ظريف: اقترحنا تبادل السجناء لكن واشنطن لم ترد | ایران اینترنشنال

ظريف: اقترحنا تبادل السجناء لكن واشنطن لم ترد

 

قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إنه يتمتع بصلاحية اتخاذ القرار بشأن تبادل السجناء، لكنه لم يحدد المؤسسة التي منحته هذه الصلاحية.

وأضاف وزير الخارجية الإيراني، الأربعاء 24 أبريل (نيسان)، أن طهران أعلنت للولايات المتحدة قبل ستة أشهر أنها مستعدة لتبادل السجناء بين البلدين، لكنها لم تتلق ردًا بعد.

ووفقًا لوكالة أنباء "رويترز"، أشار محمد جواد ظريف، الذي يزور نيويورك، إلى عدد من السجناء الإيرانيين في الولايات المتحدة، قائلاً: "نعتقد أن اتهاماتهم مزيفة، والولايات المتحدة لديها وجهة نظر مماثلة بشأن السجناء الأميركيين في إيران، لكن دعونا لا نتجادل في هذا الموضوع".

وأضاف وزير الخارجية الإيراني: "دعونا نتبادل السجناء. أنا مستعد للقيام بذلك ولدي صلاحية اتخاذ القرار".

تأتي تصريحات ظريف رغم حديث المسؤولين الحكوميين المتكرر عن استقلال القضاء، في كثير من الحالات، ردًا على إمكانية تدخل الحكومة في حالة الرعايا الأجانب المسجونين في إيران، وكذلك مع السجناء السياسيين وسجناء الرأي.

وفي غضون ذلك، لم يفصح وزير الخارجية الإيراني عن اسم المسؤول أو الكيان الذي منحه صلاحية اتخاذ القرار بشأن "تبادل الأسرى" مع الولايات المتحدة.

لكن وكالة أنباء "إرنا" نقلت في تقرير لها من نيويورك، عن محمد جواد ظريف، قوله: "في الولايات المتحدة وفي أوروبا، هناك إيرانيون في السجن لأن الولايات المتحدة تتهمهم بانتهاك العقوبات. تهمتهم هي إرسال قطع غيار طائرات الركاب وليس الطائرات الحربية. لدينا مترجمة في أستراليا وضعت مولودها داخل السجن".

وأضاف وزير الخارجية الإيراني: "نحن نتحدث عن نازنين زاغري، وأنا حزين لظروفها، وأنا كوزير للخارجية بذلت قصارى جهدي للمساعدة، لكن لا أحد يتحدث عن المرأة المسجونة في أستراليا".

يشار إلى أن السيدة زغري مسجونة منذ أبريل (نيسان) عام 2016 بتهمة محاولة إسقاط نظام الجمهورية الإسلامية. وقد حكم عليها بالسجن لمدة خمس سنوات، وتجاهل مسؤولو الجمهورية الإسلامية النداءات البريطانية المتكررة للإفراج عنها.

ووفقًا لما جاء في وكالة "إرنا"، قال ظريف: "أنا أقدم هذا الاقتراح علنًا، دعونا نتبادل السجناء".

كما قال محمد جواد ظريف عن نشطاء البيئة المسجونين: "هذه ليست وظيفتي، وسلطتنا القضائية المستقلة اتهمت هؤلاء الناشطين باتهامات أنا لا أؤيدها، لكن هذا الأمر ليس ضمن وظيفتي، لدي عمل بما يكفي لإيقاف الحرب وتخفيف الضغط الاقتصادي على شعبي".

يذكر أن نشطاء البيئة المسجونين (مراد طاهباز، وهومن جوكار، وسفيدة كاشاني، ونيلوفر بياني، وسام رجبي، وطاهر قديريان، وأمير حسين خالقي وعبد الرضا كوهباية)، تم اعتقالهم من قبل رجال مخابرات الحرس الثوري الإيراني في فبراير (شباط) 2018، ومنذ ذلك الحين يقبعون في "مركز الاعتقال المؤقت" لمنظمة مخابرات الحرس الثوري.

وقد تُوفي أحد المعتقلين، وهو كاووس سيد إمامي في السجن بعد أسبوعين من اعتقاله.

إلى ذلك، يواجه أربعة من المعتقلين الثمانية تهمًا خطيرة بـ"الإفساد في الأرض"، فيما يواجه باقي المعتقلين اتهامات بالتجسس، وعلى الرغم من الإعلان الصريح الصادر عن وزارة الاستخبارات  الذي يفيد بأنهم ليسوا جواسيس، فإن القضاء يواصل اتهامهم بالتجسس.

 

إيران بالمختصر
أفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن إيران وافقت على زيادة التمويل لحركة حماس الفلسطينية المسلحة إلى 30 مليون دولار، مقابل تلقي معلومات حول قدرة...More
أعلنت وزارة الصحة الإيرانية، اليوم الاثنين 10 مايو (أيار)، عن تسجيل أكثر من 18 ألف إصابة بفيروس كورونا في إيران، خلال الـ24 ساعة الماضية، كما أعلنت...More
شدد وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، مرة أخرى، على ضرورة إحياء الاتفاق النووي، قائلاً: "هذه هي الطريقة الوحيدة لضمان عدم تمكن إيران من امتلاك أسلحة...More
أصدرت السفارة الأميركية في بغداد بيانًا أدانت فيه بشدة اغتيال الناشط السياسي المعروف في مدينة كربلاء، إيهاب الوزني، المعارض لوجود إيران في العراق...More
أثار البرلماني الأفغاني شاهبور حسن زوي، موضوع الهجوم على مدرسة للبنات غربي العاصمة كابل، واتهم إيران بالضلوع في الحادث. وقال حسن زوي أمام البرلمان،...More