رويترز نقلًا عن مسؤولين إيرانيين: انفجار "نطنز" نتج عن هجوم سيبراني | ایران اینترنشنال

رويترز نقلًا عن مسؤولين إيرانيين: انفجار "نطنز" نتج عن هجوم سيبراني

قال ثلاثة مسؤولين إيرانيين، رفضوا الكشف عن أسمائهم، لوكالة رويترز، إن الانفجار الذي حدث بمنشأة نطنز النووية (وسط إيران)، صباح الخميس 2 يوليو (تموز) 2020، نتج عن هجوم سيبراني، في حين توعد رئيس منظمة الدفاع المدني الإيرانية، غلام رضا جلالي، بالرد في حال ثبوت ذلك.

ونقلت الوكالة عن أحد المسؤولين الثلاثة، الجمعة 3 يوليو (تموز)، أن الهجوم السيبراني استهدف وحدة تجميع أجهزة الطرد المركزي، قائلًا إن مثل هذه الهجمات قد حدثت سابقًا.

کما نقلت "رويترز" أيضًا عن المسؤولَين الآخرَين قولهما إن إسرائيل يمكن أن تكون وراء الهجمات، رغم أنهما لم يقدما أي دليل يدعم مزاعمهما.

وفي وقت سابق من الخميس، قال مسؤولون بمنظمة الطاقة الذرية الإيرانية، إن "الحادثة" وقعت في مستودع قيد الإنشاء بفناء في منشأة نطنز الواقعة بالصحراء في إقليم أصفهان، و"لم تضر بأنشطة هذا الموقع النووي".

وبعد أقل من 24 ساعة على "حادث" منشأة نطنز النووية، قال رئيس منظمة الدفاع المدني الإيرانية، غلام رضا جلالي، في برنامج تلفزيوني، إن معظم الحوادث نجمت عن عدم مُراعاة معايير السلامة، لكنّ بعضها ربما يكون بسبب أعمال العناصر المُعادية للثورة، أو العناصر المُرتبطة بها، أو تدخُّل العدو، وأضاف متوعدًا: "إذا ثبت أن بلادنا تعرَّضت لهجوم سيبراني فسنردُّ".

قبل عشر سنوات، استهدف هجوم سيبراني بواسطة فيروس كمبيوتر يسمى "ستوكس نت" المنشآت النووية الإيرانية، وقيل إن هذا الهجوم وجه وقتها ضربة شديدة للبرنامج النووي الإيراني.

في غضون ذلك، كتبت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، في إشارة إلى تقرير منشور بصحيفة "الجريدة" الكويتية: "إنَّ الهجوم السيبراني الإسرائيلي تسبب في اندلاع حريق وانفجار بمنشأة نطنز النووية، صباح الخميس".

كما أفادت الصحيفة الإسرائيلية بأن قصف الأسبوع الماضي، الذي شهده شرقي طهران كان نتيجة هجوم إسرائيلي، وقالت إن طائرات F-35 قصفت الأسبوع الماضي موقعًا يُعتقد أنه مجمع صواريخ.

وذكرت أنه لم يتم تأكيد أي من التقارير، من قِبل المسؤولين الإسرائيليين، وضمن ذلك الادعاءات الواردة في الصحيفة الكويتية، ولكن في المقابل تم التذكير بأنه قبل ثلاثة أشهر، تم إحباط هجوم منسوب إلى إيران، على شبكة المياه الحضرية الإسرائيلية، وهو هجوم كان من الممكن أن يضيف كميات خطيرة من الكلور إلى خزانات مياه الشرب الإسرائيلية.

ولم يعلن مسؤولو النظام الإيراني بعدُ تفاصيل تفجيرات الأسبوع الماضي، التي استهدفت منشآت الصواريخ، وما سمّوه "الحادث" في منشأة نطنز النووية، صباح يوم الخميس.

في حين قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الإيراني، كيوان خسروي، الجمعة، إن الجهات المسؤولة أجرت التحقيقات في حادث منشأة نطنز النووية، وتوصَّلت إلى السبب الرئيسي، مستدركًا: "لكن لأسباب أمنية لا يمكن الإفصاح عنه في الوقت الحاضر، وسنُعلنه في الوقت المناسب".

يشار إلى أن محطة نطنز لتخصيب الوقود تحت الأرض، تعد واحدة من عدة منشآت إيرانية يراقبها مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة.

 

إيران بالمختصر
أعلنت القناة المستقلة على "تلغرام"، لعمال شركة هفت تبه لقصب السكر، جنوب غربي إيران، أنه تم قبل أيام إطلاق 18 رصاصة على منزل محمد خنيفر أحد ممثلي عمال...More
أفادت وكالة أنباء "إرنا" الإيرانية بأن المرحلة الأولى من بيع النفط المسبق للمواطنين، أو بيع العقود الآجلة للنفط، ستبدأ بعد غد الأحد 16 أغسطس (آب)، في...More
أعلنت منظمة "هنغاو" لحقوق الإنسان أن قوات الحدود أطلقت، اليوم الخميس 13 أغسطس (آب)، النار على هادي خدري، العتال، البالغ من العمر 22 عاماً في حدود...More
وصف المجلس التنسيقي للجمعيات الثقافية الإيرانية الحالة الصحية داخل سجن "إيفين" بأنها "مروعة"، وأفاد بأن "المرضى وسجناء آخرين يتم تجميعهم معًا"، وذلك...More
أفادت منظمة "أوبك"، في تقريرها الشهري، بأن إنتاج النفط الإيراني اليومي في يوليو (تموز) الماضي، بلغ مليونا و936 ألف برميل، بانخفاض 11 ألف برميل عن...More