عضو مجلس الخبراء الإيراني: تعيين نائب للمرشد أو مجلس للقيادة "غير دستوري" | ایران اینترنشنال

عضو مجلس الخبراء الإيراني: تعيين نائب للمرشد أو مجلس للقيادة "غير دستوري"

رفض هاشم زاده هريسي، عضو مجلس الخبراء الإيراني، مقترح تعيين نائب للمرشد أو مجلس للقيادة، معتبرًا إياه "غير دستوري"، و"لا جدوى منه"، وذلك تعليقًا على إثارة هذا الموضوع في الأيام الأخيرة.

وتصاعدت قضية إعادة إحياء منصب نائب المرشد الإيراني، في الذكرى الحادية والثلاثين لوفاة روح الله الخميني، أكثر من أي وقت مضى، بسبب هيمنة الأصوليين على البرلمان.  

ووصف زاده هريسي، في تصريحات أدلى بها مساء الاثنين 8 يونيو (حزيران) 2020، مقترح إحياء منصب "نائب المرشد"، وإدارة البلاد من قِبل "مجلس للقيادة"، بـ"غير القانوني".

وقال عضو مجلس الخبراء إن "فكرة تعيين نائب ليست قانونية، ولا فقهية، فالدستور لم ينص على مثل هذا المنصب، لذا فهو مخالف للدستور"، مضيفًا: "ليس لدينا ذکرى جيدة من تعیین نائب، والإمام الخميني أزال النائب بنفسه، فهذه الفكرة (إحياء المنصب) غير وجيهة ولا داعي لها".

"الذكرى" السيئة في إشارة هاشم زادة هريسي، هي تعيين حسين علي منتظري نائبًا لروح الله الخميني، مؤسس الجمهورية الإسلامية. 

كان مجلس الخبراء انتخب منتظري نائباً للخميني عام 1985، ولكن بعد خلافاته مع الخميني حول قضية قتل السجناء السياسيين، أقاله الخميني خلال رسالة، وقدَّم منتظري استقالته ردًّا على هذه الرسالة.

وفي هذا الصدد أوضح هاشم زاده هريسي أنه "في ذلك الوقت، عندما أنشأوا منصب نائب المرشد، كان ذلك لأن الخبراء في تلك الظروف الخاصة أرادوا ألا يشعر الناس بخيبة أمل، وألا يرتكب أحدٌ عملًا مخالفًا للقانون عندما يموت المرشد"، مضيفًا: "لقد فعلوا ذلك لإحباط العدو وإعطاء الأمل للشعب، ولكن لا مكان لهذا المنصب بالدستور أو في الفقه".

يُذكر أن قيادة علي خامنئي موضع خلاف وجدل وشك دائمًا، وكان من المفترض أن تكون قيادة مؤقتة، فمن الناحية الفقهية، لم یكن خامنئي آیة الله، لذا لم يكن من الممكن أن يتولى منصب المرشد الأعلى والولي الفقيه.

 

إيران بالمختصر
أعلن الحرس الثوري الإيراني، اليوم الأربعاء الثاني من ديسمبر (كانون الأول)، عن اعتقال مجموعة مسلحة مكونة من 3 عناصر، شمال غربي إيران. وأكد مقر "حمزة...More
وافق مجلس صيانة الدستور، مساء اليوم الأربعاء الثاني من ديسمبر (كانون الأول)، على قرار البرلمان بشأن زيادة الأنشطة النووية واحتمال تعليق تنفيذ...More
أعلنت الحكومة الهندية أنها ستوسع وارداتها النفطية خلال رئاسة بايدن للولايات المتحدة؛ عبر استئناف مشتريات النفط من إيران وفنزويلا، مرة أخرى، إلى جدول...More
كتبت صحيفة "اعتماد" في تقرير لها، نقلاً عن إحصائيات البنك المركزي الإيراني، في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الإيراني الحالي (يبدأ 20 مارس/آذار 2020...More
أفادت مصادر حقوقية، اليوم الثلاثاء الأول من ديسمبر (كانون الأول)، بأن 11 امرأة من الصحافيات الإيرانيات نشرن بيانا انتقدن فيه صمت وغموض نشاط نقابة...More