ردا على تصريحات ظريف عن مقتل سليماني.. موجة من التعليقات تذكر بقمع المعارضين | ایران اینترنشنال

ردا على تصريحات ظريف عن مقتل سليماني.. موجة من التعليقات تذكر بقمع المعارضين

تفاعل مغردون في منصة التدوين المصغر "تويتر" مع تصريحات وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، حول اغتيال اللواء قاسم سليماني، قائد فيلق القدس السابق، من جانب الولايات المتحدة الأميركية، وانتشر هاشتاغ "آنچنان زدید که..." (ضربتم بحيث...) وهي عبارة من كلام ظريف حول مقتل سليماني، قال فيها مخاطبًا واشنطن: "لقد ضربتم بحيث بقيت يد واحدة من قائدنا (سليماني)".

وأشار نشطاء "تويتر" إلى طريقة تعامل السلطات الإيرانية مع المحتجين وقمع المتظاهرين وقتل المواطنين الذين يشاركون في الاحتجاجات المنددة بممارسات النظام الحاكم.

وانتشر هاشتاغ "آنچنان زدید که..." (ضربتم بحيث...) على نطاق واسع، بعد انتهاء كلمة ظريف، وشارك فيه مغردون ونشطاء حقوقيون وسجناء سياسيون سابقون وأسرهم، بالإضافة إلى الصحافيين وأسر ضحايا الاحتجاجات.

وكتب محمد آقا سلطان أخو ندا آقا سلطان، إحدى ضحايا احتجاجات عام 2009 في تغريدة له: "لقد ضربتم ندانا بحيث لم تصل إلى المستشفى الذي كان يبعد 650 مترا فقط، وتوفيت قبل أن تنقل إليه".

وذكرت تقارير في ذلك الحين لممثلين عن مهدي كروبي ومير حسين موسوي، من قادة الحركة الخضراء، أن ما لا يقل عن 72 شخصًا لقوا حتفهم في الاحتجاجات التي أعقبت انتخابات عام 2009 المثيرة للجدل.

وغرد السجين السياسي السابق حسين رونقي، ضمن هاشتاغ "آنچنان زدید که..." (ضربتم بحيث...)، وأشار إلى حادثة مقتل الشاب نادر مختاري، السجين على خلفية احتجاجات نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وكتب: "ضربتم بحيث راح في غيبوبة دامت عدة شهور ثم مات في السجن".

وكان موقع "كلمة" قد أورد تقريرًا، الأسبوع الماضي، ذكر فيه أن نادر مختاري تلقى ضربات بالهراوة على رأسه، أثناء مشاركته في الاحتجاجات، وراح على أثرها في غيبوبة، لكن السلطات الإيرانية نقلته إلى السجن ليتوفى في محبسه بسبب الإهمال الطبي، وبعد إصابته بشلل.

وكتب صاحب حساب يدعى "مصلوب": "في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، ضربتم بحيث قتلتم 1500 شخص"، وهو يشير إلى أعداد القتلى الذين سقطوا على أثر الاحتجاجات التي شهدتها إيران على خلفية قرار السلطات رفع أسعار البنزين.

وأشار مغردون آخرون إلى حادثة إسقاط الطائرة الأوكرانية، وكتبت سهيلا دشتي، الناشطة المدنية: "ضربتم بحيث لم تبق يد واحدة من أجساد الـ176 شخصًا بريئًا في الطائرة الأوكرانية".

كما ذكر مغردون إلى أحداث مشابهة كحادثة مقتل بويا بختياري، أحد ضحايا احتجاجات نوفمبر (تشرين الثاني)، ومحمد ثلاث، الذي تم إعدامه على خلفية قضية الصوفيين، ونويد أفكاري، والعتاليين الذين تقتلهم السلطات بين الفينة والأخرى، وكذلك قضية الإعدامات التي تلت ثورة 1979.

 

إيران بالمختصر
أفادت مصادر حقوقية، اليوم الجمعة 30 أكتوبر (تشرين الأول) بأن 13 سجينًا في "سجن طهران المركزي" حُرموا من الرعاية الطبية، رغم ظهور أعراض كورونا عليهم...More
أفاد موقع "تجارت نيوز" الإخباري بنشر إعلانات في الفضاء الإلكتروني، عن بيع أعضاء بشرية على مجموعة تلغرامية تضم 140 ألف عضو. ووفقًا لـ"تجارت نيوز"، فإن...More
في أعقاب تقارير عن محاكمة الناشطة السياسية السجينة في إيران نازنين زاغري، في اتهامات جديدة، قبل نحو 5 أشهر من انقضاء عقوبتها، مما يمكن أن يؤدي إلى...More
أعلنت الشرطة في طهران عن ضبط ومصادرة 3 آلاف ورقة دولار مزيفة كان بعض البائعين ينوون بيعها في الأسواق. وقال علي شريفي، رئيس مخفر رقم 1 في شرطة طهران،...More
قال رئيس دائرة الرقابة لغرفة المشاغل والأعمال في إيران، بهنام نيك منش، إن هناك ما يزيد على 4 آلاف شخص من قوات التعبئة (الباسيج) يتم إعدادهم للمشاركة...More