خامنئي یصف المحتجین علی إسقاط الطائرة بأنهم "تابعون" لوسائل إعلام أجنبية

ألقى المرشد الإيراني، علي خامنئي، خطبة الجمعة، اليوم 17 يناير (كانون الثاني)، في طهران، واصفا الأسبوعين الماضيين بأنهما "مزدحمان بالأحداث واستثنائيان"، مدعيًا أن المحتجین علی إسقاط الطائرة "مخدوعون"، و"تابعون" لوسائل إعلام أجنبية.

ووصف مرشد الجمهورية الإسلامية قاسم سليماني بأنه "أبرز وأقوى" قائد "في مكافحة الإرهاب" في الشرق الأوسط، مضيفًا أن "عملية الاغتيال الأميركية جبانة"، وأنها "فضيحة" للولايات المتحدة.

وقال خامنئي إن البعض حاول "من خلال اتباع التلفزيونات البريطانية والإذاعات الأميركية"، تضخیم قضیة تحطم الطائرة، حتى يتم نسيان الهجوم الصاروخي الإيراني على القاعدة الأميركية وجنازة قاسم سليماني.

وبينما كان المرشد الإيراني يشير إلی الهجوم علی قاعدة عين الأسد الأميركیة في العراق، عرضت كاميرا التلفزيون الإيراني وجه الأمير علي حاجي زاده، الذي كان یقود الهجوم، والمسؤول المباشر عن القصف الصاروخي لطائرة الركاب الأوكرانية.

"اغتيال أقوى قائد في المنطقة"

وفي السياق، وصف خامنئي جنازة قاسم سليماني والهجوم الصاروخي الذي شنه الحرس الثوري الإيراني على القاعدة الأميركية في العراق بأنه "من أيام الله"، وقال: "في جنازة قائد فيلق القدس، قام الناس في إيران ودول مختلفة بأكبر تشییع في العالم".

وادعی علي خامنئي أن "عشرات الملايين" شاركوا في جنازة قاسم سليماني في إيران، مشيرا إلى أن قاسم سليماني "كان أقوى قائد بالمعنی الحقیقي للكلمة"، متسائلا: "أي قائد آخر لديه القدرة على فعل ما فعله سلیماني؟".

تشير تصريحات خامنئي إلى أنه يعتبر مقتل قاسم سليماني ضربة كبيرة لنظام الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وفي السياق، علق خامنئي على تمزيق صورة قاسم سليماني، خلال الاحتجاجات الإيرانية الأخيرة، قائلاً: "هل مئات الأشخاص الذين أهانوا صورة القائد سليماني یمثلون الشعب الإيراني أم الملايين الذين شیعوه؟".

يذكر أنه منذ منتصف نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، كانت إيران مسرحًا لاحتجاجات واسعة النطاق على سياسات الحكومة والمرشد خامنئي، والتي بدأت بارتفاع حاد في أسعار البنزین في البلاد، وهي الأحداث التي لم یشر إلیها علي خامنئي في خطبة اليوم.

وردًا على هتافات "لا لغزة، ولا للبنان، حياتي من أجل إيران"، التي أثارها كثير من المتظاهرين في السنوات الأخيرة، قال خامنئي إن الأشخاص الذين رددوا هذا الهتاف "مخدوعون"، وإن هؤلاء الأشخاص لم یقدموا "حياتهم ومصالحهم" فداء لإیران.

تجدر الإشارة إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يلقي فيها علي خامنئي خطبة الجمعة منذ 8 سنوات، وبعد أقل من 10 أيام من استهداف الحرس الثوري لطائرة ركاب أوكرانية فوق العاصمة. قبل أن يعلن الحرس الثوري، في خطوة غير عادية، مسؤوليته عن تحطم الطائرة ومقتل جميع ركابها. غير أن المرشد لم يتحدث عن السبب وراء عدم حظر الطیران المدني لیلة الحادث.

وفي إشارته الوحیدة والمباشرة إلى إسقاط الطائرة الأوكرانية، شكر المرشد خامنئي قادة الحرس الثوري الإيراني على توضيح إسقاط الطائرة، وأكد علی متابعة القضیة وبذل الجهود لمنع مثل هذه الحوادث.

"لا مانع لدينا من المفاوضات.. لكن ليس مع الولايات المتحدة"

وفي ثنايا خطبته، قال خامنئي ردًا على الجهود البريطانية والفرنسية والألمانية لتفعيل آلية تسوية النزاع: "بعد أن انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، قلت إنني لا أثق بهذه الدول وإنها تعمل لخدمة الولايات المتحدة".

وقد وصف هذه الدول بأنها "خادمة أميركا"، و"حقیرة"، مضيفًا: "إن أميركا التي هي سیدتكم لا تستطيع أن تذل الأمة الإيرانية، فأنتم أصغر من أن تتمكنوا من ذلك".

وفي الوقت نفسه، قال علي خامنئي: "لسنا خائفين من التفاوض"، لكنه أضاف: "إننا لن نتفاوض مع الحكومة الأميركية".

إيران بالمختصر
بناء على المعلومات التي حصلت عليها قناة "إيران إنترناشيونال"، فقد رفض رئيس استخبارات الحرس الثوري الإيراني، حسين طائب، تأجيل إجراء الانتخابات...المزيد
أعلنت مصادر حقوقية، اليوم الثلاثاء 25 فبراير (شباط)، أن محكمة الثورة في طهران أصدرت حكمًا بالسجن 8 سنوات، بحق الناشطة سميرا هاديان، إحدى سجينات...المزيد
أعلن وزير الصحة التركي، فخر الدين كوجا، اليوم الثلاثاء 25 فبراير (شباط)، إخضاع جميع ركاب طائرة الخطوط الجوية التركية الـ132 وطاقمها، للحجر الصحي،...المزيد
تداولت وسائل إعلام تركية، أخبارا تفيد بمداهمة 3 إيرانيين مسلحين، اليوم الثلاثاء 25 فبراير (شباط)، لمتجر ملابس في منطقة فاتح التابعة لمدينة إسطنبول...المزيد
أكد آرش نجيمي، المتحدث باسم جامعة أصفهان للعلوم الطبية، اليوم الثلاثاء 25 فبراير (شباط)، تحديد إصابتين جديدتين بفيروس کورونا في أصفهان، وسط إيران...المزيد