خلافا لقرار المرشد.. مسؤول إيراني: شراء لقاحات أميركية وبريطانية.. بشرط تصنيعها في دول أخرى | ایران اینترنشنال

خلافا لقرار المرشد.. مسؤول إيراني: شراء لقاحات أميركية وبريطانية.. بشرط تصنيعها في دول أخرى

قال كيانوش جهان بور، المتحدث باسم منظمة الغذاء والدواء الإيرانية، إن كثيرا من الشركات الخاصة التي تقدمت للمنظمة بهدف الحصول على تراخيص لاستيراد لقاحات كورونا من الخارج، قدمت فواتير مسبقة يزيد فيها سعر اللقاح على 12 ضعف ثمنه الفعلي.

وتابع كيانوش جهان بور، اليوم الاثنين 3 مايو (أيار)، في برنامج أطلقته صحيفة "همشهري" على التطبيق الاجتماعي "كلوب هاوس": "فيما يتعلق بالفاتورة المسبقة للقاح بسعر يصل إلى 12 ضعف سعره الفعلي، نتساءل: ما الذي نريده حقًا؟ لا ينبغي أن نتوقع من وزارة الصحة أن تجيز المضاربة وفساد العملة. إذا تم إصدار فاتورة مسبقة للقاح بسعر 50 دولارًا، بينما يبلغ السعر الحقيقي 4 دولارات، فهناك علامة استفهام، وليس لدينا الحق في السماح بمثل هذا الاستيراد".

ولم يذكر جهان بور أسماء هذه الشركات الخاصة، لكنه قال إن عمل بعض الشركات ليس في هذا المجال، وليس من الواضح ما هي علاقتها بالشركات المصنعة للقاحات.

وأشار جهان بور، اليوم السبت، إلى أن الشركات الخاصة لا يمكنها شراء واستيراد اللقاحات إلا من مصادر لا تستطيع الحكومة الشراء منها. 

وكانت منظمة الغذاء والدواء قد دعت الشركات الخاصة، ثلاث مرات، منذ ديسمبر (كانون الأول) 2020، كما دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني، في 15 أبريل (نيسان)، الشركات الخاصة إلى التعاون مع الحكومة في استيراد لقاحات أجنبية.

يذكر أنه في ظل معارضة علي خامنئي لاستيراد لقاحات أميركية وبريطانية، فضلاً عن ترويج مؤسسات ووسائل إعلام تابعة للمرشد والحرس الثوري لعدم استيراد اللقاحات من الخارج، والاعتماد على إنتاجها محليا؛ قامت الحكومة الإيرانية مؤخراً باستيراد اللقاح بعد تأخر طويل.

وعلى الرغم من معارضة علي خامنئي الشديدة لاستيراد لقاحات أميركية وبريطانية، قال علي رضا رئيسي، المتحدث باسم المقر الوطني لمكافحة كورونا، اليوم الاثنين: "إذا كانت العلامة التجارية للقاح أميركية ولكنه منتج في دولة أخرى، فسنسمح بشراء ذلك اللقاح".

وأضاف: "على سبيل المثال، يمكن للقطاع الخاص شراء لقاحات مودرنا الأميركية من ألمانيا أو هولندا، ولا يُحظر إلا استيراد اللقاحات المنتجة في الولايات المتحدة وبريطانيا".

وفي إشارة إلى موضوع القيود على شراء اللقاحات الأميركية والبريطانية (بسبب معارضة آية الله خامنئي) وتقييد القطاع الخاص، قال علي رضا رئيسي: "نحن لا نناقش علامة اللقاح، ولكننا لا نشتري اللقاحات من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة فقط، ونعلم أن لقاح أكسفورد أسترازينيكا إنجليزي أيضًا، لكننا اشترينا هذا اللقاح من كوريا الجنوبية".

وأعلن المتحدث باسم المقر الوطني لمكافحة كورونا: "حسب وثيقة التطعيم الوطنية، فإننا نخطط لتوفير 60 في المائة من اللقاحات من الإنتاج المحلي، و40 في المائة من اللقاحات من خلال الواردات".

كما أعلن رضا رئيسي عن شراء 3 ملايين جرعة من لقاح كورونا الصيني، قائلاً إن بائعي اللقاح يشترطون عدم مسؤولية الشركة المصنعة للقاح عن الآثار الجانبية للقاح ووقت تسليمه.

وأكد أن سلامة اللقاح الصيني غير معروفة وقد يوفر مناعة فقط لمدة 8 أشهر إلى عام.

وتظهر الإحصاءات الدولية أن ما يزيد قليلاً على مليون شخص في إيران قد تلقوا جرعة واحدة على الأقل من لقاح كورونا، وتلقى ما يزيد قليلاً على 0.5 في المائة من سكان إيران جرعتين من اللقاح، في حين قامت الدول المجاورة لإيران بتطعيم جزء كبير من سكانها.

إيران بالمختصر
قالت فرشته كريمي، لاعبة الفريق الوطني لكرة الصالات للسيدات، ردًا على انتقادات لزي الفريق: "مشكلة البعض بالنسبة لهذا النوع من الملابس هو أنه أنيق،...More
أكدت الولايات المتحدة على الحاجة إلى مواصلة "الدبلوماسية الهادفة" للعودة إلى الاتفاق النووي، في الوقت الذي أكدت فيه فرنسا أن انتهاكات إيران للاتفاق...More
أعلنت وزارة الصحة الإيرانية، اليوم الخميس 23 سبتمبر (أيلول)، عن وفاة 371 شخصًا بسبب مرض كورونا، وإصابة 16 ألف شخص جديد خلال الـ24 ساعة الماضية. ووفقا...More
أكدت وزيرة الخارجية البريطانية، ليز تروس، قبل لقائها نظيرها الإيراني، حسين أمير عبداللهيان، أكدت على أنها ستضغط من أجل "الإفراج الفوري" عن نازنين...More
وصف بنك "ملي" إيران في بيان له التصريحات والتقارير حول إفلاس البنك بأنها "سطحية" و"غير مهنية". وذكر البنك أنه وفقًا لقانون النقد والمصارف، في حالة...More