سخرية واسعة من بكاء روحاني على الاتفاق النووي.. وهجوم على مقرب من خامنئي بعد حديثه عن "الاستكبار العالمي" | ایران اینترنشنال

سخرية واسعة من بكاء روحاني على الاتفاق النووي.. وهجوم على مقرب من خامنئي بعد حديثه عن "الاستكبار العالمي"

أشار الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إلى أهمية الاتفاق النووي الذي أبرمته حكومته عام 2015 مع الولايات المتحدة الأميركية، قائلا: "لو استمر الاتفاق النووي لاستطعنا إدخال 200 طائرة جديدة وحوّلنا بذلك واقع الطيران في البلاد".

وعلى صعيد آخر، قال أحمد علم الهدى، رجل الدين المتشدد والمقرب من المرشد، إن "الاستكبار العالمي يريد دفع الناس إلى ممارسة العنف لإحداث فوضى سياسية، وقد شاهدنا نماذج من ذلك مؤخرًا"، مضيفًا: "في الحكومة الحالية انحنت ظهور الناس (عانوا كثيرًا) ويجب أن تكون المطالب من حكومة رئيسي بشكل لا يصب في مصلحة العدو الذي يريد إضعاف أعمدة النظام وقواعده".

ومن جانب آخر، انتقد جين جونغ أوه، الرياضي الكوري الفائز بست ميداليات ذهبية أولمبية، منظمي المسابقات الأولمبية، قائلًا: "كيف يمكن لإرهابي أن يحتل المركز الأول؟ هذا هو الشيء الأکثر سخافة وإثارة للسخرية"، وذلك في إشارة إلى وجود عضو الحرس الثوري الإيراني جواد فروغي في أولمبياد طوكيو.

وقد أثارت هذه التصريحات تعليقات المغردين الإيرانيين على النسخة الفارسية لـ"إيران إنترناشيونال"، على النحو التالي:

 

روحاني: لو استمر الاتفاق النووي لاستطعنا إدخال 200 طائرة جديدة

علق مغردون على منصة التدوين المصغر "تويتر" على كلام الرئيس حسن روحاني حول أهمية الاتفاق النووي وتأكيده على أنه لو استمر الاتفاق النووي لاستطاعت حكومته إدخال 200 طائرة جديدة إلى البلاد وهو ما يترتب عليه حدوث تحول في واقع الطيران في إيران. وكتب مغرد يدعى " لفايت": "لو لم يتم تأسيس نظام الجمهورية الإسلامية لكانت إيران القوة الاقتصادية والسياسية الأولى في المنطقة"، وقال مغرد آخر يدعى "كوروش برسيان"، ساخرًا: "مع الأسف الشديد.. لو استمر الاتفاق النووي لأدخلنا الطائرات التي يستطيع قاسم سليماني نقل الأسلحة بها إلى سوريا!"، وقالت "فرشته بور آذر": "ورقة النظام المحروقة! الثعلب المكار للنظام! لقد صوّتُ لك مرتين. في الحد الأدنى وقبل رحيلك قف مرة واحدة بجانب الناس.."، وكتب "مسعود الأهوازي" وقال: "دعنا من الطائرات! الناس الآن ليس لديها ماء صالح للشرب.. أربعون عامًا من السرقة والاحتيال وخداع العامة"، وقال "شهريار": "لا تسرد لنا الحكايات وترينا دموع التماسيح.. هذه اللعبة مكررة.. إن الجهل السياسي لدى المرشد هو الذي أوصل الشعب والبلاد إلى هذه التعاسة والشقاء.. حتى لو كان الاتفاق النووي موجودًا فإن الوضع المتردي الحالي كان سيبقى قائمًا.. جريمتك أنت وباقي المسؤولين هو أنكم كنتم تدركون الحقائق ومع ذلك قبلتم أن تكونوا رؤساء ووزراء".

 

علم الهدى: الاستكبار العالمي يريد إحداث فوضى سياسية في البلاد 

قال رجل الدين المتشدد والمقرب من المرشد، أحمد علم الهدى، إن "الاستكبار العالمي يريد دفع الناس إلى ممارسة العنف لإحداث فوضى سياسية، وقد شاهدنا نماذج من ذلك مؤخرًا. في الحكومة الحالية قد انحنت ظهور الناس (عانوا كثيرًا) ويجب أن تكون المطالب من حكومة السيد رئيسي بحيث لا تصب في مصلحة العدو الذي يريد إضعاف أعمدة النظام وقواعده".

