روحاني مهددا أوروبا: بعد أربعة أيام سنخصب بالمستوى الذي نريده

أعلن الرئيس الإيراني رسميًا، اليوم الأربعاء 3 يوليو (تموز)، أن الجمهورية الإسلامية ستزيد معدل التخصيب بأكثر من 3.67 في المائة، اعتبارًا من 7 يوليو (تموز)، إلى الحد الذي "تحتاجه".

وقبل أقل من أسبوعين، أعلن وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أن المرحلة الثانية من عملية تخفيض التزامات إيران في إطار الاتفاق النووي ستبدأ يوم 7 يوليو (تموز) الحالي.

وفي هذا التاريخ، ينتهي الموعد النهائي، لمهلة الـ60 يومًا، التي حددتها إیران لأوروبا ابتداءً من 8 مايو (أیار) الماضي.

وقال حسن روحاني، اليوم الأربعاء، في اجتماع للحكومة، إنه إذا لم يف الجانب الأوروبي بالتزاماته، فإن إيران ستعيد مفاعل آراك إلى "حالته السابقة".

وأضاف روحاني أيضًا للدول الغربية: "إذا كنتم تريدون أن تأسفوا [لتصرفات إیران]، فأعربوا عن أسفکم من الآن، وإذا کنتم تریدون إصدار بیان، فأصدروه من الآن".

ونصح أوروبا والولايات المتحدة "بالعودة إلى طاولة المفاوضات، والتفاهم واحترام قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وفي هذه الحالة نعمل جمیعنا وفق قواعد الاتفاق النووي".

كما قال روحاني إن الجمهورية الإسلامية "ستطبق الاتفاق النووي مائة في المائة، في اليوم الذي سيطبقه الطرف الآخر، أیضًا، مائة في المائة".

يذكر أنه يوم 8 مايو (أیار) الماضي، أعلنت إيران رسميًا انسحابها من "بعض" التزاماتها بموجب الاتفاق النووي.

وأعلنت حكومة روحاني، يوم 20 مايو (أیار) الماضي، أنها زادت إنتاجها من اليورانيوم منخفض التخصيب أربع مرات مع الحفاظ على معدل التخصيب المستند إلى الاتفاق النووي.

وأكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أول من أمس الاثنين، أن كمية تخزين اليورانيوم المخصب في إيران تجاوزت الحد الأقصى الذي حددته الصفقة النووية.

ووفقًا للاتفاق النووي المبرم بین إیران ومجموعة 5+1، في يوليو (تموز) 2015، يجب أن لا تتجاوز كمية اليورانيوم المخصب في إيران 300 كيلوغرام.

وقد حثت المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا والاتحاد الأوروبي طهران على الامتثال لجميع التزاماتها في الاتفاق النووي، قائلة إنها لن تقبل التهديدات والمواعيد النهائية.

 

تهديدات بإعادة مفاعل أراك إلى "الأوضاع السابقة وإنتاج البلوتونيوم"

وقال روحاني مخاطبًا الأطراف الغربية، اليوم الأربعاء: "إن لم تنفذوا كل التزاماتكم بحلول 7 يوليو (تموز)، فسوف نعيد مفاعل أراك إلى الأوضاع السابقة، أي إلى الظروف التي تعدونها أنتم خطيرة ويمكن أن ننتج البلوتونيوم إلا إذا كنتم ستوفون بجميع التزاماتكم".

وبعد الاتفاق النووي الإيراني مع القوى العالمية الست، تم إخراج "الجزء المركزي" من مفاعل أراك وملء "فجواته" بالإسمنت.

وعلى أساس الاتفاق النووي، يتعين على طهران إعادة تصميم مفاعل أراك بطريقة غير قادرة على إنتاج البلوتونيوم، ويمكن كذلك استخدام البلوتونيوم لصنع سلاح نووي.

كما وافقت إيران على تحويل المفاعل إلى مفاعل الماء الخفيف، والذي يستخدم الوقود النووي المخصب بنسبة 3.67 في المائة، کحد أقصى. وقد اشتركت الولايات المتحدة والصين في رئاسة مجموعة العمل المعنية بمشروع إصلاح مفاعل أراك.

ومع ذلك، فإن علي أکبر صالحي، رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، أعلن في وقتٍ سابقٍ، أنه بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، حلت بريطانيا محل الولايات المتحدة في مجموعة  العمل المعنية بمشروع إعادة تصميم مفاعل أراك، وكذلك خفضت الصين من مستوى تعاونها.

ووفقًا للسيد صالحي، فإن مفاعل الماء الثقيل في أراك، في زمن الاتفاق النووي أيضًا کان غير مکتمل، والذي تم تصميمه استنادًا إلى نموذج مفاعل روسي يتعلق بـ50 أو 60 سنة ماضية.

وتقول الجمهورية الإسلامية إن المفاعل بُني لأغراض البحث العلمي والأغراض الطبية.

وفي هذا الصدد، قال خبير الفيزياء النووية، بهروز بيات، في وقت سابق: لـ"راديو فردا": "معظم المفاعلات البحثية في العالم هي مفاعلات الماء الخفيف أو أنواع أخرى. لكن السبب وراء استخدام إيران لمفاعل الماء الثقيل يثير شکوکًا إلى حد ما، بالنظر إلى أنها ليست طريقة شائعة... كما يشکل هاجسًا في أن يُستخدم المفاعل لأغراض أخرى".

 

إيران بالمختصر
قال النائب البرلماني علي مطهري، إن تأخر مجلس تشخيص مصلحة النظام في الموافقة على معاهدتي "باليرمو"، و"CFT"، جعلت النوادي الرياضية الإيرانية تعجز عن...المزيد
اعتبر المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، اليوم الجمعة 13 ديسمبر (كانون الأول)، أن إدانة وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، قمع احتجاجات...المزيد
استدعت محكمة الثقافة والإعلام في طهران، الناشط السياسي الإصلاحي، عيسى سحر خيز، وهو أحد الموقعين على البيان الاحتجاجي، حول المظاهرات الإيرانية الأخيرة...المزيد
عبر وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، وبراين هوك، رئيس مجموعة العمل الخاصة بإيران في وزارة الخارجية الأميرکیة، عن أملهما في "محادثات أوسع" مع...المزيد
تعليقًا على انتقاد وزير الدفاع اللبناني، إلياس بوصعب، لتصريح مرتضى قرباني، أحد قادة الحرس الثوري، بشأن ضرب إسرائيل من لبنان، نفى المتحدث باسم الحرس...المزيد