للحيلولة دون إصابة المدنيين، مما حال دون إصابة زوجة فخري زاده وحراسه الشخصيين الموجودين في الموقع".

وذكر التقرير أن العملاء في الموقع تحكموا بالسلاح عن بُعد، والسبب في أن السلاح ثقيل هو أن قنبلة كانت مزروعة فيه لتدمير كل الأدلة بعد العملية.

ووفقًا لصحيفة "جويش كرونيكل"، فإن النظام الإيراني سيستغرق ست سنوات لإيجاد بديل لفخري زاده. من ناحية أخرى، خلص محللون إسرائيليون إلى أنه مع مقتل فخري زاده، فإن عملية بناء قنبلة ذرية لإيران ستستغرق عامين بدلًا من ثلاثة أشهر ونصف.

وأضافت أن الهجوم نفذته "إسرائيل بمفردها دون تدخل أميركي"، مؤكدة أن المسؤولين الأميركيين تلقوا إخطارًا مسبقًا بالأمر.

وقال يعقوب نايجل، المسؤول العسكري الإسرائيلي الكبير والمستشار السابق لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، لصحيفة "جويش كرونيكل": "الموساد لديه أدلة على أن فخري زاده كان يعمل على عدة رؤوس نووية، كل منها بخمسة أضعاف القوة التدميرية للقنبلة التي ضربت هيروشيما".

وبحسب صحيفة "جويش كرونيكل"، فإن خطة قتل فخري زاده تشكلت بعد أن استولى عملاء الموساد في 31 يناير (كانون الثاني) 2018 على عدد كبير من الوثائق النووية الإيرانية من 32 خزنة كبيرة في مستودع على أطراف طهران في واحدة من أكبر العمليات في هذه المؤسسة.

ووفقًا للتقرير، يتم حاليًا تخزين الوثائق في مكان آمن في إسرائيل، وتستخدم الحكومة الإسرائيلية حاليًا المعلومات الواردة في الوثائق لإقناع حكومة جو بايدن بعدم الوثوق بإيران في أي صفقة نووية.

 

إيران بالمختصر
بعث رئيس لجنة حقوق الانسان التابعة للسلطة القضائية الإيرانية، علي باقري كني، برسالة إلى الأمين العام لمجلس الاتحاد الأوروبي، احتج فيها على سجن 10...More
عقب تقارير وسائل الإعلام الإيرانية حول شن هجوم على مركز تابع لقوات الاستخبارات الإسرائيلية شمالي العراق، نفى إقليم كردستان العراق هذه التقارير، واصفا...More
في خطوة تعكس تراجعه عن رفضه السابق للمفاوضات مع الدول الأوروبية في فيينا، أكد المرشد الإيراني، علي خامنئي، أن مفاوضات إيران يجب أن لا تكون استنزافية...More
أشار سكرتير مجلس تشخيص مصلحة النظام في إيران، محسن رضائي، إلى الهجوم الذي تعرضت له منشأة نطنز الإيرانية، قائلا إن "البلاد أصبحت معرضة على نطاق واسع...More
نفى مكتب الرئيس الإيراني الأسبق، محمود أحمدي نجاد، اليوم الأربعاء 14 أبريل (نيسان)، تصريحات فائزة هاشمي بشأن تقديم مقترح لها بالتعاون. وجاء في بيان...More