حكومة روحاني تتبرأ من قتل المحتجين: لم نتسلم تقريرا "يمكن الدفاع عنه" | ایران اینترنشنال

حكومة روحاني تتبرأ من قتل المحتجين: لم نتسلم تقريرا "يمكن الدفاع عنه"

قال حسام الدين آشنا، مستشار الرئيس الإيراني حسن روحاني، إن الرئيس "لم يتلق تقريرًا واضحًا يمكن الدفاع عنه بشأن قتلى احتجاجات نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي".

وفي مقابلة مع صحيفة "أنديشه بويا "، أشار حسام الدين آشنا إلى هذه الاحتجاجات قائلا: "يتم إخطار الرئيس بأرقام مختلفة للقتلي"، مضيفًا أن "وزارة الداخلية تقول شيئًا، ووزارة الصحة تعلن عن رقم مختلف".

وأكد مستشار روحاني أن "الرئيس يعتقد أن أرقام الطب الشرعي هي التي يجب أن تعلن في النهاية"، قائلاً: "وهذا يعني أن المسؤولية عن ذلك تقع على عاتق القضاء".

وقال آشنا: "لم تعلن أي مؤسسة مسؤوليتها المباشرة عن إطلاق النار. الرئيس ليس لديه تقرير في هذا الصدد. الرئيس بالتأكيد ليس الشخص الذي أمر بقتل المواطنين".

تأتي هذه التصريحات في وقت أكد فيه وزير الداخلية، عبد الرضا رحماني فضلي، في منتصف يونيو (حزيران)، أكد ضمنيًا مقتل 225 متظاهرًا على الأقل أثناء احتجاجات نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي".

وكانت منظمة العفو الدولية قد نشرت تفاصيل تفيد بمقتل ما لا يقل عن 304 من الرجال والنساء والأطفال في احتجاجات نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، من قبل قوات الأمن الإيرانية، واختفاء العديد من المتظاهرين.

ونقلت "رويترز" عن ثلاثة مسؤولين بوزارة الداخلية الإيرانية قولهم إن عدد القتلى، خلال أسبوعين من الاحتجاجات على مستوى البلاد في إيران، يقدر بأكثر من 1500 شخص.

كما وصف مستشار روحاني الاحتجاجات الشعبية في ديسمبر (كانون الأول) 2017 بـ "أعمال الشغب"، مضيفًا أنه بعد الاحتجاجات، كان لروحاني "تحفظ كبير" وقلق على "النظام ككل".

وتابع: "أحداث ديسمبر (كانون الأول) 2017 كانت لها خصائص مختلفة جداً عن أحداث 1981 و1997 وحتى 2019.. في ديسمبر (كانون الأول) 2017، أدرك روحاني مدى قدرة خصوم حكومته على مواجهته، وإلى أي مدى يمكنهم الذهاب لضرب الحكومة".

يذكر أنه في ديسمبر 2017، خرج آلاف المتظاهرين إلى الشوارع في حوالي 100 مدينة، احتجاجًا على الوضع الاقتصادي والسياسي في إيران، لكن القوات الحكومية اعتقلت الآلاف وأطلقت النار على العشرات. وكان أحد هؤلاء المتظاهرين هو مصطفى صالحي، الذي تم إعدامه مؤخرًا.

هذا وقد وصف آشنا خروج الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق النووي بعد هذه الاحتجاجات بأنه "الضربة الثانية الثقيلة" لروحاني.

 

إيران بالمختصر
أعلن موقع "نور نيوز" الإخباري المقرب من المجلس الأعلى للأمن القومي في إيران أن البلاد ستزيل موضوع تبادل السجناء مع أميركا من جدول الأعمال. اتهم "...More
قضت محكمة في أربيل بالإعدام على ثلاثة أشخاص لدورهم في مقتل عضو في الحزب الديمقراطي الكردستاني. وقال سهراب أسد الله، أحد المحامين في القضية، لـ "إيران...More
كتب عشرات السجناء السياسيين السابقين رسالة تحذر من ظروف اعتقال المتظاهرين في خوزستان، جنوب غربي إيران، واحتمال تعرضهم لكارثة في السجن، مطالبين...More
قال علي ربيعي، المتحدث باسم حكومة حسن روحاني: "إن المسار الذي سلكناه لم يكن خاطئًا.. واتخذت الحكومة المعتدلة، بحكمة وأمل، خطوات عديدة خلال سنواتها...More
أصدر أكثر من 150 محاميًا في إيران بيانًا أعربوا خلاله عن معارضتهم لمشروع البرلمان الإيراني لتقييد الإنترنت في إيران، وحذروا من أنه في حال عدم التخلي...More