روحاني يعترف: نمر بأيام صعبة بسبب كورونا والعقوبات والإعلام المعادي | Page 2 | ایران اینترنشنال

روحاني يعترف: نمر بأيام صعبة بسبب كورونا والعقوبات والإعلام المعادي

قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، بأن بلاده تمر بأيام صعبة، في ظل ما تتعرض له من تهديدات على رأسها تفشي فيروس كورونا وتداعيات العقوبات الأميركية.

وأضاف روحاني، الخميس 6 أغسطس (آب) 2020: "أعترف بأننا نمر بوقت عصيب، فبجانب كورونا لدينا عقوبات وبجانب العقوبات لدينا تحریف للحقائق وتهديدات".

وذكر الرئيس الإيراني: "إلى جانب كل هذا، لدينا أعداء يريدون بث روح اليأس بين الناس من خلال وسائل الإعلام الأجنبية".

كما أشار حسن روحاني، يوم الأربعاء، إلى العقوبات، واصفاً ظروف البلاد بأنها ظروف حرب.

وانتقد المعارضة، قائلاً إنهم يجلسون كالذباب على جراح "جنود البلاد الذين يواجهون العقوبات".

وفي إشارة إلى اجتماع التنسيق الاقتصادي الحكومي، الذي انعقد أول من أمس الثلاثاء، قال روحاني إن "قرارات ونتائج مهمة تم اتخاذها في اجتماع الثلاثاء لرؤساء السلطات الثلاث، وسيعلن عنها الأسبوع المقبل، بعد التوصل إلى نتيجة" وبعد موافقة المرشد الإيراني، وسيحصل "انفراج اقتصادي في البلاد"، دون ذكر تفاصيل هذه القرارات.

ويأتي اعتراف روحاني بالمصاعب التي تواجه بلاده، بعد يومين من اجتماع التنسيق الاقتصادي الحكومي، الذي أكد فيه أن بلاده أظهرت خلال جائحة كورونا أن اقتصادها أكثر مقاومةً من أوروبا وأميركا.

وأضاف أن "الحكومة حاربت ضد العقوبات والضغوط وكافحت مرض كورونا في مختلف المجالات، وضمنها التداعيات الاقتصادية والحفاظ على صحة الشعب، وقد حققت نجاحات جيدة وملحوظة على الصعيدين".

وفي معرض إشارته إلى انخفاض الناتج المحلي في سائر الدول وضمنها أوروبا وأميركا، قال روحاني: "الاقتصاد الإيراني أثبت مقاومةً أكبر في مواجهة هذه الكارثة العالمية".

وأكد أن "الحكومة وخلال أكثر من عامين ونصف العام من الضغوط والحرب الاقتصادية الشعواء، تمكنت من إدارة البلاد مع عدم الاعتماد على الإيرادات النفطية بشكل ملحوظ".

وذكر أن الحكومة رفضت "وقف الإنتاج، وارتفاع البطالة" خلال هذه الأزمة.

وتعيش إيران أزمة اقتصادية ناجمة عن تفشي فيروس كورونا في البلاد وتراجع صادرات النفط نتيجة العقوبات الأميركية المفروضة عليها.

واليوم الخميس، أظهرت إحصائيات جديدة تراجع صادرات إيران النفطية في يوليو (تموز) الماضي، في وقت تراجعت فيه قدرة البلاد بشكل كبير على تصدير النفط. 

وبحسب الإحصائيات الصادرة عن شركة معلومات السلع "كيبلر" والتي أوردها راديو "فردا"، وصلت صادرات إيران النفطية اليومية في يوليو (تموز) الماضي، إلى 101 ألف برميل.

كما أفادت "رويترز" بأن إنتاج النفط الإيراني انخفض إلى 1.9 مليون برميل يوميًا في يوليو (تموز) الماضي، وهو ما يمثل نصف ما كان عليه قبل العقوبات الأميركية.

وكانت إيران تصدّر 2.5 مليون برميل من النفط يوميًا قبل العقوبات الأميركية.

وتمتلك إيران أيضًا أكثر من 120 مليون برميل من النفط غير المبيع المخزن على الأرض وفي الناقلات الراسية بالخليج.

وبحسب إحصائيات "كيبلر"، بلغ متوسط الصادرات اليومية من النفط الإيراني في الأشهر السبعة الأولى من العام الجاري، 223 ألف برميل يوميًا.

وتصدّر إيران النفط إلى الصين وسوريا فقط. وتُظهر إحصاءات الجمارك الصينية أن بكين لم تستورد النفط من إيران في يونيو (حزيران) الماضي، لكن بيانات "كيبلر" تُظهر أن الناقلة الإيرانية "غيسل" سلَّمت شحنتها، البالغة مليوني برميل من النفط، إلى الموانئ الصينية في 13 يونيو (حزيران) الماضي.

 

إيران بالمختصر
قالت المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بالإعدامات التعسفية، آنيس كالامار، في تقرير لها حول حالات الإعدام خارج القانون في العالم، إن إيران تواصل...More
قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، بعد إشارة إلى آثار العقوبات الأميركية وتراجع عائدات إيران من العملات الأجنبية: "واضح تمامًا بالنسبة لنا أن الناس...More
أكد رافائيل غروسي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، أن إيران بدأت بناء محطة لتجميع أجهزة الطرد المركزي تحت الأرض. وقال غروسي لوكالة "...More
قال عبد علي عسكري، رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية، يوم الثلاثاء، إن "حوالي 130 قناة باللغة الفارسية وحوالي 140 قناة بلهجة الجماعات العرقية...More
أعلن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، في اليوم العالمي للحرية الدينية، الذي يوافق 27 أكتوبر (تشرين الأول)، أن ثلاث دول، هي الصين وإيران وكوريا...More