رئيس البرلمان الإيراني: أميركا تسعى لمنع التحایل علی العقوبات.. وتدفع جوائز على ذلك | ایران اینترنشنال

رئيس البرلمان الإيراني: أميركا تسعى لمنع التحایل علی العقوبات.. وتدفع جوائز على ذلك

 

أشار علي لاريجاني، رئيس البرلمان الإيراني، إلی الجهود الأميركية لإعاقة طرق التحايل على العقوبات، قائلاً: "لقد خطط العدو کثیرًا. وأعيد تشكيل مجموعة في وزارة الخزانة الأميركية لمنع الالتفاف علی العقوبات وتجاوزها، وتم دفع أموال وجوائز مقابل ذلك".

تشير تصريحات لاريجاني إلى بيان أميركي صدر يوم 4 سبتمبر (أيلول) الماضي، أثناء توجه ناقلة النفط، "أدريان دريا-1"، باتجاه المياه السورية، والتي أعلنت فيها وزارة الخارجية الأميركية أنها "ستدفع 15 ملیون دولار مقابل المعلومات التي يمكن أن تعطل الآليات المالية للحرس الثوري والفروع التابعة له، بما في ذلك فرعه الخارجي، فيلق القدس".

وذكر البيان أيضًا أن الحكومة الأميركية تسعى للحصول على مزيد من المعلومات حول مبيعات النفط التي يقوم بها الحرس الثوري، بما في ذلك آلية بيع النفط من خلال ناقلات مثل "أدريان دريا-1".

بالإضافة إلى ذلك، بدأت السلطات الإيرانية، في الأشهر الأخيرة، بذل جهود مكثفة للالتفاف على العقوبات، خاصة من خلال الدول المجاورة، ولكن نسبة كبيرة من هذه الجهود لم تثمر بعد، حتى من خلال بلد مثل العراق الذي يرتبط كبار مسؤوليه بعلاقات وثيقة مع النظام الإيراني.

وقد أشار براين هوك، رئيس مجموعة العمل الخاصة بإيران في وزارة الخارجية الأميركية، أشار صراحةً إلى هذه القضية، قبل أسبوعين، قائلاً: "لقد فشلت جهود إيران للتحايل على العقوبات عبر العراق".

كما أشار رئيس البرلمان الإيراني، ضمنيًا، إلى التأثير التدريجي للعقوبات الأميركية على الاقتصاد الإيراني، والتي أقرها مسؤولو الحكومة الأميركية كجزء من "الضغوط القصوى" على طهران.

إلى ذلك، أوضح لاريجاني، خلال کلمته التي ألقاها، الاثنين 28 أكتوبر (تشرين الأول)، في دامغان، شمالي إيران، أن "المشكلات الاقتصادية" تمثل أولوية قصوى في الوقت الحالي، قائلًا: "في الوضع الحالي نحن نواجه مشاكل مع العدو الخارجي بضجيجه الكبير من أجل الحرب. إنهم يبحثون عن خلق مشاكل اقتصادية. يريدون أن يخيب ظن المواطنين بالاستثمار، وهذا ما يقوله وزير خارجيتهم".

وأکَّد لاريجاني أن "خير البلاد يأتي بعدم إثارة قضايا هامشية، حتى لا تضر هذه القضايا بتضامن البلاد"، قائلا: "العدو ينوي شل الإنتاج وإلحاق الضرر باقتصاد البلاد. أسأل في كل محافظة، كيف تعمل مصانعكم؟ وما مشاکلها؟ لأن العدو يتابع ركود وإغلاق مصانعنا".

وأكد لاريجاني أنه في الوقت الحالي "لا يوجد شيء أكثر أهمية من أن تكون المصانع نشطة ويحصل العمال على رواتبهم".

كما قال رئيس البرلمان في تحذير ضمني إلى وسائل الإعلام: "علينا أن نولي اهتمامًا وثيقًا لنوع الحديث والقضايا التي تثار في وسائل الإعلام في المجالات السياسية والثقافية والاجتماعية. يجب أن لا نشوّش راحة المواطنين وسلامهم وتضامنهم، وأن لا نفتت المجتمع. ويجب على وسائل الإعلام الانتباه إلى هذه القضية، اللدغ ليس مناسبًا اليوم".

تجدر الإشارة إلى أن المسؤولين الإيرانيين لم يعلنوا بعد عن مدى انخفاض صادرات النفط على وجه الدقة، منذ بدء العقوبات، لكن محمد باقر نوبخت، نائب مساعد رئيس الجمهورية ورئيس منظمة الموازنة والتخطيط، أكد يوم الخميس 27 أغسطس (آب) الماضي، على الانخفاض الحاد في مبيعات النفط، بعد استئناف العقوبات، وانخفاض 138 ألف مليار تومان في إيرادات الميزانية، قائلا: "يجب أن ندير البلاد بقلب دام وشفاه باسمة".



 

إيران بالمختصر
تعليقًا على الأخبار المتداولة بشأن احتجاز سفينة إيرانية في باكستان، قال المدير العام للشؤون البحرية بمنظمة الموانئ والملاحة الإيرانية، حسین عباس نجاد...More
كشف رئيس البنك المركزي الإيراني، عبد الناصر همتي، عن ورقة نقدية جديدة بقيمة 100 ألف تومان، مع العلم أنه من المتوقع أن يتم حذف أربعة أصفار من العملة...More
أعلنت وكالة "مهر" للأنباء، اليوم السبت 8 أغسطس (آب)، نقلاً عن "مسؤول مطلع" في الشرطة، أن الشخصين اللذين قتلا في منطقة كلستان بشارع باسداران هما: حبيب...More
في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة وأعضاء مجلس الأمن، وصف الممثل الدائم لإيران لدى الأمم المتحدة، مجيد تخت روانجي، اعتراض طائرة ماهان من قبل...More
أعلن رئيس غرفة طهران التجارية، مسعود خانساري، أنه وفقًا لإحصاءات البنك المركزي، فإن 98.4 مليار دولار من رؤوس الأموال خرجت من إيران خلال الـ9 سنوات...More