رئيس الموساد السابق: نفوذ إسرائيل الاستخباراتي في إيران لن يسمح لطهران بامتلاك أسلحة نووية | ایران اینترنشنال

رئيس الموساد السابق: نفوذ إسرائيل الاستخباراتي في إيران لن يسمح لطهران بامتلاك أسلحة نووية

في مقابلة بثتها القناة 12 الإسرائيلية، يوم الخميس، تحدث رئيس الموساد السابق، يوسي كوهين، بالتفصيل عن نفوذ المخابرات الإسرائيلية في البرنامج النووي الإيراني، مؤكدًا أن بلاده لن تسمح أبدًا لإيران بامتلاك أسلحة نووية.

وخلال المقابلة، قال "كوهين" إن لديه "معرفة عميقة" بالمواقع النووية الإيرانية. ودون الاعتراف مباشرة بأي دور للموساد في الانفجار الأخير في منشأة نطنز، قال إن "أجهزة الطرد المركزي كانت تدور في نطنز، لكن يبدو أنها لم تعد تدور".

واضاف رئيس الموساد السابق: "نحن نقول بوضوح لإيران إننا لن نسمح لكم بامتلاك اسلحة نووية. هل تفهمون كلامنا؟"

وذكرت القناة 12 الإسرائيلية أيضًا أن "المسؤول عن انفجار نطنز هو من وفر الأعمدة الرخامية التي وضعت عليها أجهزة الطرد المركزي في البناء الأوّلي لمنشأة نطنز، ولم يكن البنّاءون على علم بأن هذه الأعمدة تحتوي على كميات كبيرة من المتفجرات".

وردًا على سؤال حول مقتل محسن فخري زاده، المسؤول البارز في البرنامج النووي الإيراني، قال "كوهين": "الموساد كان يراقب فخري زاده منذ سنوات وكان قريبًا جسديًا من فخري زاده قبل مقتله في ديسمبر (كانون الأول) الماضي".

وأضاف: "القلق الأكبر بشأن فخري زاده هو معرفته ببرنامج إيران النووي العسكري، ولهذا السبب كانت إسرائيل تراقبه من منظور استخباراتي".

وتابع رئيس الموساد السابق: "يجب القضاء على أي شخص لديه القدرة على تعريض المواطنين الإسرائيليين للخطر".

وأشار إلى عملية الموساد في 31 يناير (كانون الثاني)  2018، المتمثلة في سرقة كمية كبيرة من الوثائق النووية الإيرانية من مستودع في ضواحي طهران. قائلًا: "خلال العملية التي كان من المقرر أن تنتهي في مدة أقصاها سبع ساعات، كان 20 من عملاء الموساد حاضرين في مكان الحادث، ولم يكن أي منهم إسرائيليًا. كل هؤلاء على قيد الحياة وبعضهم غادر إيران.

وقال رئيس الموساد السابق إنه كان من المفترض فحص الوثائق في المقر الرئيسي في تل أبيب، ولكن نظرًا لاحتمال عدم إمكانية إخراج المستندات، تم إرسال معظم المستندات رقميًا إلى إسرائيل كإجراء احترازي.

وأضاف كوهين: "أعلنت إسرائيل خبر سرقة الوثائق النووية الإيرانية، حتى إنه بالإضافة إلى إبلاغ العالم، فإن القادة الإيرانيين سيتلقون أيضًا رسالة مفادها: أصدقائي الأعزاء، أولًا نحن مندسون بينكم. ثانيًا نحن نراقبكم. وثالثًا إن عصر إخفاء الأكاذيب قد انتهى".

 

إيران بالمختصر
نفى مساعد رئيس منظمة المياه والكهرباء في محافظة خوزستان، جنوب غربي إيران، صابر علي دادي، اليوم الأحد 25 يوليو (تموز)، نقل مياه المحافظة التي تعاني من...More
وصفت وزارة الخارجية الإيرانية بيان المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، ميشيل باشليه، بشأن الأحداث في خوزستان بأنه "سياسي وباطل وتدخل في...More
دعا أحمد خاتمي، أحد أعضاء مجلس صيانة الدستور، الرئيس الإيراني المنتخب، إبراهيم رئيسي إلى فرض قيود على الوصول إلى الإنترنت العالمي لجميع الشرائح في...More
أعرب نحو 70 من النشطاء السياسيين والمدنيين والصحافيين الأكراد عن "تعاطفهم" مع متظاهري خوزستان، مطالبين النظام الإيراني بالاستجابة لمطالب المحتجين...More
قال إسحاق جهانغيري، النائب الأول للرئيس الإيراني، في اجتماع حضره عدد من زعماء القبائل والنخب العرب والبختياريين في خوزستان: "يجب أن نكون يقظين حتى لا...More