وعلق المغرد "محسن تنها" بالقول: "سوف يبتلى رئيسكم الجديد إبراهيم رئيسي بنفس ما ابتُلى به روحاني، وسوف ترون أنه لا يستطيع فعل شيء.. البنيان فاسد من أساسه.. إذن أفضل خيار هو أن ترحلوا بكل احترام وتتركوا إدارة البلد وتتوقفوا عن النحيب"، وكتبت "سماء" وقالت "لم يدعُ أحد رئيسي للترشح للرئاسة.. الكل يعرف أنه في ظل هذا الوضع ستكون مهمة الحكومة المقبلة شاقة وعسيرة.. إذن لا تطلبوا من الناس التوقف عن رفع مطالبهم بهذا الكلام، وأساسًا هل لبّيتم سابقًا المطالب لكي تقولوا الآن هذا الكلام"، وكتب "آنتي جستاخ" وقال "أيها القرد ما علاقة الغلاء والأسعار الخيالية للسكن وبيع الدجاج وفق نظام الحصص الحكومية وشح المياه والضغوط الاقتصادية المهلكة بالاستكبار العالمي ودفع الناس للمطالبة بحقوقها؟"، وكتب صاحب حساب "دكتر دكستر" وقال "في حكومة روحاني عانى الناس كثيرًا وفي حكومة رئيسي سوف يتحملون المعاناة"، مشيرًا إلى محاولة رجال الدين الأصوليين تمهيد الأجواء لحكومة رئيسي الموالية لهم ودعوة الناس إلى عدم انتقاد الأوضاع الاقتصادية المتردية والصبر على المعاناة والصعوبات.

 

رياضي كوري ينتقد منظمي أولمبياد طوكيو بعد حصول عضو في الحرس الثوري على المركز الأول

انتقد جين جونغ أوه، الرياضي الكوري الفائز بست ميداليات ذهبية أولمبية، منظمي المسابقات الأولمبية، قائلًا: "كيف يمكن لإرهابي أن يحتل المركز الأول؟ هذا هو الشيء الأکثر سخافة وإثارة للسخرية"، وذلك في إشارة إلى وجود عضو الحرس الثوري الإيراني جواد فروغي في أولمبياد طوكيو.

وعلق صاحب حساب "كدخدا" وقال: "الإرهابيون الحكوميون هم الذين يسيطرون على كامل مفاصل الدولة في إيران"، وغردت "مينو طهراني" بالقول: "يجب أن نسأل الحكومات والدول التي تقبل أن تلعب من أجل مصالحها مع دول مثل الجمهورية الإسلامية وكوريا الشمالية والصين وروسيا وبلاروسيا وكوبا؟ إن الأموال هي شيء قذر ويبدو أنها تحسّن كلَّ شيء قذر"، وكتبت "روزي" وقالت "ألم تصنّف الولايات المتحدة الأميركية الحرس الثوري ضمن الجماعات الإرهابية؟ ألم تفرض عليهم العقوبات؟ إذن كيف يسمح له بالمشاركة في ألعاب الأولمبياد ويحصل فيها على ميداليات ذهبية". 

 

إيران بالمختصر
أفادت وسائل إعلام سويدية أن شرطة الأمن السويدية اعتقلت الأسبوع الماضي مواطنًا سويديًّا ينحدر من أصول إيرانية يدعى بيمان كيا، بتهمة التجسس. وأضافت...More
أعلنت وزارة الصحة الإيرانية اليوم السبت 25 سبتمبر (أيلول) عن وفاة 280 شخصًا بسبب كورونا في البلاد خلال الـ24 ساعة الماضية، كما تم خلال الفترة...More
بعد تصاعد التوترات العسكرية على الحدود بين إيران وجمهورية أذربيجان، قال عباس موسوي، سفير إيران في باكو: "العلاقات بين إيران وجمهورية أذربيجان قوية...More
قال بابك دين برست، مساعد وزير الداخلية الإيرانية للشؤون الاقتصادية، إن قرار الحكومة عام 2018 بمنح الأجانب إقامة لمدة 5 سنوات مقابل استثمار بقيمة 250...More
أعلن نادر بذرافشان، أمين اتحاد الذهب والمجوهرات في العاصمة طهران، عن إغلاق 10 إلى 15 في المائة من متاجر الذهب، بسبب مرض کورونا والرکود الاقتصادي...More