رئيس"الطاقة الذرية" الإيرانية: التحقيق مستمر حول سيناريوهات حادث منشأة نطنز النووية | ایران اینترنشنال

رئيس"الطاقة الذرية" الإيرانية: التحقيق مستمر حول سيناريوهات حادث منشأة نطنز النووية

أكد رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، اليوم الأحد 5 يوليو (تموز)، أن هناك "سيناريوهات مختلفة" حول حادثة موقع نطنز النووي قيد التحقيق حاليًا، مضيفًا: سيتم الإعلان عن النتائج القطعية قريبًا.

وخلال مشاركته في اجتماع لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني، اليوم الأحد، قال صالحي إنه بناء على مجلس الأمن القومي، لم يتم الإعلان عن نتائج التحقيقات لـ"أسباب أمنية".

يشار إلى أن أبو الفضل عموئي، المتحدث باسم لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني هو من نقل تصريحات صالحي المذكورة.

وكان مجلس الأمن القومي الإيراني، قد أعلن أول من أمس الجمعة، أن "الجهات المسؤولة قامت بالتحقيقات، وتوصَّلت للسبب الرئيسي في حادث موقع نطنز النووي، لكن لـ(أسباب أمنية) لا يمكن الإفصاح عن ذلك في الوقت الحاضر، وسنُعلنه في الوقت المناسب".

وكان جزء من المنشآت النووية الإيرانية قد تعرض، يوم الخميس الماضي، الثاني من يوليو (تموز) لحادث أدى إلى وقوع أضرار في هذه المنشآت، رغم أن المسؤولين الإيرانيين يرفضون الإدلاء بأي إيضاحات في هذا الخصوص، ولكن كانت قد نشرت خلال الأيام الأخيرة تقارير تفيد بحدوث "أعمال تخريبية" في هذا الموقع النووي.

 

"الأمن القومي الإيراني": حدَّدنا سبب حادثة نطنز.. ولن نُعلنه الآن لأسباب أمنية

يشار إلى أن صحيفة "نيويورك تايمز" كانت قد نقلت عن مصدر استخباراتي مطلع، أن انفجار يوم الخميس 2 يوليو (تموز) في منشأة نطنز (وسط إيران)، تم عبر أدوات تفجير تمت زراعتها في منشأة نطنز النووية.

وبناء على التقديرات الأولية للخبراء، التي تمت من خلال مطابقة الصور المنتشرة من قبل منظمة الطاقة الذرية الإيرانية وصور الأقمار الصناعية في "غوغل"، فقد وقعت الحادثة في مركز أجهزة الطرد المركزي.

كما قال مسؤولان إيرانيان، لوكالة "رويترز"، إن الانفجار الذي حدث بمنشأة نطنز النووية (وسط إيران)، صباح الخميس 2 يوليو (تموز) 2020، هو "عمليات تخريبية بهجوم سيبراني".

يشار إلى أن السلطات الإيرانية، حتى الآن، لم تتهم رسميًا دولة محددة بالتورط في هذه الحادثة، ولكن بعد ساعات من وقوعها نشرت بعض وسائل الإعلام الإيرانية بما فيها وكالات أنباء "إرنا"، و"إيسنا"، و"إيلنا" مقالين رسميين حذرت خلالهما من "إعادة النظر في استراتيجية التعامل والمواجهة بما يتماشى مع الأوضاع الجديدة"، في حال ثبت تجاوز أميركا أو إسرائيل للخطوط الحمراء الإيرانية.

كما أشار المقالان إلى تناول موضوع التدخل الإسرائيلي في وسائل الإعلام الإيرانية، وأكدا على أن "إثارة الأجواء" من قبل وسائل الإعلام الإسرائيلية ستكون له عواقب على هذا البلد.

من جهته، قال وزير الخارجية الإسرائيلي، غابي أشكنازي، في تصريح أدلى  به إلى صحيفة "معاريف": "إن سياسة إسرائيل على المدى الطويل هي عدم السماح لإيران بامتلاك قدرات نووية (عسكرية)، وعدم السماح لقيامها بالإجراءات التي تتخذها في هذا الإطار، بما في ذلك الشؤون التي من الأفضل عدم التطرق إليها والتزام الصمت".

يشار إلى أن إسرائيل، ومنذ سنوات، تقول إنها "على ثقة" بأن البرنامج النووي الإيراني يتم تطويره لأهداف عسكرية، وأن السلطات في طهران تسعى إلى امتلاك القنبلة النووية، وهو الأمر الذي تنفيه طهران دائمًا، ودخلت بسبب موقفها هذا إلى صراع مع المجتمع الدولي.

الجدير بالذكر أن "الأعمال التخريبية" في موقع نطنز النووي، تزامنت مع نشوب حرائق وأحداث عديدة ومتكررة في مختلف أنحاء إيران، بما في ذلك، مجمعات البتروكيماويات، ومحطات الطاقة، والبنية التحتية.

 

إيران بالمختصر
كتبت صحيفة "كيهان" التابعة للمرشد الإيراني علي خامنئي، في عددها الصادر، اليوم السبت 15 أغسطس (آب)، أن الإمارات أصبحت "هدفًا مشروعًا لجماعات المقاومة...More
قال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إن أموال النفط الإيراني الذي تمت مصادرته من الناقلات الإيرانية المتوجهة إلى فنزويلا قد تصل إلى "الضحايا...More
أعرب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، رفائيل غروسي، عن أمله في أن تكون المحادثات مع إيران بشأن الوصول إلى مواقعها النووية مثمرة. وكان ذلك...More
أعلنت القناة المستقلة على "تلغرام"، لعمال شركة هفت تبه لقصب السكر، جنوب غربي إيران، أنه تم قبل أيام إطلاق 18 رصاصة على منزل محمد خنيفر أحد ممثلي عمال...More
أفادت وكالة أنباء "إرنا" الإيرانية بأن المرحلة الأولى من بيع النفط المسبق للمواطنين، أو بيع العقود الآجلة للنفط، ستبدأ بعد غد الأحد 16 أغسطس (آب)، في...More